الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

هِبَةُ الحَيَاةِ المُقَدَّسَةِ

القمص أثناسيوس چورچ - 4 يوليو 2015

هِبَةُ الحَيَاةِ المُقَدَّسَةِ
(رِسَالَةُ تَشْجِيعٍ)

الحياة هبة مقدسة منحها الله للبشر الذين عليهم أن يتلقفوها ويكرموها ويقدمونها مجددًا إليه تعبيرًا عن فرادتهم كخليقة حية. أعطانا الله العقل لنكون شركاء اللوغوس (عاقلين) نحيا حياة إلهية. فمِن الله خالقنا وفادينا أخذنا أصلنا، أصل حياتنا، نحن جبلته وصنيعة يديه وهو العامل فينا أن نريد وأن نعمل من أجل المسرة، نعترف بنعمته وجُوده وإحسانه ونتجاوب مع عمله الإلهي معنا، نقرّ بنعمة الشفاء الخلاصي التي نلناها، نامين في الفضيلة والجهاد حتى لا نكون قد أخذنا النعمة عبثًا، بل نكون من الذين تاجروا بالوزنات واستثمروا النعمة التي أخذوها.

استجابتنا ونموّنا ينبُعان أساسًا من المبادرة الإلهية، لأن الله خلقنا وميّزنا بالحرية والعقل والإنجاز. إنه أحبنا أولاً، أحبنا فضلاً، أحبنا ونحن خطاة، إنه يظل معنا لا يتركنا ولا يهملنا ولا يتخلىَ عنا ولا يُقصينا بعيدًا، وعدم أمانتنا لا يُبطل أمانته. إنه أبو الرأفة والمراحم، إنه فينا رجاء المجد، إنه يحل في قلوبنا بالإيمان، ومَن يُقبل إليه لا يُخرجه خارجًا، إنه لا يشاء موت الخاطئ مثلما يرجع ويحيا.

إرادتنا هي قلع المركب التي تحركها الريح، المحرك لمركب حياتنا، إمّا إلى بَر الأمان للمسيح ميناء الخلاص للذين في العاصف، وإما للهلاك بعيدًا، لأننا نُبحر في بحر هذا العالم المتلاطم وفقًا لإرادتنا الحرة كما بواسطة الريح، وكل واحد يوجِّه مساره حسبما يريد، إمّا أن يكون تحت إرشاد الكلمة ويقبل نعمة الخلاص ويتجاوب معها ويجاهد قانونيًا فيدخل إلى الراحة والنعيم الأبدﻱ، أو أن تتحطم سفينته ويهلك في العاصف. إرادتنا حُرة في اختيارها وفي قبولها للتناغم والانسجام والتجاوب مع نعمة الكلمة. فالذين يذهبون إلى الملكوت هم الذين سعوا لذلك، والذين ينحدرون للجحيم هم الذين تقسّوا وازدروا.

الله يشترك في العمل مع عبيده في كل عمل صالح، نعمته تؤازرنا وتعين ضعفنا وتكمل نقائصنا وتقودنا في مسيرة حياتنا وتسند كل عمل خير فينا، فعندما نصنع الخير ونتقدم إلى ما هو قدام، هذا ليس من أنفسنا، بل من الله صانع الخيرات الإله المحب الوحيد الحكيم. عندما نصير متمثلين به، إله معونتنا وناصرنا وملجأنا وحياتنا الأبدية معًا، به نصنع ببأس (مز ٦٠ : ١٢) وبه ندوس أعداءنا (مز ٤٤ : ٥) الخفيين والظاهرين.

أعطانا نعمة الحياة والخلود وأوصانا أن لا نفشل لأننا رُحِمنا. أعمالنا به معمولة، فمنه وبه وله كل الأشياء قد خُلقت. إرادته قداستنا وسلامنا وخيرنا، وهو عينه المتكلم فينا بروحه القدوس، فلا يقدر أحد من معاندينا أو مقاومينا أن يُخيفونا، ولا سلطان لأحد على أرواحنا، لأنه قد وهبنا جدّة الحياة وروح النصرة والغلبة حتى لا نفشل. لسنا هالكين ولا خائرين ولا مهزومين ولا مأزومين لأن رجاءنا فيه لا يخزَى، ولأن انتصارنا يعظم بفصحنا الذﻱ أحبنا وفدانا، ويقودنا كل حين في موكب نصرته، والضامن لعهد أفضل.

إنه أنعم علينا بالحياة واتخذ شكل العبد لأجلنا، وجعلنا بنين وورثة ورعية مع القديسين وأهل بيت الله، لا عبد ولا سيد، بل الجميع حُر في المسيح الكل وفي الكل. وضع علينا ختمه بشكل واحد للجميع، وأعطانا الوديعة الصالحة (وديعة الإيمان) لنحيا ونعمل ونوجَد ونتاجر بالوزنات ولا نطمرها. ونعمل بحسب معطيات المواهب ووسم المِسحة والأسرار الموهوبة لنا، بعيدًا عن الفراغ واللامعنى في حوار بنّاء مع الإعلان الإلهي وقبول البشارة المفرحة القادرة أن تحرر كياننا وتطلق أنفاسنا لنستنشق هواء الأبدية وحياتها، فلا نرتاع أو نخور أو نرتدّ.

لقد أتى بنا الله من العدم إلى الوجود وأعطانا نعمة الخلقة وأعاد خلقتنا بخلاصه لنتبعه ونقتني بهجة وسلامًا وعزاءًا وصبرًا وفهمًا ودالة، ونتزيّن بالفضيلة. لذا كل من يدرك قيمة نعمة الحياة الفائقة لا تأتيه أفكار الابتآس والفراغ والانتحار واللامعنى، تلك التي يقع فيها الهالكون!! بل يتزين بالمعرفة الصافية ويلجأ بنفسه إلى الله فيستريح، فكلما نحمي نفوسنا بالضمانات الروحية وبوسائط النعمة ونُعدّ قلوبنا بالتجليات الروحية العالية، نصير أرضًا مُفلَّحة ببذار الزارع الإلهي، ونستقبل ندَى النعمة ومطر الروح ونستدفئ بأشعة شمس حياة البر ونتذوق كم أن ربنا صالح للذين يطلبونه وطيِّبٌ للذين يتوقعون بسكون خلاصه.

إن عالم اليوم الحاضر الذﻱ يؤمن بالتكنولوچيا إيمانًا أعمىً، هذا العالم الذﻱ يُعاني من الشجار والتلوث الذهني والفكرﻱ والروحي، هذا العالم المادﻱ الطاغي الذﻱ وُضع في الشرير، أصبح مستقبله مجرد تكرار مُملّ وهابط للماضي. كرَّس الانعزالية والفردية وضحّل قيمة حياة وروح الإنسان، فتزايدت أعداد البائسين واليائسين بل والمنتحرين، وسط ضجيج الأفكار والمخاوف المتخبطة، يجعلنا بالأحرَى أن نتمسك بوعود رجائنا، ونرفع أفكارنا ونتأمل نعمة الحياة الكائنة فينا؛ لأننا هيكله وروحه يسكن فينا (١ كو ٣ : ١٦).

لنا كرامة الإنسان الجديد الذﻱ تقدس وتأصّل بالنعمة، والذﻱ يحيا بكل كيانه الداخلي في الحضرة الإلهية، فيتصور فينا المسيح، ونكون به أعظم من منتصرين، ونُحلِّق على أجنحة النسور، وترتسم في نفوسنا صورة بهاء البر والقداسة، فتتغير أجسادنا وأرواحنا وقلوبنا وعقولنا وأفهامنا ونياتنا بالقوة التقديسية التي تنبثق من عند الآب لتكملنا جميعًا وترسم طبيعتنا بالتمام على جمال الأصل.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

.....حبل الغسيل.....
استربتيز سلفي
صوم الميلاد.....
خلى بالك يا ريس
إفلاس بسياسة أوباما الخارجية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

كتاب يفضح الخدع الأمريكية في التنصت على وسائل التواصل الإجتماعي
فيديو كليب في ذكرى مذبحة ماسبيرو التي ارتكبها الجيش المصري
6 مليارات دولار حصيلة أرباح مهربي وناقلي اللاجئين لأوروبا
العميل البرادعي مازال يعمل لصالح المخابرات الأمريكية
لماذا لم تتدخل واشنطن ضد "داعش" إلا بعد وصول النيران إلى أربيل؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان