الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

11 سبتمبر المصرية

الدكتور ماهر حبيب - 10 يونيو 2015

ليست الكارثة فى محاولة تفجير معبد الكرنك فمن المتوقع أن يحاول متطرفى مصر وما أكثرهم أن يسيروا على نهج داعش فى تدمير الأثار والحضارة فهم من داعش وداعش منهم وزيتهم فى دقيقهم لكن المشكلة فى التعامل الإخبارى معه فحتى لو فشل التفجير وقتل كل منفذيه وحتى ولو لم يخدش سائح لكن هذا الحدث يساوى مذبحة الأقصر فى القيمة والحدث والذى زلزل مصر والعالم وإقحام معبد الكرنك فى اللعبة القذرة للإرهاب تعيدنا إلى المربع صفر فاليوم هو 11 سبتمبر المصرية فهذا المعبد من أعظم المعابد الأثرية على وجه الأرض وهو خسارة فى الشعب الحالى الذى لا يقدر تلك الكنوز ويعتبرها البعض أصنام تستحق التدمير ويهملها الإعلام ولا يهتم بمحاولة تدميرها ويتغاضى عن الحادث لأن الأجندة الحالية لا تتضمن أى حادث ممكن أن يعكر بإحتفالاتنا بشهر يونيو وما تلاه

أتذكر وقت أن كنت طالبا بالجامعة وذهبت إلى معبد الكرنك وعندما شاهدت عرض الصوت والضوء وقبل أن يبدأ أحسست بأننى فى مهرجان عالمى وكأننى أحضر مهرجان الأوسكار أو حضور إفتتاح الدورات الأوليمبية وشعرت بالفخر ببلدى وما تمتلكه من كنوز و شعرت بفخر أكبر أننى فرعون ينتمى لهؤلاء الفراعين الذين بهروا العالم بحضارتهم وتفوقوا على كل البشر فيما تركوه لنا من أثار خالدة ولذلك كان إنزعاجى شديدا اليوم بأنه جاء الدور على تلك الأثار ليتم تدميرها على يد مغول وتتار وبربر هذا العصر وهالنى أكثر أن إعلامنا لا يقّدر الكارثة فهو بذلك مشارك بسلبيته فى تقزيم حدث جلل يفوق كل ما سبق من إرهاب.

لقد تركنا الإرهابيين على مدار 40 سنة يغذون فكرة أن الأثار أصناما وأن هدمها شيئا ضروريا ولم نحاسب من حاول أن ينشر تغطية الأثار بالشمع حتى تفقد ملامحها ولم نهتم ونحاسب من أصلح دقن الملك توت وكأنه يصلح قاعدة التواليت فى مراحيض عمومية ولم نحاسب من تسبب فى إنهيار هرم سقارة ولم نحاسب من داس بالبلدوزر على أثار الأسكندرية ولم نحاسب من تساهل فى سرقة الأثار ولم نحاسب من سرق ودمر متحف ملوى فإذا كنا أهملنا كل ذلك فماذا سيزعج هؤلاء جميعا من مسئولين وإعلاميين ومشاهدين إذا جاء فى شريط الأخبار أن معبد الكرنك الوثنى قد تم تدميره فنجد أن البعض سعيدا والأخر غير مهتم والباقى غير منزعج فهل تتوقعون أن يكون الإرهابيين أحن على الأثار منكم وقد سددت أذانكم عن التحريض وتغالفتم عن عقاب المدمرين للأثار فلماذا لا يقوم الإرهابيين بتحقيق أمال الكثيرين والذين يحلمون برؤية مصر بدون حضارة وبدون تراث وبدون أثار؟

اليوم هو الحادى عشر من سبتمبر المصرية حتى ولم تسقط مسلات الكرنك وحتى ولم تغرق بحيرة الكرنك بدماء السياح والزائرين وحتى لو تفرغ التليفزيون المصرى فى الحديث عن كل شيئ إلا حادثة التفجير و صدقونى قد تجدوا الرعب على وجه توت عنخ أمون وهو يحلم بكابوس وهو يدخل فى نار بوتقة لصهره لتحويله إلى شويه دهب يتم عمل بها حلقان وغوايش ولو نطق أبو الهول اليوم لصرخ إنقلونى من هنا أريد أن أذهب وأكون جنب رأس نفيرتيتى فهناك لن يحرق ولن يدمر ولن يلف أحد وسطه بحزاما ناسفا ليحوله إلى كومة أحجار ويتحول إلى أثر من بعد عين

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

أيها الشعراء غنّوا وأُسجنوا!
الفنانة
باى باى تحرير
تعلّم متى تكون جادا ومتى تمزح
.....من يقدر ان يؤذيك.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مركز كارتر لم يدن الارهاب ويجتزء الحقيقة ومنحاز للاخوان الارهابيين
الاخوان اخترقوا كل الملفات الامنية طوال عام حكم مرسي
جماعة الإخوان هم من أول قتلوا القضاة منذ 40 عاماً
الأداء الأمني خلال عام من حكم الرئيس السيسي
مصرع 26 مواطناً وإصابة 18 أخرين في حادث تصادم مروع بطريق أسوان ـ القاهرة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان