الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

مصر بجيشها تقطع رءوس الأفاعي الإرهابية

رفعت يونان عزيز - 4 يوليو 2015

الإرهاب يظن ويتوهم أن جيشنا لقمة طرية أو جيش يعمل بالأجر أو إنه هياكل عظمية لبشر أو ضعيف إنه قوة وجبل ولا يهزه ريح أو يشقه تفجير مهما بلغت أسلحة أعدائه لأنه محمي من الله العلي القدير  

أفلست أمريكا وحلفائها في زعزعة مصر والحصول علي ما كانت تخطط له منذ زمن ولادتها لجماعة الإخوان المسلمين الجماعة الإرهابية بقيادة حسن البنا ثم لعبت دور حقوق الإنسان بالمعاهدات والمواثيق الدولية لردع وتفزيع دول الشرق الأوسط ومصر كما أنها لعبت دور المحاباة والمصالح مع أنظمة حكمها فسد  فأتعبت ورهلت المنطقة بقمعها وخلقت فجوة عدم العدالة الاجتماعية والحريات وزيادة الفقر إلي حد انتحار البعض  ثم أتاها الشيطان بفكرة من خلال ما كانت تعانيه الشعوب من حالات الحاجة لحياة أفضل فألقت فتيل ثورات الربيع العربي علي جماعة الإخوان الإرهابية فاستغلوا شباب ثورة 25 يناير وأشعلوا الفتيل وحدثت الجرائم والمصائب بين الشعب والأجهزة الحكومية إلا أن يد الله امتدت لحماية الشعب فكان جيش مصر العظيم الحصن الحصين الواعي المحلل لكل الأوضاع المخطط للحفاظ علي أمن وسلامة الشعب وأرض الوطن ومقدراتها الدرع الحامي الواعي لمعني حقوق وكرامة الإنسان الداعية للديمقراطية والحرية والعدالة  جيشنا سطر ويسطر للعالم معني جيش ودوره المنوط به علمهم أن جيشنا من الشعب ولخدمة الشعب والوطن وينفذ أوامرهم ويسير خلفهم ومن حولهم لحمايتهم مهما كلفهم من دماء وعدة وعتاد وبعد كشف حقيقة الإرهابية وما كانت تهدف إليه ضد مصر بالذات ومساندة الجيش للشعب في ثورة 30 يونيه وعزل الرئيس وحكومته والجماعة وفشلت خطة الأمريكان وحاولوا مراراً وبصور مختلفة العودة بالجماعة للمشهد إلا أن الفشل كان حليفهم وقد زرعوا بسيناء حلفاء الشيطان من قوي الشر المختلفة ومنهم داعش وغيرهم وأعلنوا حرب العصابات المسلحة المختبئة بوسط المدنيين المسالمين لصعوبة ملاحقاتهم ولكن ما أروع وإنسانية قيادات وصف وجنود جيشنا ورئيسنا الإنسان الحكيم بتحملهم المشقة للتخلص من الإرهابيين دون أن يضار مدني  مهما كان وإن كنا قد حصدنا كم من شهداء جيشنا  إلا أن العزيمة والإصرار للتخلص من تلك الغوغاء القاتلة حاملين شعارهم الشهادة أم النصر ولا مفر عن النصر بإذن الله وها هم الآن وفي رحلة الصيام لم يتوانوا لحظة لمحاربة كل صور الإرهاب المسلح دون خوف ولا تردد وزادت عزيمتهم وإصرارهم مع رئيسنا / عبد الفتاح السيسى لا ننام ولا نرتاح ولا يهدأ لما بال غير عند القضاء علي أخر إرهابي وتطهير كل أرض مصر منهم نهائياً وهذا لإيمانهم بأن معونة الله معهم بفضل دعاء وصلوات شعبه فهم للحفاظ علي سلامة وأمن الوطن يسعون وبكل تأكيد ينتصرون  فعلي جميع الشعب المصري الأصل الطيب أن يساند  الجيش والشرطة والرئيس بما يتاح لكل واحد بالعمل الجاد في شغله والتبليغ عن أن إرهابي أو أي أدوات وأسلحة يستخدمونها نشر فكر أو فوضي أو قنابل وتفجيرات وغيرها الدعاء والصلوات من أعماق القلوب التحلي بالصبر وتخلي الأحزاب عن محاولة فرض هيمنة كل حزب علي الآخر والتجمع نحو فكرة أحزاب تبني وتبني ولا تسعي للمصالح  فتشق صف وحدة الشعب تجمعوا نحو مصر الآن للقضاء علي الإرهاب  ولا نريد حزب صبغته دينية من خلال العمل من مواد دستورية  وأني علي ثقة في الله الواحد أن شمس النصر والحرية تشرق قريباً لتطهر أرضنا ولجيشنا الباسل ملايين التحيات والدعاء ربنا معكم وينصركم علي أعدائنا  تحيا مصر تحيا مصر .    

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

كُلُّ القَبَائِلِ وَالأُمَمِ
الغنى والسياسي في ثقب الإبرة
نعم للدستور
ثورة البراغيث وأطهار الإخوان
البابا كيرلس السادس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مداخلة السيسى مع عمرو أديب - تصريحات هامه عن جاويش وأولتراس الأهلى
مؤامرات الإخوان لإفشال الدستور وهدم مصر .. في 25/30
حركة تحرر القطرية لإسقاط الحكم وطرد جميع القواعد الأمريكية
مجهول يتبنى الهجمات الإرهابية في السعودية ويتوعد بمثلها في الكويت
عين علي البرلمان مع النائب سمير غطاس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان