الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مجدي خليل والرد علي الهجوم علي زيارة البابا تواضروس للقدس

- 1 ديسمبر 2015 - 21 هاتور 1732

مجدي خليل: أعزي الكنيسة القبطية واعزي الأقباط في واحد من كبار آباءها المحترمين جدا نيافة الأنبا ابراهام مطران القدس وهو له خدمة كبيرة ومشرفة. واذكره وانا في الجامعة حيث كان الدكتور/ ابراهيم سدراك خادم كبير وكان تقي جدا وسمعته مشرفة للأقباط وما قام به سواء في دول الخليج او في القدس خدمة رائعة ومفرحة. بالنسبة لردود الأفعال على زيارة البابا للقدس فهي حالة هيستيرية وهما عاملين وصاية على الأقباط وكأن الأقباط رهينة يحركونها كما تشاء الاغلبية يحركهم اعلام تافه وموجه وما يحدث هو ابتزاز وتخويف للأقباط. ولكن الاعلام يخرج المخزون الموجود لدى الأغلبية ويريد أن يضعوا الأقباط تحت الوصاية طول الوقت.


إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

فيلم العار الأمريكانى
٤٠ ألف دولار شهريا راتب مدرب نادي الزمالك
هل نجحت الدول الدينية ؟
حكاية القميص
غَافِرُ خَطَايَانَا

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

خطاب السيسي في الأمم المتحدة وتأثيره
المشهد العراقي وإنتقال داعش من سوريا إلى العراق ..
الامين العام للكنيسة الانجيلية: مطلوب قانون عادل موحد لبناء الكنائس
قانون مكافحة الإرهاب بين الرفض والتطبيق
تنويريون و أقباط في جوله الإعادة في انتخابات البرلمان

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان