الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

فلنشكر الله علي صفر مريم

مجدي جورج - 2 سبتمبر 2015 - 27 مسرى 1731

من منظور النظر الي نصف الكأس الملآن أقول انني اشكر ربنا علي ماحدث لمريم وهذا ليس تشفيا في هذه الفتاة المسكينة البائسة ولاعدم تعاطف معها ومع قضيتها التي هي قضية كل مصري يخاف علي مجهوده من ان يسرقه غيره ، ولكن شكري
لله علي هذه الماساة او الملهاة ( سمها ما شئت ) يرجع الي عدة اسباب منها :-

اولا لان ماحدث حدث مع مريم بالذات وليس مع اي احد اخر ، فمريم فتاة متفوقة منذ الصغر كما تدل علي ذلك نتائجها في السنوات السابقة في الإعدادي والثانوي كما انها نشئت وتربت في بيت يدل علي التفوق والنجاح فاخويها الكبيران خريجا كلية الطب مما خلق لديها إصرار علي مواصلة مسيرة أخويها والالتحاق بكلية الطب أيضاً وهذا الإصرار خلق داخلها تحدي لذا عندما علمت بالنتيجة لم تستسلم ربما مثل غيرها ممن من الممكن ان يستسلموا لو تعرضوا لمثل هذا الموقف بل صممت علي نوال حقها كاملا وهنا وجدت الي جانبها أسرتها تقف بصلابة بجوارها لمساعدتها علي نوال حقها المسلوب وعلي راس الاسرة يقف أخويها الطبيبان في المقدمة .

ثانيا إصرار مريم وأسرتها علي استعادة حقها المسلوب خلق رأي عام ضاغط يقف الي جوارها ويساعدها تمثل هذا الرأي في مواقع التواصل الاجتماعي وفي برامج التوك شو وفي الصحافة ، وهذا الراي العام الذي تحرك لم يتحرك من اجل مريم بشخصها بل تحرك من اجل كل مريم مساوي حقها في كل مكان وفي كل مجال، فالمجتمع الذي كان يظن ان التزوير يمكن ان يصل الي اي جهة الا نتائج الثانوية العامة لظننا ان التصحيح السري التي تتم لا يمكن ان تطالها يد الفساد ، فؤجئنا بين ليلة وضحاها ان الفساد تخطي الرقاب وان العطن والعفن أصاب كل المجالات وان الفساد لا حدود له وقادر علي اختراق اعتي الأماكن تحصينا اذ لم ينتبه المجتمع لذلك ، لأجل هذا انتفض المجتمع كله ليس دفاعا عن مريم بل دفاعا عن نفسه ضد هذا الفساد لان هذا الفساد يمكن ان يصيب الجميع ، لذا راينا المسلم كتب وانتقد سرقة مجهود مريم قبل المسيحي ، راينا أستاذ في الأزهر يكتب عن الفساد في الكنترولات ، راينا صحفيين وخبراء تربويين يكتبون عن الفساد ويطالبون باستعادة حق مريم ، راينا وزراء سابقون وفنانون يقفون الي جوار مريم ويدعمونها لاسترداد حقها .

ثالثا وهو الأهم وكما يقول المثل ( رب ضارة نافعه) وأقولها بمنتهي الحذر فربما نتيجة إصرار مريم وأسرتها علي استعادة حقها وبمؤازرة وتعضيد المجتمع كله ربما نستطيع فتح ملف الفساد ولو في التعليم كي نتخلص من الفسدة والمفسدين ونبني منظومة تعليمية جديدة نستطيع ان نبني بها مصر ، وهاهي كرة الثلج بدات في التدحرج ويوما بعد يوم سنسمع عن قصص يشيب لها الولدان عن الفساد فقد صرح احد المدرسين في تظاهرة لهم بان ورقة اجابة الطالب المتفوق تباع في الكنترولات بعشرة الاف جنيه ، وصرح أيضاً رئيس لجنة الثانوية العامة لعام 2014 الاستاذ عبد الخالق رمزي بانه طلب منه ان يشكل لجان معينة للثانوية العامة لمدارس معينة وأشخاص معينة وضرب مثال بالمنصورة مقابل ملايين علي ان يحصل علي نسبة معينة منها والمحافظ علي نسبة معينة ووزير التعليم السابق ( الذي كان موجود في 2014) علي نسبة معينة ولكنه رفض وتصريحاته موجودة تحت هذا الرابط

http://www.christian-dogma.com/mobile/post.php?p=3842287
فربما ومازلت أكرر ربما تكون قضية مريم هي القشة التي ستقصم ظهر الفساد والمفسدين في بلادنا .

المصدر: الحوار المتمدن

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

اطردوا القرضاوى من الخليج
سَيِّدِﻱ المَلِكُ مَارْجِرْجِس المَلَطِيُّ أَمِيرُ الشُّهَدَاءِ
مصر..لم ولن تهزم
احلام شابه صغيره.....
بين الرجوع للماضي الكئيب والمستقبل الواعد خطاً رفيعاً

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مراحل حفر قناة السويس الجديدة في عام
البرادعى جاسوس ولا بد ان يقدم للمحاكمة
العراق يحتاج دعم ومساندة مصر للقضاء على الإرهاب
حقيقة خدعة القرضاوى وانصار بيت المقدس ودور ابو اسماعيل فى الصندوق الأسود
والدة الشهيد ملاك: عندما رأيت ابنى يذبح سجدت

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان