الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الحب

أنطوني ولسن - 23 يونيو 2015

الحب كلمة مكونة من أربعة حروف . لو أخذنا كل حرف من هذه الحروف ووضعناه في ركن من أركان الدنيا الأربعة ، لغلف هذه الدنيا بغلاف أبيض شفاف وتحولت من دنيا " أي سفلى " إلى معمورة " أي ممتلئة حياة وحركة " .

هذه الكلمة " الحب ، نجدها كلمة مقدسة مفضلة عند الله ، " الله محبة " ، هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد ... " .

الحب أذا هو البذل والعطاء . من يحب يعطي ، ويعطي بسخاء دون أنتظار كلمة شكر ، أو معايرة . لأنه أعطى من يحبه .

لا أظن أن أنسانا أحب وأخلص في حبه وأنتظر من المحبوب شيئا مقابل عطائه  . أقصد هنا الحب بمعناه الطاهر العفيف . وليس حب الشهوة والجسد .

كلما سمعت هذه الكلمة ترتبط معها في ذهني " قصة مدينتين " لشارلز ديكنز كانت مقررة علينا في الثانوية في الخمسيناات . لا يمكن أن أنسى هذا المحب الذي يشاء القدر أن يكون صورة طبق الأصل لزوج محبوبته المقبوض عليه ابان الثورة الفرنسية الدامية . يحكم على الزوج بالأعدام . والمحب صامت لم يفتح فمه ولم يبد شيئا مما ينوي أن يفعله .

لقد أخذ قرارا حاسما . فكر في من أحب . أنها لا تعلم عن حبه شيئا . لم يبح لها بمكنون قلبه ، كما يفعل محبو هذه الأيام من استخدام الكلمة وكأنها " لبانة / علكة " يتشدق بها مع كل امرأة أو العكس تتشدق بها كل امرأة مع كل رجل تشتهيه .

قرر وأخذ قرارا حاسما كما قلت . ونفذ القرار في ليلة الحكم بالأعدام . دخل السجن وقدم نفسه قربانا للحب . أخذ مكان الزوج . ليس في السرير. لا .  في السجن ونفذ فيه حكم الأعدام بقطع رقبته تحت المقصلة ونجا الزوج وعاد الى زوجته حبيبته هاربا من البلاد .

هذا هو الحب الذي قال عنه الكتاب المقدس . هذا هو الحب المعطي بدون مقابل . هذا هو الحب الذي يجب أن نحتفل به كل عام . لا أعتراض عندي على يوم الحب " فالنتين داي " . جميل جدا أن يكون لدينا هذا اليوم ليحتفل به المحبون والعاشقون . يتذكر كل محب حبيبه وتقدم الهدايا ويتعانق الجميع بقبلة الحب الطاهرة .

مع ذلك  يوم واحد للأحتفال بهذه الكلمة " الحب " في رأي المتواضع لا يكفي . أتمنى أن يدرك العالم كله أهمية هذه الكلمة . أتمنى أن يعي الناس معنى هذه الكلمة . أتمنى أن يتحول الأحتفال بها من يوم واحد الى ثلاثة أيام . لا .. أسبوع كامل . ليس فقط ليتبادل فيه المحبون القبلات والهدايا ، لا .. تتوقف في خلال أسبوع الحب الحروب في جميع أنحاء الدنيا . مهما كانت نتيجة الحروب في صالح من . عندما يأتي الرابع عشر من فبراير من كل عام ولمدة أسبوع ، يسكت صوت القذيفة ويبدأ نغم الحب الأصيل . بل أتمنى أكثر من هذا . أتمنى أن تتوقف أعمال الشر على وجه المعمورة في كل بلد وفي كل قرية وفي كل شارع وحارة . السارق ، لا يسرق . القاتل لا يقتل ، الزاني لا يزني ، الغشاش لا يغش ، المخادع الكذاب لا يخدع ولا يكذب . فقط لمدة سبعة أيام في العام يظهر العالم كله بجميع أجناسه وأشكاله وألوانه ولغاته ، أنهم أبناء أب واحد وأم واحدة . أنهم يعرفون هذه الكلمة " الحب " ويقدسونها ويحترمونها ويحتفلون بها . تقام المهرجانات والأحتفالات في كل مكان في العالم . من يضبط بفعل شر في هذا الأسبوع تتضاعف عقوبته . لا أكون مغاليا لو تمنيت أن تجعل كل دولة من هذا الأسبوع تكفير وتطلق سراح بعض من المسجونين حسني السلوك .

هكذا يترنم العالم بترنيمة الحب . هكذا يحس كل انسان بمذاق وطعم الحب النبيل الجميل المخلص والمضحي . لأن الحقيقة أن كان " الله محبة " . فالأنسان هو الحب الذي أحبه الله . وما أعظم محبتك يا رب.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الكبير وتغّييب عقله .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (87)
.....مدرسة الحياه.....
عدم العدالة الناجزة .. أول الطريق للقياده الفاسدة والعاجزة
داعش وإدارة التوحش
دلالة محاولة أغتيال د. علي جمعة..لماذ؟

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

أخبار الكنيسة ٢٦ - ٣ - ٢٠١٤ م
من وراء تحرك الاخوان الارهابية ضد مصر
داعية سلفى: أعياد اليتيم والأم والحب كلها بدع
من يتستر علي مقتل الأقباط في الجيش و الشرطة ؟
حكومات تدعي محاربة داعش في خطاباتها وتغض النظر عنه في ارضيها

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان