الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

من أجل عوة المطرانين المخطوفين نصلي بصبر ورجاء

- 11 نوفمبر 2015 - 1 هاتور 1732

اختطاف المطرانين المتروبوليت حلب للروم الأرثوذكس المطران بولس اليازجي والمتروبوليت السريان الأرثوذكس يوحنا ابراهيم  شكل ضربة مؤلمة للشعب السرياني والشعب المسيحي عموماً. نسأل أنفسنا متى سيتم فك أسر المطرانين المخطوفين؟
اليزابيث ابراهيم: نصلي ونطلب من الرب أن يكون المطرانين المخطوفين على قيد الحياة وأن يتم الافراج عنهما قريبا. لنعمل معا من أجل حرية المطران يوحنا ابراهيم والمطران بولس اليازجي.
تعليق: عندما يتم خطف فلسطيني أو قتل فلسطيني نجد أن "المحروس بسلامته" بان كي مون يندد والأمم المتحدة تمتعض ومجلس الأمن يشجب ودول تجتمع وتصدر بيانات وقرارات وتنديدات.. الى آخره أما عندما يكون الضحايا مسيحيين فلا نجد بان كي مون ولا مجلس أمن ولا حقوق انسان ولا شئ؟ بصراحة إن ما يحدث لمسيحي الشرق الأوسط هو وصمة عار في تاريخ البشرية وفي تاريخ الأمم المتحدة وحقوق الانسان ولن يمكن تبرير هذا الصمت المخزي
.


إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

تحالف دول الارهاب لمحاربة الارهاب
طعن إبنة كاهن بالسكين في سوهاج
قرية الكرم بين سرقة السوفت وير وخلع الأندر وير
.....الجمعه العظيمه.....
الكهرباء والريف

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

توافد المواطنين على كنيسة العذراء بسمالوط بالمنيا لتقديم واجب العزاء
الشيخ أحمد ترك : وجدى غنيم شيطان وهو شيخ الخوارج
المصالحة مع الاخوان الارهابية فكرة تافهة ولا تستحق الحديث عنها
عمرو أديب يتعجب من عدم إذاعة جلسة بيان الحكومة مباشرة
مفيد فوزي: ثورة يناير اظهرت الاعلاميين المتلونين وابرزهم محمود سعد

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان