الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أصابع.. «الإخوان» تحرك عصابات «داعش» الليبية لتهديد أمن مصر

عبد الفتاح عبد المنعم - 19 أغسطس 2015

كلما قرأت أخبار انتصارات التنظيم الإرهابى داعش فى ليبيا ترحمت على روح الأخ العقيد معمر القذافى الذى تآمرت عليه كل قوى الشر ونجحت فى قتله وتدمير ليبيا لصالح التنظيمات الإرهابية من الإخوان إلى داعش، ومنذ قتل القذافى على يد البرابرة والإرهابيين ممن يطلقون على أنفسهم ثوارا وأنا أحذر فى كل كتاباتى من أن الخطر المقبل على مصر الآن لن يكون من حدودنا الشرقية مع العدو الصهيونى بل من حدودنا الغربية مع دولة ليبيا التى تحولت إلى أكبر وكر للرهاب فى العالم، والآن يتحقق جزء مما قلته حيث نجحت عصابات داعش فى احتلال أجزاء من ليبيا ومنها سرت وهو ما يجعل خطورة هذا التنظيم فى تزايد وأن الضربات الوقائية ضد هذا التنظيم أصبحت فرض عين وأن غض الطرف عن العربدة الداعشية لم يعد مطلوبا خاصة بعد أن ظهر ضمن صفوف هذا التنظيم أعضاء من التنظيم الدولى لجماعة الإخوان بل هناك منهم من قام بالتطوع ضمن صفوف داعش الليبية وهو ما يعنى أن أصابع الإخوان بدأت تلعب فى ليبيا مستخدمة تنظيم داعش هناك لتهديد حدودنا مع ليبيا بهدف إحراج نظام السيسى وهو الهدف الذى تريدة الإخوان من خلال استخدام عصابات داعش لتنفيذ عمليات قذرة ضد جيش وشرطة وشعب مصر.

 والحقيقة إننى قلت أكثر من مرة أن نظام القذافى كان أفضل مليون مرة، والحقيقة التى كتبتها أكثر من مرة أننى لست مؤمنا بأن ما حدث فى ليبيا ثورة، بل هو احتلال أجنبى بكل ألوان الطيف من أمريكانى إلى فرنسى حتى دولة قطر الصغيرة، كانت من ضمن الجيوش المحتلة، بالإضافة إلى عشرات التنظيمات الإرهابية التى نجحت فى تقسيم ليبيا إلى دويلات، ومع التقسيم والدمار ينعدم الأمن والأمان ويتم تفكيك الدول، وهو الهدف الغربى والأمريكى، كل هذا جعلنى لست مؤمنا بأن ما حدث ثورة، وهو ما أكدته الأيام حيث تتصارع عشرات الملل والنحل والتنظيمات على أرض ليبيا والتى تحولت إلى حقل تجارب لكل التنظيمات الإرهابية، ولم يعد غريبا أن نصف ليبيا الآن بأنها أفغانستان العرب قبل الغزو الأمريكى لها، والدليل هو هذا التجمع الكبير لكل التيارات الإرهابية التى حولت ليبيا إلى وكر للسلاح والتطرف، وهو ما جعل بعض شياطين جماعة الإخوان تفكر فى إرسال قيادات متطرفة لتشكيل تنظيمات إرهابية تقوم بالتسلل لمصر، وتنفيذ عمليات إرهابية وتفجيرات كبرى تحت زعم استعادة الشرعية، وظهر ما يعرف باسم «جيش مصر الحر» و«كتائب النصرة»، و«أحرار مصر» وغيرها من التنظيمات التى تضاف إلى تنظيم أنصار بيت المقدس الذى يقال إنه نقل نشاطه من سيناء وغزة إلى ليبيا، لوجود التربة الصالحة للعمل بحرية كاملة، بعد أن أصبحت ليبيا مكانا لكل التنظيمات الإرهابية خاصة بعد سقوط الحكومة المركزية.

التنظيم الدولى للإخوان استغل حالة الفوضى الكبرى فى ليبيا، وبدأ حرب استرداد عرش الإخوان من خلال إرسال كتائب الموت الإخوانية لتنفيذ عمليات إرهابية ضد مؤسسات الدولة فى مصر مستخدمة داعش ولهذا لم يخفِ الإخوان وأنصارهم فرحتهم لاحتلال داعش لمدينة سرت ونجاح عصابة داعش فى فرض واقع جديد فى ليبيا لا يختلف عن الواقع فى سوريا والعراق وهو ما يجعل الإخوان يتمنون نجاح داعش فى ليبيا لكى تستمر عملية التهديد للأمن القومى المصرى مستمرة من هذا التنظيم القذر الذى لا يهدد ليبيا فقط بل يهدد مصر كلها والحل هو التعامل الأمنى مع خفافيش داعش والإخوان معا اللهم احمِ مصر من الإخوان وداعش اللهم آمين واللهم ارحم العقيد معمر القذافى.

المصدر: اليوم السابع

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

كلام ..له معنى
وحدة صلاة الجناز
أَحَدُ تُومَا
اللي بني مصر كان في الاصل...خايف علي بلدة
رِسَالَةُ الإِعْلاَمِ الكَنَسِيِّ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

كاهن بمطرانية اسيوط يحكى عن معجزات من الانبا ميخائيل معه
داعش يبيع أطفال سوريا والعراق لاسرائيل عن طريق تركيا
والدة الشهيد ملاك: عندما رأيت ابنى يذبح سجدت
خناقة تحالف سيف اليزل على اللائحة الداخلية لقائمة "فى حب مصر"
أجندة لقاءات السيسي في نيويورك

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان