الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الثانوية العامة وتقدير الدرجات

رفعت يونان عزيز - 16 يونيو 2015

يزرع كل طالب وطالبة بمخه  المعلومات للمواد العلمية التي يدرسها  طوال العام  من الكتب الدراسية  بالمدرسة والغالب والصحيح  الدروس الخصوصية التي أصبحت مشروع مدارس  خارج الوزارة وكل واحد يسقي ويسمد معلوماته بالمذاكرة والمراجعة وله قدرات وطاقة لكم التحصيل يظهر ذلك عند الحصاد الذي يوضع بأوراق الإجابات بنهاية العام  والمكيال و الميزان لما حصده الطالب  يحدد مصيره  لمستقبله والمكيال هو بيد مقدري الدرجات والكنترولات العامة  ولما  يعانيه بعض مقدري الدرجات والمراجعين والمصافي والكنترول من تعب وإرهاق لضعف إمكانيات مكان العمل  المقاعد والمناضد  التي يجلسون عليها أثناء عملهم    وحرارة الجو وساعات العمل الكثيرة وقلة  أيام التقدير ورصدها  أو لقلة عدد المقدرين وعدم المحاسبة الحازمة للمقصر  ينتج عن ذلك أن يسقط سهواً عدم تقدير جزئيات من الإجابات أو الارتباط بنموذج واحد للإجابة في المواد الثقافية أو الرياضية التي من الممكن تكون إجابة الطالب الأفضل  وأدق  وأيضاً قد يحدث سهواً عدم الجمع الدقيق وترصد الدرجات علي مرآة ورقة الإجابة بالنقص أو الزيادة  وتحدث أخطاء بالكنترولات في الرصد والجمع  فالواضح عملية التقدير وأعمال الكنترول  تحتاج لدراسة وتغيير شامل لهذا النظام والتدريب الجيد  فكل مقدر يختلف عن الآخر حسب رؤيته ودرجة تقييمه للإجابات وهكذا في الكنترول أثناء الرصد وكتابة الدرجات النهائية  وللأسف يترتب علي ذلك  بعد إعلان النتيجة نجد بعض الطلبة يطلبون  مراجعة مادة أو أكثر لأنهم  يروا أن درجتهم  الحاصلين  عليها أقل عما كانوا يتوقعوه بإجابتهم التي راجعوها بعد الامتحان وتحدث المراجعة بعد توريد الرسوم المقررة علي كل مادة ولكن طريقة المراجعة غالباً ما تتأخر وكثير ما تكون مراجعة مرآة ورقة الإجابة دون الخوض بداخلها وتقييمها من الناحية التقديرية والفنية للإجابة  لعل يكون المقدر اخفق  أو الإجابة مكررة ولم ينظر لواحدة منهم تكون هي الأكثر صح وغيرها وتأخر إعلان نتيجة المراجعة يؤثر في اللحاق بالكلية التي يرغبها الطالب  فلذا نناشد السيد/ الوزير والسادة رؤساء الكنترولات العامة وضع آلية بما تضمن حصول كل طالب ما يستحقه لكي لا يظلم أحد دون قصد ولكن بسبب السرعة وعدم توفير الراحة للمقدرين  ويسبب آلم وجرح للطالب وأسرته  .  

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

حرب الأفاعي ضد الإنسان والإنسانية ( فكر الشيطان الحالم )
هموم مصر بعد رحيل حكومة وقدوم حكومة هل تنتهي ؟
مملكة الزجاج الشيطانية تتهشم
سفينة مصر.....
هوذا أنا أمة الرب

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

كيري فى موسكو لبحث وثيقة التعاون العسكرى ضد الإرهاب فى سوريا
وثيقة سد النهضة بين مصر وأثيوبيا والسودان .. د. هاني رسلان
معاناة أطفال سوريا بسبب الدعم الخارجي للعصابات الارهابية المسلحة
"ديلى ميل" تنشر فيديو لهجوم "داعش" على المقهى بانفجارات باريس
تشكيل فريق للتحقيق فى مقتل الشاب الايطالي ريجيني

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان