الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أخبار وآراء تدعو للدهشة والتأمل (7) .. بارقة أمل

مصرى100 - 2 ديسمبر 2015 - 22 هاتور 1732

**  الأمم المتحدة ترفض قانون البطاقة الموحدة في العراق … ومعصوم يعيده إلى البرلمان
بغداد ـ «القدس العربي» : قرر رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم الثلاثاء ، إعادة قانون البطاقة الموحدة إلى مجلس النواب لتعديله ، بما يتناسب وطلبات بعض القوى السياسية والنيابية ، بالتزامن مع رفض بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) لفقرة مثيرة للجدل في قانون البطاقة الوطنية الموحدة في العراق الذي رفضه نواب الأقليات غير المسلمة .
 
    قال نائب رئيس البعثة الأممية ، جورجي بوستن ، في كلمة له خلال احتفالية اليوم العالمي للتسامح في بغداد ، إن «العراق بلد عريق ، مر بأزمات عصفت به جرته للاحتراب والتنازع مرات عديدة ، إلا أنه كلما عصفت أزمة به جلس قادته ونزعوا فتيل الأزمة» .
    وأضاف أن «المادة 26 من قانون البطاقة الوطنية الموحدة ، جاءت في وقت حرج يمر به العراق ، فالتعايش مصدر السلم والسلم مصدر الأمان والأمان يعني الاستقرار وهذا كل ما تريده كل المكونات الدينية والعرقية في البلد» ، موضحا أننا «عملنا مع حكومة العراق على ترسيخ قيم التسامح والتعايش» .  وأكد أن «قانون البطاقة الوطنية الموحدة في العراق  يهدد الأقليات الدينية ، وسيكون مصيرها مشابها لمصير اليهود» .
 
    كان النائب المسيحي يونادم كنا تحدث لـ«القدس العربي» ، ان المادة 26 من قانون البطاقة الموحدة الذي صدر من مجلس النواب مؤخرا ، هي خرق لمبادىء الإسلام وأسوأ مما كان عليه الحال أيام النظام السابق .
    وشدد على أن هذا القرار يعبر عن وجود توجه نحو الدولة الدينية في العراق أكثر من السابق ، وهو يرسل رسالة سيئة جدا للمجتمع الدولي عن توجهات الدولة وخاصة في مجال الحريات الدينية .
    وأشار كنا إلى ان «الكثير من رؤساء الكتل ، تفهموا مطلبنا بتعديلها لذا ، قد نذهب إلى معالجة عاجلة» ، مستبعدا ان «تصل الأمور إلى مرحلة الطعن في المادة لدى المحكمة الاتحادية» .
 
    كان مجلس النواب صوت بالأغلبية في 27 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي ، بالموافقة على قانون البطاقة الوطنية الموحدة ، حيث نصت المادة 26 من القانون ، التي أثارت رفضا واسعا من الأقليات غير المسلمة ، بأن «يجوز لغير المسلم ، تبديل دينه وفقاً للقانون ، ويتبع الأولاد القاصرون في الدين ، من اعتنق الدين الإسلامي من الأبوين» . كما تنص على «تبديل الدين وتبديل الاسم المجرد ، إذا اقترن ذلك بتبديل الدين في محكمة المواد الشخصية ، ولا يخضع فـي هذه الحالة للنشر» .
 
    يذكر ان نواب الأقليات غير المسلمة ، قد تحركوا محليا ودوليا حول الموضوع ، حيث عقدوا اجتماعات مع رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري وقوى سياسية أخرى ، إضافة إلى الأمم المتحدة والدول الأوروبية ، للبحث في كيفية تعديل المادة 26 المثيرة للجدل والتي يرفضها النواب المذكورون وأدت إلى تعليق حضورهم في جلسات البرلمان ، احتجاجا على تشريع القانون ، الذي اعتبروه «تمييزا وإجبارا على العقيدة» . (القدس العربى 17/11/2015)
 
    يذكر أيضاً بأنه كان لضعفى مقال سابق فى الموضوع ، وقد جاء رفض الأمم المتحدة لذاك القانون العنصرى ، ليعطينا الأمل فى إصلاح التشريعات المعوجة الخاصة بنا بمصر المحروسة ، وهاهم أشقاؤنا بالعراق ، ينتزعون حقا لهم من أنياب الأسد ، من خلال نجاح تحركاتهم داخلياً وخارجياً .
**  هموم مسيحية : قانون البطاقة الشخصية بالعراق
http://thecopticnews.org/1/?pid=9710     
 
-------  <><><>  -------
**  "مياه البحر" تمكّن الجيش من اكتشاف مفاجأة خطيرة في سيناء
    تمكنت قوات الجيش من ضبط مخبأ سرى مضاد للطائرات بعمق أكثر من 10 أمتار ، محصن بخرسانة أسمنتية ، للاختباء فيه أثناء قيام الجيش بالحملات الأمنية في شن غارات ، على معاقل الجماعات التكفيرية جنوب العريش .
 
    قالت مصادر أمنية رفيعة ، إن قوات حرس الحدود أثناء قيامها بضخ مياه البحر في المنطقة الحدودية لتدمير الأنفاق ، اكتشفت أن التربة ، لا تمتص مياه البحر ، بل أن تلك المياه ، ترتد إلى سطح التربة مرة أخرى ، بسبب وجود مانع تحت الأرض ، لا يسمح بمرورها لأعماق التربة .
 
    أضافت المصادر أن سلاح المهندسين قام بحفر التربة ، لمعرفة سبب ارتداد المياه ، حيث اكتشفت القوات المصرية ، وجود نفق حديدي صلب تحت الأرض على عمق قرابة 10 أمتار .
   وأوضحت المصادر ، أنه بعد فحص النفق ، تبين أن جميع جوانبه مصنوعة من الحديد الصلب وسمك جدار النفق قرابة 40 سم ، وأن تكلفة تشييد النفق مرتفعة للغاية ، وأن امتداده داخل الأراضي المصرية يبلغ حوالي 200 متر ، ولازال تحت الإنشاء في الجانب المصري .
 
    أشارت المصادر إلى أن حفر النفق من الجانب الفلسطيني ، يبدأ بطول 70 مترا تقريبا داخل الأراضي الفلسطينية ، فيما قامت القوات بتفجير النفق بكميات كبيرة من المتفجرات .
 
    وبحسب شبكة روسيا اليوم ، فإن أجهزة الاستخبارات المصرية ، استطاعت أن تكتشف منظومة أنفاق حديدية كبيرة ، يجري تشييدها من الجانب الفلسطيني باجمالي 17 نفقا حديديا ، مخصصة لمقاومة ومواجهة المشروع المصري الجديد ، بتدمير الأنفاق بين مصر وقطاع غزة ، باستخدام ضخ مياه البحر . (الدستور 27/11/2015)
 
-------  <><><>  -------
**  الحرب العالمية الثالثة ستبدأ من أعماق البحر
واشنطن - وكالات الأنباء :
   هل يكون الإنترنت سببا فى اندلاع الحرب العالمية الثالثة ؟ وهل يمكن أن تكون الساحة الرئيسية لهذه الحرب قيعان البحار والمحيطات ، حيث الكابلات الرئيسية التى تنقل نشاطا تجاريا عالميا قيمته عشرة تريليونات دولار يوميا ؟
 
    هذا «الكابوس» قد يحدث بالفعل ، فقد كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية النقاب عن حالة قلق عارمة تنتاب المسئولين الأمريكيين ، من اكتشاف وجود غواصات روسية وسفن تجسس قرب الكابلات الممتدة فى قاع البحر ، مما يهدد باحتمال وجود خطط روسية ، لقطع هذه الخطوط فى فترات الصراع .
 
    ونقلت الصحيفة عن مسئولى مخابرات قولهم ، إنهم رصدوا تزايد نشاط روسيا بشكل كبير ، على امتداد الطرق المعروفة لهذه الكابلات ، وكانت أمريكا قد رصدت الشهر الماضى ، سفينة تجسس روسية مزودة بغواصات صغيرة ، قبالة الساحل الشرقى لأمريكا فى اتجاه كوبا ، والتى تتميز بالقدرة على قطع الكابلات . (الاهرام 27/10/2015)
 
الرب يحفظ مصرنا الغالية وشعبها ، من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

فى مثل هذا الأسبوع .. كانت ذكرى شهداء يسوع
سبت النور وأفراح القيامة
حزب الظلام
سلسلة إغتيالات الرسول الكريم
من بيت ثقافة سمالوط

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

رغم تفوقها .. طالبة تحصل على " صفر % " في الثانوية العامة
الانبطاح الأمريكي أمام الارهاب، بايدن يعتذر للارهابيين
العراق.. أمريكا تقوم بالتسليح بغرض التقسيم
اللواء رضا يعقوب: تداعيات حادث كمين الصفا بالعريش
التدني الأخلاقي وانعدام القيم لجماعة الاخوان الارهابية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان