الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

تاييد مشروط باقامة العدل للسيسى وطلبات الاقباط قبل زيارة بوتين لمصر

جاك عطالله - 8 أغسطس 2015

رغم اننى كنت ومازلت من معارضى تولى عسكريين او اخوان او سلفيين للحكم وبشدة بمصر بالذات لخصائصها المدنية الفريدة ومجتمعها المتنوع و حضارتها العريقة وواقعها الماساوى تحت حكم العسكر والاخوان الحرامية والمخربين
الا اننى اقف له احتراما لتنفيذه الجزء الاول من مشروع تنمية اقليم قناة السويس وايضا الاحتفال المشرف و تسببه بفرحة طاغية للمصريين بهذا الانجاز-

اما اسبابى الموضوعية لمعارضته تأتى كالاتى

1- تراخيه فى تطويل ومط محاكمات الارهابيين بدون تنفيذ احكام رادعة لليوم وهو بذلك يتحمل مسئولية استمرار الارهاب وتعطل السياحة قاطرة الاقتصاد المصرى القومية والتى تشجع بالضرورة على قبول الاخر و تحويل مصر الى دولة علمانية متقدمة بالضرورة و استمرار اقتصاد الشحاته من اللى يسوى واللى مايسواش وهذا تدمير للاقتصاد وتأخير لتعافى البدن المصرى

- ثانيا استمرار سياسته المعادية للاقباط ومنها استمرار جلسات الصلح الشيطانية التى تنتهى بتهديد ووعيد وارهاب للاقباط وضياع حقوقهم فى بطن السلفيين والاخوان ورجال الامن بمصر حيث يتقاسمون علانية وبفخر اموالنا وعرضنا بدون اى حساب او اختشا

- ثالثا هو يرهبنا بالعصابة المكونة من سلفيين ورجال ازهر واخوان ورجال شرطة وجيش واعلاميين وهو مستمر بغباء شديد فى التصريح للاحزاب الدينية ويدعم وجودها الارهابى رغم ان معظم حوادث تخريب الاقتصاد والعدوان على الجيش والشرطة والمدنيين وحرق ابراج الكهرباء والحرائق عموما من تنفيذ السلفيين الخارجين من كم الاخوان وهم الجناح العسكرى لهم

- رابعا لم تعد كل الفتيات المخطوفات والمغتصبات رغم اشتراك الشرطة والامن الوطنى بمخطط الخطف وبحماية المغتصبين ولم يبن الكنائس التى حرقت بسبب تقصير الشرطة والجيش بوضع حماية فى اثناء عملية فض رابعه

-خامسا لم يحقق السيسى ولم يتحمل اى مسئولية كرئيس فى قتل متكرر لمجندين مسيحيين بالقوات المسلحة لرفضهم الاسلمة الاجبارية ولم يحقق فى تزوير امتحانات الثانوية العامة ولا فى تدخل وزير التعليم فى قضية التزوير للطالبة المسيحية المطلومة بعار اعطائها درجة صفر فى كل المواد بتبديل اوراق اجابتها المتفوقة لمجاملة طالبة مسلمة جاهلة

-سادسا لم يحقق فى استمرار الاضطهاد الرسمى الحكومى ضد الاقباط وخطفهم والاستيلاء على ممتلكاتهم وحوادث الاعتداء على حياة وممتلكات وشرف المسيحيين بمصر التى تضاعفت عن ايام مرسى الاخوانجى بدون اى اجراء رسمى رادع مما يؤيدج نظرية التواطؤ والاشتراك بالجريمة -

والخلاصة ادعو مسيحييى مصر الى وقف التاييد الاعمى له والاكتفاء وتاييده بالقطعه ان احسن ومعارضته عندما لا يتخد موقفا حاسما لمنع الاضطهاد العلنى لحين ان يوفى بتعهداته كرئيس لكل المصريين

كما ادعو بصفة ملحة وعاجلة اقباط الخارج للاتصال بالرئيس بوتين وتقديم ملف متكامل له للبحث مع الرئيس السيسى يحمل كل التجاوزات الحادثة ضد الاقباط ومسئولية رئيس الجمهورية السياسية والتشريعية والقانونية لحماية الاقباط الذين يكونوا جزءا هاما جدا ولازما لحل مشاكل المصريين المأساوية التى سببها استبعادهم عن الحكم وعن مراكز اتخاذ القرارات المصيرية للمصريين

اننا نهدف لصالح كل المصريين بالفعل وبالعمل على تحويل مصر لدولة مدنية كاملة تستطيع ان توقف اقتصاد الشحاته الحالى و توفر لكل المصريين المسكن المناسب والتعليم العالى الحديث والخدمات الصحية على احسن مستوى وعندها سيستفيد اربعه من المسلمين بخيرات بلدهم مقابل مسيحى واحد

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

السكوت.....الانبا ارسانيوس معلم اولاد الملوك
مرسي باع الطين...باع حلايب وشلاتين
ايام زمان.....ساعة الحيط
موال : مصر تقول لمن عادوها
الحُرِّيَّةُ الاَكَادِيمِيَّة فِي الدِّرَاسَاتِ اللاَهُوتِيَّةِ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

دور المشير عبد الفتاح السيسى فى ثورة 30 يونية
الغزو العربي والأقباط - أنا مش كافر
إبراهيم عيسى " فشل المخطط الإخواني فى الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير
مؤتمر مكافحة الإدمان بحضور وزير التضامن الاجتماعي والبابا تواضروس
البرازيل تعتقل شخصين لتخطيطهما لهجوم ارهابي بريو دي جانيرو

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان