الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أنا وذاتي وحوار خاص

أنطوني ولسن / أستراليا - 4 أكتوبر 2013

أن تتحاور مع الناس شيء مثمر ويبعث على التفاهم بين المحاور والمتحاور معه ، وقد يحدث العكس يكون كلاهما على طرفي نقيض . فما بالنا بالتحاور مع الذات ، ذاتي وذاتك ماذا ستكون نتيجته ؟!.

سأتكل على الله وأخوض التجربة .

** أنـا : يا ذاتي العزيزة أريد اليوم أن أخوض معكي في حوار قد يكون الأول بيني وبينك وعلى الملأ . فهل توافقينني ؟ أم لا !.

** ذاتي : هذه ليست أول مرة يا عزيزي ندخل في حوارات بعضها لتزيح عن صدرك هما أصابك ، وبعضها الرغبة في مشاركتي أفراحك أو أحزانك .

** أنـا : هذا صحيح . لكني اليوم أريد الحوار بيننا خاص جدا ، ليست خصوصيته بالنسبة ليّ ، لكنها تخص وطن إسمه مصر أرادوا له الصراع الدموي بين أبناءه وعدم الأعتراف بمصر كوطن لكل المصريين . ما رأيك يا ذاتي ؟ ومن أين نبدأ ؟

** ذاتي : هذا شيء مزعج حقا . أترك لك المبادرة فيما تريد الحديث عنه .

** أنـا : الأحداث التي مرت بها مصر والشعب المصري في 25 يناير 2011 وما قبلها هي تحصيل حاصل لتراكمات حكام مصر وإهمالهم لمصر والشعب المصري وتركيزهم على ذواتهم وتطلعاتهم الشخصية . فما رأيكي يا ذاتي ؟

** ذاتي : إن أردت النبش في الماضي وإستخراجه سيأخذ منا وقتا طويلا وسنستمر في سرد أحداث مؤلمة وتأمرات عديدة في الداخل والخارج . فهل لك أن تدخل في الموضوع ونتحدث منذ أحداث 25 يناير أو قبلها بقليل ؟  

** أنـا : إتفقنا وأترك لكِ المبادرة بالحديث .

** ذّاتي : شكرا لك .

نبدأ من أحداث كنيسة القدّيسّين بالأسكندرية . الأحداث التي راح ضحيتها الكثير من أبناء مصر جريمتهم التي عُقبوا عليها هي أنهم " مسيحييون مسالمون " فاستحقوا في الماضي ماقبل تلك الحادثة وعلى مر العصور والأزمنة والحكام ما حدث و يحدث لهم ، لكن الفرق كبير بين تلك الحادثة وما قبلها من أحداث ، لأنها فجرت المكبوت في قلوب شباب المسيحيين الذين خرجوا يهتفون بسقوط مبارك .

** أنـا : هل هذا يعني أن شباب المسيحيون هم الذين فجروا ثورة 25 يناير ؟

** ذاتي : مهلا يا صديقي ليس هذا فقط بل سبقه تنظيم أميركي صامت تجاه المنطقة العربية . ولا تنسى حركات مصرية في الداخل وقفت في وجه مبارك مثل حركة " كفاية " وحركة " 6 إبريل " وغليان الشعب المصري الذي بات واضحا في تحدي الناس في الشوارع لحكومة وخكم مبارك . هل تتذكر تلك الفتاة التي لم تتعدَ الثانية عشر من عمرها وما كانت تقوله جهارا دون خوف أو تردد ضده وحكومته ؟ ومن هنا وضح ضعف الحاكم وخوف الحكومة . مع الأسف لم يفعل الرئيس شيئا يصحح به ما يحدث في مصر واستمرت الحكومة والبرلمان فيما هم فاعلون دون أدنى مراعاة لشعور الشعب .

** أنـا : كلامك صح  . لكن ما دخل هذا وما حدث في 25 يناير عام 2011 !.

** ذاتي : عزيزي في 25 يناير 2011 ثار الشعب كله ضد مبارك وحكومته مطالبين برحيله . كان في وسط كل تلك الجموع مندسين من تيارات دينية مثل شباب الأخوان الذين بعثوا بهم للمشاركة والتواجد بهدف إن نجح الشارع المصري في إزاحة مبارك فهم لها " الجماعة المحظورة " ، وإن فشل الأعتصام ولم يحصل الشعب على ما خرج له وحدثت إشتباكات قد يروح ضحيتها العديد من المتظاهرين يكون شباب الأخوان الضحية  من ضمن الضحايا . ومع الأسف لم يظهر أحد من القيادات الأخوانية أو أبنائهم ضمن ذلك الحشد العظيم .

** أنـا : مهلا .. مهلا .. بعد ثلاثة أيام نزلت قيادات الأخوان في 28 يناير 2011  وأشتركوا مع المتظاهرين . بل وصاروا زعماء بمنصة لهم يهتفون من فوقها ويحرضون . فكيف تفسرين ذلك ؟

** ذاتي : الأدارة الأمريكية كانت قد إتخذت قرار حرق وتدمير قوة شعوب منطقة الشرق الأوسط مبتدءة بتونس تحت مسمى " الربيع العربي " وقد جندت له الأخوان المسلمين للقيام بالأنقلاب . الأخوان في مصر قدموا شبابهم حتى تأتيهم أوامر البيت العالي الأميركي . فإن أعطى البيت العالي الإشارة للأخوان بالأشتراك الفاعل مع بقية الشعب ستكون لهم أحقيات كثيرة وخاصة إذا كان من بينهم شيوخ لهم سمعة عالمية ، أو أساتذة كبار قانونيين للمشاركة . وقد حضر الشيخ قرضاوي وألقى كلمته من فوق المنصة وأيضا الدكتور العوى الذي صال وجال في خطبه وناهيك عن ما قام به صفوت حجازي من أقاويل وأنهم رايحين على القدس بالملامين رايحين .

ظن الشعب المصري البسيط أنهم بالفعل يعنون ما يقولونه وخاصة عندما نزلت القوات المسلحة وأصبح لها تواجد ملموس على الساحة دون تدخل لفض أو تفريق المتظاهرين . كما تعلم فشلت كل محاولات مبارك للبقاء في الحكم فتخلى عن إدارة الوطن مصر للمجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير طنطاوي كما تعرف ويعرف جميع المصريين .

** أنـا : وماذا بعد يا ذاتي العزيزة ؟

** ذاتي : أنت تعرف والشعب المصري يعرف والعالم يعرف ما حدث فماذا تريد الحديث عنه ؟

** أنـا : أريد أن أسترجع الكثير من الأحداث التي مرت بها مصر في تلك الفترة الحرجة حتى الأن ونحن على أبواب الأحتفال بـإنتصار 6 أكتوبر .   

** ذاتي : قبل تخلي الرئيس مبارك عن اإدارة البلاد للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، كانت القوات المسلحة بالفعل متواجده في معظم الشوارع الرئيسية وميادينها في عواصم الجمهورية . بعد التخلي أصبح المجلس الأعلى القوة الحاكمة فماذا فعل ؟

أعطى الضوء الأخضر لكل الجماعات الجهادية والتكفرية وما شابه ذلك الهاربين من قضايا جنائية بعضها أحكام بالأعدام بالعودة إلى مصر . عاد ما يقريب من 3000 مبعد إلى الوطن مصر واستقبلوا في المطارا إستقبال الأبطال ، ومنهم من تولى مراكز رئاسية في حكومة الأخوان .

حضر الشيخ قرضاوي ليلقي بكلمة تشجيع للأخوان المتصالحين مع السلفيين والمسيحيين وبقية الجماعات الأسلامية ، وتبعه الدكتور العوى رجل القانون المعروف .

تم حرق كنيسة وتدخل المجلس الأعلى للقوات المسلحة في الموضوع ومعه بعض المشايخ الجدد للمصالحة وتعهد المجلس لأعادة بناء وتعمير الكنيسة على نفقة المجلس . مرورا بالأحداث إلى موقعة الجمل وما حدث بها دون معرفة حقيقة من تسبب في تشجيعهم على مهاجمة المتجمعين .

أحداث ماسبيرو ومحمد محمود والضحايا الشهداء الذين أستشهدوا من المسيحيين بمصفحات القوات السلحة وجنودهم المنوط بهم حماية كل مصري .

المذيعة التي شحنت القوات المسلحة ضد المسيحيين وتسببت في قتلهم ودهسهم بالمصفحات الحربية بعد أن أعلنت بالتلفزيون المصري الممول من ضرائب الشعب المصري الذي منه المسيحيون . فهل نالها أي جزاء على التحريض ؟ بالطبع لا .

ماذا تم مع من قاموا بالهجوم على الأقسام والسجون وفتح الأبواب على مصراعيها لخروج المتهمين والمجرمين والذين كان من بينهم المعزول د. محمد مرسي وغيره . والغريب في الأمر أن الذين قاموا بذلك الفعل لم يكن كلهم مصريون بل كانت أعداد كثيرة من حماس وغيرهم الغير مصريين .

القائمة طويلة وموجعة ولم يحدث في أي منها سواء ما ذكرته أو أنتم تعرفونه أن تم إدانة أحد ممن أرتكبوا تلك المجازر والمخالفات .

** أنـا : وماذا ننتظر بعد كل تلك الأحداث التي إستمرت أثناء تولي الأخوان سُدة الحكم وأطاحوا بكل من إحتضنوه في البداية من سلفيين وغيرهم ،

إلى أن تم بالإطاحة بهم وبرئيسهم المعزول د. محمد مرسي ؟

** ذاتي : أعتقد نؤجل الكلام عن ذلك وما قد يستجد من أحداث بعد الأحتفال بالذكرى الأربعين لأنتصارات 6 أكتوب 1973 . فإلى لقاء    

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

عيد العدرا مريم
عِيدُ دُخُولِ المَسِيحِ إلىَ الهَيْكَلِ
عَدمان
بعد وفاة جماعة الاخوان بمصر متى سنشيع جنازة الاسلام السياسى ؟؟؟
دعاء عام.....2014

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الخرباوي: الاخوان تشارك فى البرلمان على قوائم حزب النور
أخيراً، تقرير بريطاني يؤكد ارتباط "الإخوان" بالتطرف
سعد الدين إبراهيم: السلطة المطلقة مفسدة مطلقة
مصر تستعيد عقول أبناءها .. وعازر مستشارا لشئون النقل بدون أجر
الإتحاد الأوروبي يصدر تقريراً بشأن اللاجئين القاصرين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان