الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الترامادول الوهابي وشومنة العقلية الجمعية المصرية

د / فوزي هرمينا - 4 يوليو 2015

تتعرض العقلية الجمعية المصرية لعملية تخريب عامدا متعمدا منذ حقبة المغدور السادات وحتي الآن فتم السيطرة علي المؤسسات الدينية من قبل الوهابية السعودية لدرجة ان شيخ الازهر لا يستطيع أخذ قرار الا بالرجوع لي آل عبد الوهاب في السعودية وليس الي الحكومة المصرية التي تصرف علية حسب تسريبات ويكيبيكس الأخيرة وليست الآخرة
مصر الآن مما يؤسف لة محتلة ثقافيا وهابيا والغالبية العظمي من صناع وقيادات الرأي والسياسة يتلقون تمويلات من السعودية حسب تسريبات ويكيليكس الأخيرة أيضا حتي بعض رجالات الأحزاب وبعض الاحزاب أيضا يتلقون تمويلا سعوديا في ظل صمت حكومي مريب لدرجة التواطؤ والانبطاح .. !! ؟؟

فجميع المنابر الدينية وبعض المنابر الاعلامية تدار من خلف الكواليس سعوديا وكذلك بعض الاحزاب وخاصة احزاب السلفية فهي الطابور الخامس والفخذ السياسي للأستعمار الوهابي داخل مصر

ومما يؤسف لة مصر مخوخة ومخترقة بل ومخروقة من الاستحمار الوهابي وهنا الكارثة فتحول غالبية الشعب توجههم وهابيا وليس وطنيا خالصا

وبفعل هذا التوجة وهذة السياسات اصبحت مصر دولة ميكرونيزية وبزرميظ تتلقي التعليمات من مملكة آل سعود ولا نستطيع ان نقول لا فالذي لا يملك غذاؤة لا يملك قرارة والذي لا يملك قرارة لا يملك حريتة

الذي يحدث في مصرنا الحبيبة الآن هو اسوأ أنواع الانحطاط
انحطاط اعلامي وانحطاط تعليمي وانحطاط سياسي وانحطاط اقتصادي وأخلاقي
ومما يؤسف لة ان الفئة المنحطة هم قواد الرأي والفكري والسياسة الآن
وهذة الفئة المنحطة باعت نفسها في سوق النخاسة والعهارة والدعارة السياسية لبيوتات وكروش وعروش وممالك وقبليات الخليج
وكلام هذة الفئة المنحطة عن الوطنية والمصرية أشبة بكلام العاهرات والموميسات عن العفة والطهارة .. !! ؟؟
ولذلك مصر الفرعونية التي كانت سلة غذاء العالم وصاحبة اعظم واعرق
حضارة عرفها التاريخ أصبحت تقتات يومها بثدييها مثل فتيات علب الليل

هل العقل المصري تم شومنتة وتفخيخة ؟؟
كيف نواجه العبوات الناسفة فى الشوارع، بينما العبوات الناسفة كامنة فى العقول والكتب والمحاضرات والخطابات، والمعادلات الداعشية
ترى من يفكر بقدر من الشك «منكر»، ومن يحمل السلاح ويقطع الرؤوس «من أهل القبلة»؟
نستطيع أن نعدم كل الإرهابيين الذين نعرفهم، وأسماؤهم فى السجلات،
لكن كيف نوقف صناعة غيرهم؟ هذا هو السؤال الاستراتيجى الكبير.. !! ؟؟

مصر الآن أشبة بمريض سرطان الدم لا يصلح معة علاج الا تغيير الدم بالكامل
اقرر واكرر ان جميع القيادات واكرر ان جميع القيادات ابتداء من غفير حتي الوزير فاسدين لأنهم تعرضوا لعملية افساد عامدا متعمدا خلال الحقبة المباركية الفاسدة الفاشلة التي نحن نجني ثمارها الآن
مطلوب تغيير جميع القيادات وتغيير جميع السياسات وغير ذلك مصر في خطر بل مصر تحتضر
مش كدة ولا اية

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

السوق...و...طابور العيش
الوِحْدَةُ المَسِيحِيَّةُ في لِقَاءِ بَابَا رُومَا وبَابَا الأسْكَنْدَرِيّة
في ظـلام الحيـاة
أخبار وآراء تدعو للدهشة والتأمل (11) .. ماذا لو ؟
عبد الفتاح.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

وصول ركاب الطائرة المصرية المختطفة إلى مطار القاهرة
د. رفعت السعيد: الدولة ضعيفة أمام الأحزاب الدينية
دور الأحزاب المصرية في مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة
سنوات الفرص الضائعه : مع دكتور مصطفي الفقي و تحليل للاوضاع السياسيه
الفريق شفيق ليس له علاقة بحملة انت الرئيس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان