الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

داعش.. فتى أمريكا المدلل وحصان طروادة التركي

منذر عيد - 25 مايو 2015

أكثر فأكثر تتضح ملامح أهداف الحملة الإرهابية العدوانية على سورية.. وبات المشهد جلياً بما لا يدع للشك قذارة الدور لكل من الولايات المتحدة الأميركية،

وخبايا «تحالفها» ضد «داعش»، ودور سلاطين العثمانية الجديدة وتهريب الأسلحة إلى الإرهابيين تحت غطاء «الإنسانية».‏

ماذا يعني أن يتم تسريب وثائق تؤكد مسعى الولايات المتحدة الأميركية إلى إقامة إمارة إسلامية بين سورية والعراق، و»داعش» عمادها..؟ وماذا يعني أن يتحدث البعض عن مسعى السفاح التركي رجب أردوغان لإحياء السلطنة العثمانية من جديد..؟ وما وجه الشبه بين المسعيين ، وماذا يعني ذلك؟.‏

مخططات -دون ريبة- لن تستثني أحداً في المنطقة، فالحلم العثماني، وإعادة أمجاد الأجداد من سلاطين وسفاحين، يبدأ بتفتيت سورية مروراً بالأردن وصولاً إلى الأماكن المقدسة في السعودية، فالسلطنة دون ما تحتويه مكة من أماكن مقدسة لا تعني بالنسبة للسفاح العثماني الجديد شيئاً.‏

في سخونة الوضع، وهول الفاجعة التي تتجه نحو أبواب البعض، لم تستطع قيادات تلك الدول التخلي عن إرث خيانتها الذي ورثته مع عروشها، لتمضي قدماً في دورها الوظيفي ولتكون مطية وكل ظنها أنها الفارس القادر على كسب رهان المضمار، ولترى في «الرسن» ميداليات فوز.‏

يذهب البعض في أحلامه بعيداً.. وربما يكون ذلك من حقه.. لأنه من حقنا أيضاً أن نحول ترابنا إلى مقابر لكل إرهابي ومرتزق.. فعلى ثرانا رجال عاهدوا فصدقوا.. وفعلوا ما قالوا.. فما التقوا ورجال الله بأعدائهم الا وكان النصر حليفهم.. وسلوا بني اسرائيل عن خيبتها معهم.. سلوها عن يوم النصر والتحرير.. وسلوها عن تموز وما فعلوا.‏

هو يوم النصر سجل سابقاً في لبنان على الراعي.. واليوم يواصل رجال كانوا هناك في علما والخيام.. كتابة نصر جديد في يبرود وجرود القلمون.. وما ذلك إلا بداية ليوم التحرر من رجس الارهابيين ومرتزقة العثماني والغربي والرجعية العربية.‏

المصدر: الثورة

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

سقطات الشيخ القرضاوى (5-8) .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (100)
نِيَاحَةُ القِدِّيسِ أغسطينوس
لاجئون مسلمون يلعنون الكفار
الاِنْفِتَاحُ الثَّقَافِيُّ فِي الكَنِيسَةِ الأُوُلىَ
.....صياد..... ( خمسه فرفشه )

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

التحالف الدولي الأمريكي غير جاد في مكافحة الارهاب
لقاء مع وزير التربية والتعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة
ضغوط علي أقباط الضبعية بالأقصر للصلح العرفي
المستشار أمير رمزي : إذا ثبت لدي المحكمة مرض مرسي بـ "التخلف العقلي" فستتم الرأفة به
ازمة التعليم وإعادة هيكلة النظام الإدارى فى مصر

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان