الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الاسلام على حقيقته: من لم يكفر اليهود والنصارى فهو كافر

- 2 ديسمبر 2015 - 22 هاتور 1732

الولع بالتكفير.. من هنا يبدأ التطرف والغلو التشدد والارهاب. مصر تغيرت يوم بدأ المصريون يهتمون بدين الاخرين. عندما سيطرت السلفية والوهابية على العقل المصري جعلته يصبح حكم على الآخرين، فيقول هذا كافر وهذا اسلام وهذا ليس اسلام. من المفروض أن الدين علاقة بين الانسان وخالقه فلماذا يتدخل السلفي والوهابي. يتدخلون لأنهم يظنون أنهم قيمون على الاخرين وهم الذين يملكون القدرة على التكفير. ومادام هناك كافر إذن يجب اجباره على العودة عن الكفر أو قتله وهذا هو من وجهة نظر السلفيين والوهابيين. المؤسف أن الأزهر لا يكفر داعش ولكنه يكفر أي باحث يقول مناقشة عادية في أي موضوع. هذا هو الاسلام رغم أن ابراهيم عيسى يسمي هذا الوهابية او السلفية ولكن الحقيقة أن هذا هو الاسلام على حقيقته.


إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الأباء التعساء
سَهَرَاتُ كِيَهْك فِي التَّقْوَى الشَّعْبِيَّة
حور العين وإنتحار الشباب (2-4)
بديعه العدويه
القضاء المصري والأقباط

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

داعش هي فكرة قبل أن تكون مقاتلين وأسلحة وتنظيم يحاول نشر فروعه
الداخلية تضبط 11 خلية إرهابية تضم 43 قيادة إخوانية
جماعة الاخوان الارهابية هم من يقتلون المتظاهرين في مصر
الدب الروسي يؤدب دولة تركيا الارهابية
تقرير تشيلكوت: أكاذيب وراء احتلال العراق

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان