الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الإرهاب الأسود يغتال فرحة أهلنا بالوراق .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (101)

مصرى100 - 25 أكتوبر 2013

    بعد مسلسل نهب وحرق الكنائس عقب ثورة 30 يونية ، ها هو ذا قد أطل برأسه ، الإرهاب الطائفى العنصرى الجبان  الأسود ، ليغتال فرحة أهلنا بكنيسة السيدة العذراء بالوراق . تلك الكنيسة التى سبق وتباركت بظهور أم النور .
.
●   الجريمة النكراء :
شهود عيان – لحظات الرعب والارهاب الاسود أمام كنيسة الوراق .. صلاة الأكليل التى تحولت إلى زفاف إلى السماء .
    تحولت صلاة الإكليل إلى زفاف للسماء .. هكذا فعل الإرهاب الأسود أمس بكنيسة العذراء مريم والملاك ميخائيل بالوراق ، وبطلقات غادره أطلقها ملثمون من فوق دراجة بخارية بدون تمييز ، أودت بحياة 4 شهداء وأصيب 18 من بينهم 3 مسلمين ، كانوا يجلسون على مقهى ملاصق للكنيسة .
    لقد أغرقت دماء الأبرياء النقية  ، ساحة الكنيسة والمدخل الرئيسى للكنيسة ، التى تقع على الطريق الرئيسى بكورنيش النيل . وفر الجناة هاربين ، رغم أنه من المعتاد ، أن يشهد هذا الطريق زحام شديد ، لأنه يربط بين مداخل القاهرة والطريق الدائرى . ولكن فى هذا اليوم وأثناء وقوع الحادث ، كان الطريق خالى من الزحام ، ليفر الجناة دون أن يعترضهم أحد .
    إلتقت جريدة وطنى بأسر الضحايا من داخل الكنيسة ، حيث رصدت تواجد الأقباط طوال الليل أمام الكنيسة ، ورصدت روايات شهود العيان ..
    قال عياد زخارى أحد خدام الكنيسة أنه فى هذا اليوم ، كانت هناك ثلاثة أكاليل زواج ، من الساعه السادسة حتى التاسعة وتم الإنتهاء من صلاة الاكليل الأول والثانى ، وكان أهالى الحفل الثالث يستعدون للدخول ، وكان أسر الاكليل الثانى ، يستعدون للخروج من الكنيسة ، ففوجئنا بإطلاق نار كثيف ، من إثنين يستقلان دراجة بخارية من رشاش آلى ، أمطروا به الكنيسة بدون تمييز .. وكانت أول الشهداء سيده تدعى "كاميليا حلمى عطية" ، بطلقة فى القلب أمام بوابة الكنيسة ، مشيراً أن معظم المصابين من مناطق بعيدة عن الوراق - من منطقة الكوم الأحمر وأوسيم والمناشى .
.
    قال القمص "دواد إبراهيم" - كاهن الكنيسة ، أن حادث إطلاق النيران على الكنيسة ، لا يوجد به أى شبه ثأر ولا ناتج عن انتقام ، وإنما حادث يستهدف الأقباط ، حيث إن إطلاق النيران ، تم بطريقة عشوائية ولم يستهدف شخصاً بعينه .
   وأشار أن الكنيسة لا يوجد عليها أى حراسات ، منذ أحداث 14 اغسطس وحرق قسم شرطة الوراق ، وهو ما سهل عمل الجناة فى إختيار الكنيسة ، لإطلاق الرصاص العشوائى على الأقباط ، وطالب بتشديد الحراسات على الكنائس ، سواء من قِبَل قوّات الجيش ، أو الشرطة ، وضرورة عدم ضياع حق هؤلاء الناس الذين توفوا وأصيبوا ، مضيفًاً أن ما حدث شىء غير متوقع ، وأن أيام الأحد من كل أسبوع ، تشهد حالة من كثافة المترددين على الكنيسة ، لوجود أفراح بها .
.
    قال شاهد عيان لوطنى نت .. كان يحمل فى يده  كيس بلاستك به ملابس مغرقة بالدماء وملابسه أيضا مغرقة بالدماء ، فتح الكيس لنشاهد الدماء ، وروى لنا الاحداث وهو يدعى "مخلص رياض" قال : "هذه ملابس مريم نبيل التى توفيت ، وحملتها على كتفى ، وذهبت بها للمستشفى ، فكنت أقف أمام الكنيسة ، ومر موتوسيكل أطلق منه ملثمين ، النيران من سلاح ألى على الكنيسة ، التى كانت تشهد زحام يوم الاحد ، لوجود حفلات زفاف ، فسقط أمام عينى العديد من الأقباط ، ومنهم مريم نبيل . إخترق الرصاص جميع أجزاء جسدها ، وذهبنا بها لمستشفى معهد ناصر ، لتجرى عملية لها ، ولكن لم تتمكن من مواصلة الحياه ، لوجود اكثر من 10 طلقات بجسدها الضعيف" . أمسك "مخلص" الكيس وأخرج الملابس وحذاء مريم ليشرح لنا ويشير لنا إلى مواقع الرصاص .. حتى أن حذائها الصغير اخترقتها 3 رصاصات ، تركت ثقب بالحذاء ، ثم مسك بملابسها البنية وكانت الدماء تملأها .. وأماكن الرصاص بجميع أجزاء ملابسها ، لترحل الطفله ، ويركض والدها والداتها بالمستشفى ، يتلقيان العلاج ، وهما لا يعلمان برحيل إبنتهما ..
    ملابس مريم علامة شاهدة لبشاعة الارهاب ، الذى قتل طفلتين فى ليلة واحدة ، مريم نبيل ومريم أشرف فى مشهد ، ترتعب القلوب أمامه .
.
    إنتقل المستشار ياسر عبد الطيف - رئيس نيابة الوراق ، إلى كنيسة العذراء ، وقام باجراء المعاينة التصويرية لمكان حادث إطلاق النار على حفل زفاف أمام كنيسة العذراء بالوراق ، واستمع لشهادات المصابين بالمستشفيات ، كما قام فريق البحث الجنائى مساء أمس ، برفع الأدلة الجنائية وفوارغ الطلقات فى وجود اللواء كمال الدالى - مدير امن الجيزة ، فيما أمر المستشار أحمد البقلى - المحامى العام الأول للنيابات شمال الجيزة ، ببدء التحقيق فى الواقعة ، وطلب تحريات المباحث العامة لضبط الجاني .
    صرح اللواء "كمال الدالى" - مدير أمن الجيزة ، أن الحادث إرهابى لن يمر مرور الكرام ، وسوف يتم تعقب الجناه وقطع يد الإرهاب ، وأن الشرطه تقوم بجمع التحريات حول الحادث ، مشيرا أنه تمت الموافقه على نقل المصابين ، لمستشفيات القوات المسلحة للعلاج ..  وأضاف أنه أصدر قرار بزيادة الحراسات على الكنائس ، لاسيما الكنائس الكبيرة .
.
    قال القس "يسطس كامل" - كاهن كنيسة العذراء بالوراق ، أن الحادث يفجر أحزان الأقباط ويجعلهم دائما فى مرمى الإرهاب ، كورقة ضغط على الدولة ، لإثارة الفزع ، وهذا يعود لغياب الأمن بالمنطقة منذ 14 أغسطس بعد حرق قسم شرطة الوراق ونقل الخدمات إلى قسم إمبابة . والكنيسة لا توجد عليها أى حراسات ، رغم أنها تقع على طريق رئيسى ، وتخرج مسيرات إخوانية مستمرة ، تمر من أمامها ، مطالبا بتكثيف الحراسات .. وأشار أن الجثامين ، سوف يتم الصلاة عليها اليوم بحضور الأنبا يوحنا أسقف شمال الجيزة . (وطنى 20/10/2013)
.
●   أصداء وردود فعل الخارج :
** المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نسيركي : إن بان كي مون على دراية بأعمال العنف الدائرة في مصر منذ شهور ، بما في ذلك حادث الهجوم على الكنيسة . وأضاف المتحدث الرسمي في المؤتمر الصحفي قائلاً : إن الأمين العام ، يراقب ما يجري في مصر عن كثب ، وهو يدين أي فقدان للأرواح في مثل تلك الحالات .
.
** نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ماري هارف : إن الولايات المتحدة ، تدين بشدة كافة أعمال العنف ، مؤكدة أن مثل هذه الأعمال ، ستعرقل العملية الديمقراطية في مصر والتقدم الاقتصادي . وطالبت المسئولة الأمريكية ، الحكومة المصرية ، بمحاسبة مرتكبي الهجوم الآثم ، قالت هارف إن العنف ضد أي جماعة ، هو أمر غير مقبول ، مشيرة إلى أن حرية المجتمع القبطي في ممارسة العقيدة ، ظلت مستهدفة في الآونة الاخيرة . وأشارت الى أن حماية الحرية الدينية ، جزء أساسي من مضي مصر قدماً نحو الديمقراطية .
.
**  وزارة الخارجية الروسية في بيان لها يوم الاثنين 21 أكتوبر : أن موسكو قلقة من الاعتداءات على الأقباط في مصر وتدعو الى وقف العنف .
    قالت الخارجية الروسية في بيانها ، تعليقا على الاعتداء على الأقباط بالجيزة الذي وقع يوم الأحد 20 أكتوبر/تشرين الأول ، أن روسيا تنظر بقلق الى هذا العمل وغيره من مظاهر الارهاب ، ونحن ندينها . وجاء في البيان كذلك : نشير بقلق  الى أن ممثلي الطائفة القبطية في مصر ومراكزهم الدينية ، كانت قد تعرضت غير مرة ، لاعمال عنف ، بما في ذلك إعتداءات مسلحة ، من قبل مختلف العناصر الاجرامية . وأكدت الخارجية أن روسيا على قناعة بأنه من الضروري ، وضع حد لمثل أعمال العنف هذه ، في اطار جهود السلطات المصرية ، لضمان الأمن والاستقرار في البلاد . وأضافت أنه من شأن ذلك ، أن يقود مصر التي تربط بينها وبيننا علاقات الصداقة التاريخية ، الى طريق التطور السياسي والاقتصادي المستقر ، بناء على مؤسسات سلطة عاملة بفاعلية ومنتخبة ديمقراطيا ، وذلك مع الحفاظ على السلام بين الطوائف والوفاق الوطني .
.
**  رومان نادال المتحدث الرسمى باسم الخارجية الفرنسية ، فى مؤتمر صحفى اليوم الاثنين : أن بلاده تستنكر هذا الهجوم الذى وصفه بأنه "جريمة نكراء" ، معرباً عن تعازى بلاده لأسر الضحايا ، الذين إستهدفهم الهجوم بينما كانوا يقفون أمام الكنيسة . وتابع إننا نشعر بقلق عميق ، من جراء أعمال العنف العديدة التى تستهدف ، وبشكل خاص ، منذ أغسطس الماضى ، الأقباط  فى مصر ، مشيراً إلى الممارسات التى أسفرت ، عن تدمير العشرات من الكنائس والمنشآت المسيحية .
   وشدد الدبلوماسى الفرنسى على أن حرية الدين أو المعتقد ، هى حق أساسى ، يكفله العهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، موضحا أنه فى تلك المرحلة الحساسة من التاريخ التى تمر بها المنطقة بأسرها ، تولى فرنسا مزيداً من الاهتمام ، لوضع المسيحيين فى الشرق .
.
** شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية : إن حادثة كنيسة الوراق التي راح ضحيتها 4 قتلى ، هي حلقة جديدة في سلسلة العنف ، التي تستهدف الأقلية المسيحية في مصر .
    ذكرت "فوكس نيوز"، أن الأقلية المسيحية تمثل 10% من نسبة السكان في مصر ، يتعرضون لموجة عنف شديدة ، منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي في 3 يوليو الماضي . أوضحت الشبكة الأمريكية ، أن الهجوم نفذه ملثمان ، كانا يستقلان دراجة بخارية ، وبعد أن إقتربوا من الباب الرئيسي لكنيسة مريم بالوراق ، فتحوا النيران على الخارجين من الكنيسة ، بعد إنتهاء حفلة عرس ، ليقتلوا 4 أشخاص ويصيبوا 17 آخرين . وأشارت إلى أن المسيحيين في مصر ، يعانون منذ عقود ، من فشل الحكومة في حمايتهم من الاعتداءات المتكررة ، التي تستهدف أماكن عبادتهم ، لكن هذه الاعتداءات ، تزايدت بشكل كبير منذ 3 يوليو .
    وفي السياق ذاته ، رآت "فوكس نيوز" ، أن الأسلوب الذي نُفذ به الهجوم على الكنيسة ، يعيد إلى الأذهان الهجمات الإرهابية التي قام بها الإسلاميون في التسعينيات ، من حيث آلية التنفيذ . وإنتقدت تعامل الحكومة مع مثل هذه الاعتداءات ، خاصة في أحداث الفتنة الطائفية ، فدائماً ما تكتفي السلطات ، بعقد جلسات صلح ، بين المسلمين والمسيحيين ، ولا تقدم مثيري الفتنة للعدالة ، فتتكرر مرة أخرى .
.
●   أصداء وردود فعل الداخل :
** بيان الكنيسة الرسمى : تندد الكنيسة بهذه النوعيه من العمليات الارهابية ، التي تستهدف مواطنين مصريين أبرياء لهم حق العيش في سلام وأمان ، في لحظة تاريخية تحاول فيها مصر ، أن تعيد اللحمة بين أبنائها ، وتجدد التماسك الوطني من أجل رفعة مصر .
.
**   أصدرت رئاسة الجمهورية بيانا اليوم الإثنين ، أعربت فيه عن الأسى البالغ ، لأحداث العملية الإرهابية بكنيسة الوراق ، وأكدت فيه أنه لن يكون هناك مكان للإرهاب في هذا الوطن .
    قال بيان الرئاسة ” تابعت رئاسة الجمهورية بأسى بالغ ، أحداث الجريمة الإرهابية النكراء في كنيسة العذراء مساء أمس الأحد ، وإذ تتقدم رئاسة الجمهورية ، ببالغ العزاء للمصريين جميعا في كل ضحايا الغدر، فإنها تؤكد في هذا الصدد على أنه ، لن يكون هناك مكان للإرهاب في هذا الوطن ، وأن الشعب المصري ومؤسسات دولته ، سيجتثون بتلاحمهم ووحدة رؤيتهم وثبات خطواتهم نحو المستقبل ، كل جذوره . حفظ الله الوطن وأهله “. (أ ش أ  21/10/2013)
.
** القمص بولس حليم ، المتحدث باسم الكنيسة الارثوكسية في بيان : إن الدكتور «الببلاوي» قدم التعزية للبابا تواضروس الثاني ، في ضحايا حادث كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بالوراق ، كما أدان بدوره ، العمل الإرهابي الذي إستهدف مواطنين مصريين . ( المصرى اليوم 22/10/2013)
.
**  المتحدث العسكري ، عقيد أركان حرب أحمد محمد علي ، في صفحته على «فيس بوك» ، أن «السيسي» إتصل هاتفيًا بالبابا تواضروس الثاني ، مساء الإثنين . وأدان «السيسي» في عزائه «الأعمال الإرهابية الخسيسة» ، مؤكدًا أن «القوات المسلحة ، ستقف بكل قوة وحسم ، أمام أي عمل إرهابي يستهدف المواطنين المصريين» . وشدد على «قدرة الشعب المصري ، في مواجهة الإرهاب وتجاوز تداعياته الغاشمة» ، مشيدًا بـ«قوة الدولة المصرية ، التي تكمن في وحدة الصف الوطني وصلابة أبناء الشعب المصري من المسيحيين والمسلمين» . (المصرى اليوم 22/10/2013)
.
**  اللواء هانى عبد اللطيف المتحدث باسم وزير الداخلية : أمر وزير الداخلية مدراء الأمن ، بالتنسيق مع الكنائس ، للاستعداد الأمنى أثناء المناسبات . وأضاف "عبد اللطيف" ، فى مداخلة هاتفية له مع الإعلامى محمود الوروارى ، ببرنامج الحدث المصرى ، المُذاع عبر شاشة العربية الحدث ، مساء الاثنين ، أن مرتكبى حادث كنيسة العذراء بمنطقة الوراق جبناء ، وأن الهدف منه ، هو إحداث فتنة بين فصيلى الأمة ، مشدداً على أن الشعب المصرى ، يقف صفاً  واحداً .     وحول جهود الأجهزة الأمنية فى ملاحقة الجناة ، أكد أن اللواء محمد إبراهيم ، وزير الداخلية ، أمر بتشكيل فريق بحث من أمن الجيزة والأمن الوطنى والأدلة الجنائية لضبط الجناة ، مشيراً إلى أنه توافرت إليهم بعض المعلومات ، التى من المقرر ، أن توصلهم إلى هوية الجناة وملابسات الجريمة التى وقعت بكنيسة العذراء والملاك بالوراق . وتابع : تم وضع خطة لتكثيف التواجد الأمنى على الكنائس والمساجد على حد سواء ، كما أمر وزير الداخلية مدراء الأمن ، بضرورة التنسيق مع الكنائس ، للاستعداد الأمنى أثناء المناسبات . (اليوم السابع 22/10/2013)
.
**  اللواء أحمد حلمى ، مساعد وزير الداخلية للأمن : أن حادث كنيسة الوراق ليست جريمة جانبية على الإطلاق . : لن ننام ، حتى نصل لمرتكبى حادث كنيسة الوراق الجبان . وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "هنا العاصمة " مع الإعلامية "لميس الحديدى "على قناة السى بى سى مساء اليوم الأثنين قائلا : سيتم إعادة تقييم كافة الخدمات الأمنية على الكنائس ، وسيتم التواصل بين الأجهزة الأمنية والكنائس للتنسيق فى المناسبات . ونوه أنه تم تشكيل فريق من البحث الجنائى ، للتوصل لظروف وملابسات الجريمة ، لافتاً أن مرتكبى الهجوم على "كنيسة الوراق "، عاينوا الموقع أكثر من مرة . مؤكدا أنه سيتم تعقب المخلى سبيلهم من العناصر الإرهابية ، خلال العامين الماضيين ‘ الذين يمكن أن يهزوا صفاء وطن (الفجر 21/10/2013)
.
**  الدكتور رفعت السعيد القيادى بحزب التجمع :  أمريكا وأوروبا ، يلعبان دور فى منتهى الانحطاط فى هذه القضية على حد وصفه .. ففى أحداث كنيسة الوراق الأخيرة ، أدانت أمريكا هذا العمل الإرهابى ، ولكنها لم تدن الفاعل أو المسئول أو النتائج العملية ، بينما ترى كاثرين آشتون مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبى ، أن القضية الأساسية لديها ليس قتل الأقباط ، ولكن ضرورة إلغاء حالة الطوارئ ، وهى تعرف أنها ستنتهى بعد ثلاثة أسابيع . وتابع السعيد "أنا أُهدى جريمة الوراق لدعاة المصالحة . فهذه نتيجة عملية للإيحاء بأن الدولة أضعف من أن تواجه الإرهابيين ، ولا بديل إلا أن تنحنى وتتصالح معهم" . وشَدَّدَ السعيد قائلاً "يتعين أن يستقيم ظهر الدولة قليلاً ، وأن تتعامل بقوة القانون ، حيث يجب إتخاذ إجراءات رادعة ، تجاه من يقومون بأعمال العنف ، فهم يريدون تدمير العملية التعليمية ، وإحداث فتنة طائفية ، ووضع مصر فى حالة من الفوضى" . (اليوم السابع 23/10/2013)
.
**  مفاجأة .. أمناء الشرطة المكلفين بحراسة الكنيسة أمام النيابة ، أكدا أنهما غير مسلحان وأنهما غير متواجدن منذ يوم 14 أغسطس الماضى ، التى قامت فيه قوات الأمن خلاله بفض إعتصام ميدانى النهضة ورابعة العدوية . أكد المجندين المسئولين عن حراسة الكنيسة ، أنهما تركا الخدمة علي الكنيسة من يوم 14 أغسطس ، لعدم وجود أسلحة معهما ، حيث لم يقم مسئولو قسم الوراق ، بتسليمهم أسلحة ، لاستخدامها أثناء حراسة الكنيسة . وأكدا خلال التحقيقات ، أن أهالى منطقة الوراق ، رفضوا عقب فض اعتصامى النهضة ورابعة العدوية ، التعامل مع قوات الشرطة ، وبدأوا فى محاولة استهزاءهم واعتراض عملهم ، ومنهم من كان يرفض التعامل معهم الأمر ، الذى دفعهم إلى التخلى عن الوقوف أمام  الكنيسة لحراستها ، خشية من بطش الإخوان أو الأهالى بهم . وأضافا أنهما كانا يتوجهان صباح كل يوم إلي قسم شرطة الوراق ، ويسجلان أسمائهما في دفاتر الحضور ، ويمكثان الساعات المخصصة لحراسة الكنيسة ، داخل قسم الوراق ، ثم ينصرفا عند انتهاء فترة عملهما . (الوفد 24/10/2013)
.
**  كلمة مُــعزية قوية من الانبا يؤانس فى جنازة شهداء مذبحة كنيسة الوراق
http://www.youtube.com/watch?v=Yv_sFtRJvd8#t=13
.
**  تعليق نارى من عمرو اديب على حادثة كنيسة الوراق
http://www.youtube.com/watch?v=mJ6m7y2hUm4

** خاص مصر الجديدة - بكاء حاد من والدة عروسة حادثة الوراق فى أول ظهور لها وتروى تفاصيل لم تسمع من قبل
http://www.youtube.com/watch?v=g7onj5simjo
.
**  حجازي في عهد مرسي : 60% من اللي عند الاتحادية نصارى .. واللي هيرشنا بالمية هنرشه بالدم . "رسالة للكنيسة .. والله لو تآمرتم واتحدتم مع الفلول ، لإسقاط مرسي ، سيكون لنا شأن آخر" .. هكذا بدأ القيادي الإخوان -المحبوس الآن على ذمة عدة قضايا - صفوت حجازي - تهديداته للأقباط من فوق منصة رابعة العدوية ، في إحدى تظاهرات الإخوان ، إبان عهد الرئيس المعزول محمد مرسي . وأضاف حجازي "نعلم أن 60% من اللي عند الاتحادية نصارى .. وعندنا تفاصيل كاملة بالصوت والصورة للاجتماع اللي حصل في فيلا أحمد البرعي .. وعندنا نص كلمة حمدين صباحي التي قال فيها : سنملأ الميادين مظاهرات .. أما إخواننا في الكنيسة ، سيتكفل بهم أخونا جورج اسحق". وواصل حجازي "أقول لإخواننا في الكنيسة .. نعم نحن إخوة في الوطن ، لكن هناك خطوط حمراء .. والخط الأحمر الذي عندنا .. هو شرعية الرئيس محمد مرسي"، وختم حديثه ، مهدداً "اللي هيرشنا بالمية.. هنرشه بالدم". (الموجز 22/10/2013)
https://www.facebook.com/photo.php?v=1457094287849766
.
    لنتذكر أحبائى ماسبق وقاله خيرت الشاطر ، نائب مرشد جماعة الإخوان ذات يوم ، أن عدد المتظاهرين ضد إعلان مرسى الدستورى الكارثى ، لا يزيد على 60 ألفًا ، منهم 40 ألف مسيحى . وذات الأمر مع محمد البلتاجى ، حين أشار الى أن المتظاهرين أمام الاتحادية ، %60 منهم ، مسيحيون .
.
** الزعم بأن السيسى صنع طالبان ، ومنقبة تهدد (النصارى) بالحرق ، زاعمة بأنها غير إخوانية .
http://www.youtube.com/watch?v=v90HtmrJPOs#t=29
.
    فقال ماذا فعلت . صوت دم اخيك صارخ اليّ من الارض . (تك 10:4)

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

صوم ام النور..... ام ابنها معلق ع الصليب
من أجل مصر و ليس الأقباط...
الصراع السورى وعودة سياسة المحاور- سيناريو الديموقراطية غير مطروح فى الصراع على الشرق الأوسط
حب له عيد
المرأة .. والهجرة

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

شهد شاهد من أهلها: خالد بن الوليد كان زانيا والمزيد من القباحات في الفيديو
مرسى فقد " نصف عقله" عندما تولى السلطة وفقده النصف الاخر عندما دخل السجن
تحليل موقف حركتي تمرد والتيار الشعبي من ترشح حمدين صباحي
داعش الإرهابي يدمر دير القديس اليان في حمص السورية
البابا تواضروس: زيارتى للإمارات لشكرهم على وقوفهم بجوار مصر وخاصة الأقباط

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان