الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الاسباب الحقيقية وراء كراهية وعداء السلفيين والاخوان لاقباط مصر

جاك عطالله - 4 مايو 2015

حلول مبارك والسيسى لمشكلة كراهية ونزعة الاستحلال والقتل والتكفير للاقباط بمصر كانت حلول ساذجة وغير مجدية و كانت وبالا على الاقباط لانها تطلق وحشا ضاريا متجردا من الانسانية على حمائم مستسلمة وليس لها اظافر --


قصقصة اظافرها جعلتها خنوعة مستسلمة لقدرها المخزى للاسف بيد كنيستها زاعمة ان الدنيا فانية وعليك تحمل الاذلال والتحقير والحرمان من اساسيات الحقوق لكى تنال ملكوت السموات واكبر خدعة ان الكنيسة توصلت لاتفاقات غير مكتوبة مع اعداء الاقباط تعطيها حماية ومميزات نسبية يحرم الاقباط العاديين منها وذلك ثمنا لسكوتها و حتى عندما تبنت كنائس اخرى لاهوت التحرير سواء بروسيا الشيوعية او امريكا الجنوبية صمتت كنيستنا صمت القبور لانها تحصل على ثمن رخيص


هناك خصوصية تفسر اسباب الكراهية العميقة ضد اقباط مصر بالذات من مسلمى مصر وبالتالى وبتخصص  السلفيين والاخوان

خصوصية لا تفسر كليا بكراهية وتكفير الشريعة الاسلامية النازية ونصوص القرأن وعقدة تزوج محمد من خديجة الغنية فى سن اكبر من جدته وتسلط ورقة بن نوفل وبحيرا عليه فقط

ولكن هناك اسباب خاصة عميقة تتعلق باقباط مصر السابقين وتعاملهم المباشر مع البدو الغزاة وهنا نحاول استجلاء الاسباب العميقة

الاخوان والسلفيين اعداء طبيعيين لينا بدون اى سبب الا الكراهية المغروسة فى دمائهم وانا درست التاريخ والنفسيات وحللت ووصلت للسبب الحقيقى لعدائهم الاقباط المصريين بالذات ولم يتحدث احد بها السبب الجوهرى حتى اليوم -

قبل غزو البدو السعوديين لمصر كان الاقباط طبقتين فقط اكثرية  فقرا وباقى المصريين كانوا اغنيا جدا لان الطبقة المتوسطة ضاعت ايام الصراع الدينى والمذهبى وتحولت لفقراء دفاعا عن دينها عندما كانت روما وثنية وايضا عندما اصبحت مسيحية بطل القتل وتحول الصراع لمناقشات فقهية عقائدية بين الرومان الحكام والمصريين انشغل بها الفقراء وتركها الاغنياء الذذين تعايشوا مع احتلال الرومان بالطرق الممكنة ساعتها --

عندما غزا البدو مصر --الفقرا الاقباط المنهكين بالاستعمار الرومانى اتخدعوا بكلام معسول من ابن العاهرة عمرو انه سينجيهم من الرومان مع انه استعمرهم وسرق اموالهم وحرق كنائسهم وعزله الخليفة عن ولاية مصر لانه سرق لنفسه فوق ما سرقه  لبيت المال الذى يشارك فيه كل الحرامية ولهذا اعطى فقراء الاقباط  بناتهم للبدو وايضا اسلم عددا منهم تجنبا لدفع جزية باهظه ولتجنب الاضطهاد العلنى و السرقات ولضمان عمل لدى الحكومة البدوية ايضا واسموهم البدو اسم تحقير هو الموالى --

الان هؤلاء الموالى  المسلمين المصريين نسل تزاوج البدو مع فقراء الاقباط الذين يكرهون الاقباط الاغنياء ويشعرون بدونية لاضطرارهم لتبنى لغة غير لغتهم ومفاهيم بدوية غاية فى التحقير والشراسة مقارنة بحضارتهم الاصلية وتخلف طبيعى يعالجونها بالاستعلاء وبالاضطهاد والقتل والاستحلال لانهم يريدون الانتقام من الاقباط الحاليين بشراسة لاسباب عديدة منها واهمها تمكنهم بدفع الجزية لانهم اغنياء وصلابتهم بتحمل المصائب العديدة التى المت بهم للحفاظ على دينهم وعقيدتهم --

انها عقدة المسلمين الحاليين ضد الاقباط الحاليين واسبابها الحقيقية وعلى الجميع تفهم هذه العقدة المستعصية وعلاجها بما لا يضر الاقباط الذين تحملوا عبئا شديدا من جهتى البدو وشريعتهم النازية الاستعلائية على مافيش ومن الاقباط السابقين الذين خانوا مجبورين ومضطرين عقيدتهم ولغتهم وثقافتهم الحقيقية واسلموا وتعاونوا مع البدوى الغازى فى تخريب مصر وتجريفها وافقارها من كل النواحى

التعايش والتصالح مع السلفيين والاخوان سيكون على حساب الاقباط و سينهى على الدولة بمفهومها الحديث والحل هو تجفيف المنابع بالعلمانية الحقيقية وتطبيق حقيقى لقوانين المواطنة وبصرامة وحل جميع الاحزاب الدينية الحالية ومحاسبة من تركها تنهش بجسد الامة المصرية للان

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه
إلى الاخوة اعضاء منظمة التضامن القبطى
وقاحة أمريكية
شهر عسل طويل جداً..!
قصة حب

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

أينشتاين مصر .. د.جون مجدي
حول المطالبة بحذف بعض الآيات القرآنية
من الأرجح أنه تم وضع قنبلة في الطائرة الروسية أثناء توقفها بمطار شرم الشيخ
جوناثان ستيل: الغرب يراوغ وداعش ستعيش طويلا
آخر تطورات الوضع الليبي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان