الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

هل يتحد الكبار في مواجهة "داعش" ؟

- 20 نوفمبر 2015 - 10 هاتور 1732

قلبت هجمات باريس حسابات الحرب على داعش. فبدأت تحالفات جديدة بالتشكل. فرنسا التي هزتها الهجمات ضاعفت هجماتها على معاقل التنظيم الارهابي. الهجمات الدامية استدعت رداً دولياً حازماً لكنه لم يكن موحداً كما كان حاله في السابق فالخلافات تطفو على السطح مرة أخرى وعلى رأسها مصير الرئيس السوري بشار الأسد. وان اتفق كثيرون في أن ضرب مصادر تمويل الارهاب سيؤثر في قدرة التنظيم بشكل كبير وهو مالم يبدأ إلا بعد هجمات باريس. فهل ستتفق القوى الكبرى أم أن الخلافات باقية وهو ما ينذر بتوسع دائرة الارهاب.


إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

«السيسى» بين التقديس والشيطنة
الهمجية الاسلامية، داعش نموذجا!
واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة
رسالة صعيدية لفخامة السيد رئيس الجمهورية
عيد الصعود

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

لقاء مع المحامي ماجد رياض وقصة كفاحه بالخارج
اهم 10 عادات لتقوية ذاكرتك وتفادى الزهايمر
الأزمة السورية.. مفاوضات أم حل عسكري
والدة الشهيد ملاك: عندما رأيت ابنى يذبح سجدت
تفاصيل قرار الرئيس السيسي بإنشاء كنيسة للطائفة الإنجيلية في أسيوط

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان