الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مشاكل مصر والسعودية الاخطاء والحلول

جاك عطالله - 14 أغسطس 2015

راجت اشاعات كثيرة عن تغيير وشيك وواسع فى الحكومة المصرية نظرا لغضب الرئيس السيسى من عدم تنفيذ سياساته - ؟؟؟؟!!

طبعا من حقه التغيير والتبديل للافضل ولكن علينا ان نقف وقفة موضوعية للنظر بالمشكلة من اساسها بدلا من تضييع وقت لالهاء المصريين عن مصائبهم الحالية والمستقبلية المتوقعه

من اسمى اننى لست اخوانيا ولا حتى مسلما ولا احمل اى ضغينة او حقد على الرئيس السيسى و سأتكلم بمنتهى الموضوعية -

مشكلة مصر ليست فى الوزراء وانما فيمن يختارهم -

المشكلة فى السياسات التى يهيمن عليها شخصيا رئيس الجمهورية و بطانته الداخلية من اهل الثقة وليس اهل الخبرة-

اتضح للمصريين ان السيسى لم يكن على المستوى المهنى المطلوب لقيادة الدولة وانه انجر الى استنزاف وحروب مع الاخوان وتركيا و قطر ظهرت بالاحداث الداخلية الاخيرة فى كل من مصر- تركيا وقطر -

خطأ جسيم ان يعلن الحرب على الاخوان قبل ان يقبض عليهم بربطة المعلم كما فعل عبد الناصر بالطريقة المثلى من قبله- قبل اى اعلان سواء فى 1954 او فى عام 1965 وبالتالى لم تحدث اى حادثة ارهابية انتقامية واحدة منهم وقتها وهذا خطأ مهنى واستراتيجى يتحمله السيسى شخصيا بصفته خبير عسكرى ومخابراتى -

خطأ جسيم انه لم يعدمهم بعد محاكمات ثورية سريعه وناجزة فاغرق البلد بالدم والارهاب وافلس الاقتصاد و اضاع قيمة العملة المصرية بافلاس السياحة والاستثمارات --

خطأ جسيم اخر انه ليس حتى الان مدنيا بالمستوى المطلوب ويعود كثيرا لقيادة الجيش ويلبس بذلته وهذا يصيب مدنية الدولة بالصميم و يقوى مانراه من سيطرة الجيش بدكتاتورية عسكرية على مفاصل الدولة وعدم وجود اى الية للرقابة على فساد الجيش المزمن و مرتبات خيالية لقادته ببلد مفلس سيصل لدرجة الافلاس اليونانى قريبا لامتناع السعودية والامارات والكويت عن ضخ مزيد من الاموال لتعويم الاقتصاد و بقاء حرب الارهاب تستنزفنا بامتياز بدون اى حسم قريب --

خطا اكبر من فادح بل مقامرة كبرى بمصير مصر ابقاء الاحزاب الدينية الصريحة والتحالف معها مع انها الذراع العسكرى والفكرى للاخوان و سيؤدى ذلك قريبا لتقسيم مصر بعد افلاسها الوشيك-

السيسى خدع المصريين بكلام معسول و مشروع قناة السويس لن يزيد دخل القناة باكثر من عشرة الى خمسة عشر بالمائة من دخل القناة الحالى على اكثر التقديرات تفاؤلا يخصم منها فوائد السندات والمصاريف الادارية فستكون الحصيلة صفر او سالبة بناء على تقارير خبراء عكس كذب الحكومة و الاعلام المصرى وحزب احمد سعيد و نور عينينا -

خطا جسيم اخر فشل ذريع للسيسى فى حل واضح لملف الاقباط و زادت مصائبهم و قعدات المصاطب واهدار القوانين والغاء المواطنة فعليا على الارض ومزيد من خطف البنات والاسلمة والتضييق الشديد من الحكومة والسلفيين و لم تبن الكنائس المحروقة تحت حكمه ويتحمل مسئولية تامة لان عمليات الحرق والنهب كانت متوقعه ولم يجند اى قوات لحماية الكنائس -

لاتوجد اى شفافية فى بيانات الاقتصاد - وهناك لخبطة وتعتيم مقصود  بالخطة السياسية القادمة -و مجلس الشعب الجديد لن يكون له اى دور حقيقى للرقابة على الرئيس او الوزراء مجلس تشريفاتية بظل سجن وتنكيل بالقوى الوطنية وانحياز للاسلام السلفى الارهابى وبضع بكائيات سيساوية على تحديث الاسلام ومخاطبات عاطفية للازهر يرفضها دائما بتبادل ادوار مقصود لذر الرماد بالعيون بدون اى خطوة عمليه تتمثل بوقف تمويل الازهر مغارة على بابا وفتح الكليات بجامعاته ومدارسه لدخول اقباط بحكم تمويلهم للميزانية مع وقف وتجريم التبشير الاسلامى مثلما يجرم التبشير المسيحى ويسجن الكهنة المسيحيين وشرط اساسى ومبدئى تجميد للمادة الثانية المسرطنة لجسد مصر -

موجة الحر الاخيرة شلت الحياة بمصر قطعت الكهرباء والماء واوقفت المصانع والمواصلات وشكلت فشلا ذريعا بادارة الازمات سيزيد باكتمال بناء سد النهضة الاثيوبى وقف تدفق التمويل الاستثمارى الخليجى الا بشرط رهن الاقتصاد المصرى وتاجير البندقية المصرية لحماية وتحقيق طموحات السعودية التى تمول داعش و تتفق وتنسق سياساتها مع تركيا وقطر علنا ضد المصالح العليا لمصر ووجودها....مصر تحتاج لخطة واضحة تنقلها للمدنية وتقلل من الهيمنة العسكرية وهيمنه السعودية باللجوء للمجتمع الدولى الذى عوم اليونان المفلسة لان المجتمع الدولى سيعوم اقتصادنا والسعودية ستغرقنا جميعا بوحل سلفى نراه كل يوم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

إرساء البنية التحتية الأخلاقية..
زَوْجَةُ الكَاهِنِ القِبْطِيِّ
مقتول...مخلوع...معزول
الحب والتقديس .. والفرق بين رئيس ورئيس
عيد الصعود.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مقابلة الرئيس بشار الأسد مع NBC الأميركية
المشاكل والتحديات التى تواجه جامعي القمامة في مصر
نجيب ساويرس عن دعوات الإخوان للتظاهر يوم 19 مارس: "يخبطوا دماغهم فى الحيط"
الجاليات المصرية في الخارج تستعد للمشاركة في الانتخابات
نائب بمجلس المشاغبين يطالب بإغلاق "الفيس بوك"

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان