الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

اغتيال النائب العام

جاك عطالله - 30 يونيو 2015

اغتيال النائب العام واغتيال حقوق الاقباط : لا استقرار الا بتدويل القضية القبطية

تعليقا على مقتل النائب العام اليوم وفشل حكومة السيسى فى توفير الامن وفى تحقيق مصالحة حقيقية بين المسيحيين والمسلمين بمصر بعد ان اتخذت جانب التحالف الرسمى المعلن مع السلفيين واستمرار مفاوضاتها السرية مع الاخوان برعاية سعودية امريكية و منعها تنفيذ اى احكام اعدام ضد الاخوان وقادة الارهاب بمصر مقابل اطلاق يد الاخوان والسلفيين ضد الاقباط واحتلال الكنيسة المصرية من الداخل

ومن الاخر وعلى بلاطة

لا يمكن تحقيق اى استقرار ولا مصالحة ولا امن ولا امان بمصر بدون اعادة حقوق مسيحيى مصر المسلوبة ووقف مخطط ابادتهم الشرير الذى ينفذ من الاجهزة الرسمية للدولة المصرية لان المسيحيين هم قاطرة اى تقدم واصل اى امل لمصر بالبقاء وعدم الانجرار لمصير سوريا وليبيا والعراق وقريبا السعودية مع محاسبة واضعى ومنفذى مذابح ابادة البمسيحيين بمصر بمحاكمات ثورية ناجزة

مضطر ان اجيب الجكاية من الاول

فى 1911 وفى مقابل انتفاضة اسلامية اتت على الاخضر واليابس من نفوذ المسيحيين وممتلكاتهم وارواحهم ببلادهم التاريخية و بعد هوجة عرابى الفاشلة وانحياز الانجليز للمسلمين بعد غباء ورفض تعاون من الكنيسة وحفنة قليلة من الاغبياء الاقباط موجودين وعملاء لكل حكومة اقام الاقباط مؤتمرا جامعا باسيوط حالولوا فيه التفاق على منع الاعتداء وحرب الابادة الاسلامية وطالبوا بالمشاركة بصنع القرار وبمحاكم تمييز قوية وفعالة نظرا لانحياز المسلمين لدينهم بغشامة ونكران لحقوق الاقباط

- قام ساعتها احد اغبياء الاقباط واسمه مكرم عبيد برفض الفكرة وانحاز له مجموعة اكثر غباءا وتم افشال مؤتمر اسيوط علنا- وضاعت فرصة ذهبية هى شبه الحقيقية بعد ثورة البشموريين على الخليفة المامون ومطالبتهم بحقوقهم -

حاول الاقباط مرة اخرى بعصر البابا شنودة محاولة فاشلة انتهت بمجزرة السادات ضد الاقباط وحبسهم وتشتيتهم واعلان فاشى كريه انه رئيس مسلم لمجموعة فاشية من المسلمين وان المسيحيين رعايا وذميين -

تم احتلال الكنيسة واذلال الاقباط بعد مذابح متتالية و مؤامرة ابادة علنية ومعلنة-

واخيرا خرج البابا من سجنه مكبلا بشروط قاسية وضعها الاخوان والسلفيين بعصر مبارك تمنعه من الكلام عن الاوضاع الداخلية وابادة الاقباط نهائيا وسار على نهجه البابا الحالى - اثرا سلامته الشخصية ومجمعه على سلامة شعبه

افشلت الكنيسة ونفس المأجورين والعملاء ومعهم اجهزة الدولة المصرية الرسمية و دول المنطقة البترولية و السعودية بالذات اخر محاولة للدفاع عن حقوق المسيحيين بمصر بدأها المهندس عدلى ابادير لتجميع الصفوف ووضع القضية القبطية على الخريطة الدولية مستعينا بمفكرين عرب واجانب من جميع الجنسيات والاديان

وطورها مجموعة من الاقباط المصريين لعمل تجمع سياسى مسيحى فاعل على شكل كونجرس يكون مسئولا عن استكمال اجندة عدلى ابادير وتفادى اخطائه

وللاسف افشل سذج الاقباط وخونتهم ايضا والاجهزة الرسمية المصرية والسعودية مرة اخرى هذه المحاولة-

ومازال الاقباط ينزفون الدماء يوميا ويصرخون طلبا للعدل والحقوق السياسية --

لا امل الا فى تجمع مسيحى قوى من الداخل والخارج و تدويل تام للقضية وخروج المسيحيين ومعهم المسلمين المتنورين المهددين بالذبح من الحكم السلفى القادم الذى يمهد له السيسى بتسليم الحكم لبرهامى كما فعل الطنطاوى مع الاخوان بشوارع كل دولة تشتتوا فيها وعصيان مدنى بالداخل وتجنيب الكنيسة اى دور مباشر لانها مكبلة بقيود الاحتلال الامنى والسلفى ومعطلة للسياسيين الاقباط -

مصر لن تنهض الا باعطاء الحقوق السياسية واولها المواطنة الكاملة لمسيحييها ومحاكمة كل من نفذ وخطط لحرب الابادة الحالية ضد عشرين بالمائة من المصريين هم قاطرة التقدم الحقيقى

وليفهم مسلمى مصر ان نهوض مصر بواسطة قاطرة الاقباط سينعش امل 80% هم سكان مصر المسلمين بحياة مستورة وتعليم جيد وخدمات صحية و منزل مناسب وعمل حقيقى وكفى فقرا وشحادة من الاخرين -

العسكر والمتدينين وباء يحكم مصر ويفلسها من 1952 وللان وعلينا ان نتكاتف ليعيش الجميع مستورين بطل دولة مدنية حضارية راقية وبالنهاية لا حل لمشكلة مسيحيى مصر وبالتالى مسلمى مصر الا بتدويل القضية القبطية ووضعها على خارطة الامم المتحدة لاعطاء الاقباط مواطنة كاملة بدولة علمانية - وعندها فقط سنبدا رحلة تقدم مصر

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عيد الأباء الرسل الأطهار القديسين..كل عام و انتم طيبين
سيادة الرئيس نشاطركم الأحزان
الصلح العرفي
هلال وصابر
حرب حماس واسرائيل و غباء السلطات المصرية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

يخربيت 25 يناير كان يوم اسود
الكذاب عمدة قرية الكرم يسير على نهج المحافظ الكذاب وينفي الوقائع الثابتة
فيضُ النور المقدس من كنيسة القيامة في أورشليم
داعش لديه اسلحة كيميائية ويستخدمها اذا اشتدت المعارك
عظة البابا تواضروس بقداس لقان الغطاس من المرقسية بالاسكندرية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان