الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

محامي فاشل لقضية عادلة .. !! ؟؟

الناشط الحقوقي والسياسي د / فوزي هرمينا - 18 نوفمبر 2013

يذكرني بعض نشطاء الاقباط والمحسوبين علي القضية القبطية بمحامي فاشل يترافع في قضية عادلة فماذا تكون النتيجة .. !! ؟؟

طبعا الفشل والفشل الذريع والمؤكدة

بين الحين والآخر نسمع عن كيانات قبطية ولا تحمل من القبطية الا الاسم فقط مثل ::

اقباط ضد الانقلاب العسكري علي الشرعية

ومن اسم هذة المجموعة انها صناعة وربيبة خيرت الشاطر والاخوان المسلمين من حيث الفكر والصرف والتمويل وتطالب بعودة مرسي حيث مرسي العياط يمثل الشرعية بالنسبة لهم

انها مجموعة عددها لا يتعدي اصابع اليد الواحدة ولا يحملون من القبطية الا الاسم فقط ولكن للأسف صوتها عالي ومسموع

مجموعة ثانية تسمي نفسها اقباط من اجل الوطن

هذة المجموعة تشتم ورائها لاظوغلي حيث امن الدولة او حدائق القبة حيث المخابرات وتحذر لجنة الخمسين لكتابة الدستور من اقرار الكوتة للاقباط

فكيف لا نقر الكوتة للاقباط ونحن طفحنا الكوتة .. !! ؟؟

طفحنا الكوتة في ظل جو مسمم متعصب خانق وغير صحي وفي ظل هذا الجو لو ترشح المهندس نجيب ساويرس امام عضو بسيط وقاعدي وليس قيادي في جماعة اسلامية سيسقط نجيب ساويرس وينجح هذا المجهووووووول لأن الاختيار سيكون علي اساس ديني وليس علي اساس برامج انتخابية وطنية
مجموعة ثالثة تتبني حزب مصر الطرية ( مصر القوية ) حزب عبد المنعم ابو الفتوح وما ادراك وعبد المنعم ابو الفتوح وهذة المجموعة يقودها للاسف استاذ جامعي بالقصر العيني ومقرها المعادي

هذة امثلة لثلاث مجموعات فقط وغيرهم الكثير والكثير وكل منهم يدعي انة يملك الحقيقة المطلقة واشد قبطية من الآخرين

الشخصية القبطية شخصية عظيمة ومثقفة وواعية ولكن الخيبة كل الخيبة فيما يسمون انفسهم بالنخب القبطية وهذة النخب اصبحت عالة علي القضية القبطية الحقوقية المطلبية الانسانية العادلة

فالكوتة هي حماية للاقباط من جور الاغلبية المتعصبة لحين ان يستقر المجتمع ثقافيا وسياسيا ويصل للنضج والوعي السياسي والحضاري اما الآن فالمجتمع مريض لا يصلح معة الا الحلول الاستثنائية فنحن في ظرف استثنائي والكوتة هي حل استثنائي في ظرف استثنائي

وممكن نستثني الكوتة بمسمي التمييز الايجابي بدلا من الكوتة كما يحدث في المجتمعات المتطورة حيال الاقليات الاثنية والعرقية والدينية والمرأة

المهم التمثيل العادل للأقباط بما يتناسب مع عددهم ومدي تضحياتهم
فالاقباط اكبر فئة في المجتمع ضحت من اجل تحرير مصر من الاستعمار الاخواني الفاشي الارهابي والوهابي الدموي الهتلري

والكل منا يعرف عدد الكنائس والممتلكات التي نهبت وحرقت ودومرت من الاقباط علي يد هذا الاستعمار الاخواني واكرر الاستعمار الاخواني وهذا لم يحدث للاقباط الا في العصور الغابرة وعصر مرسي العياط الاخواني

هذا بخلاف خطف الفتيات واغتصابها واسلمتها عنوة وقهرا وجبرا وقسرا وخطف شباب الاقباط نظير جزية او فدية لأطلاق سراحهم

انة القتل المعنوي والمادي والجسدي للاقباط من الاخوان نظير ان الاقباط كانوا في الطليعة طليعة المشاركين في الثورة الشعبية ضد الاقباط واكرر لولا انحياز الاقباط بقوة للثورة الشعبية الوطنية ما كانت نجحت هذة الثورة بأعتراف كل المراقبين والمحللين

وبعد كل ذلك يستكثرون علي الاقباط التمثيل العادل لهم في البرلمان عن طريق الكوتة او التمييز الايجابي

يقول المفكر الكبير اميل حبيبي ::

القضية ليست في قسوة الظالم بقدر ما تكمن في تعاسة من يدافعون عن المظلوم

ويقول المثل الروسي ::

ويل لكم اذا قرر الاغبياء اعمال عقولهم

وأخيرا يقول الكتاب المقدس ::

هلك شعبي من عدم المعرفة   هوشع 4 : 6

فهل سيكون مصير الاقباط كمصير الهنود الحمر بسبب هؤلاء النخب .. !! ؟؟

لأنهم مثل محامي فاشل يدافع عن قضية عادلة

مش كدة ولا اية

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

تعدد حوادث الحرم الجسيمة ومسئولية ملك وحكومة السعودية الجنائية
نحن نكذب علي أنفسنا‏!‏
خونة القبائل
هم يبكى وهم يضحك : (10) إلغاء الثانوية العامة
راسين في لباس واحد

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

نادية هنري: لا نواب ولا مجتمع ولا رئيس رد حق سيدة الكرم
المرحلة الانتقالية في مصر. ماذا تحقق وماذا لم يتحقق بعد؟
تمثال " سخم كا " سيغادر لندن إلى مكان مجهول بعد أربعة أيام فقط
أسرار التحضير لحرب 1973 واعتراف السادات بأهدافها الحقيقة
احتفالات ذكرى دخول العائلة المقدسة لمصر

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان