الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

ورقة قبطية مقدمة للشعب القبطى لاقرارها وتقديمها للدولة بمطالب قبطية ملحة

جاك عطالله - 17 سبتمبر 2013

من البديهى والثابت  ان الاقباط مكون أساسي من مكونات المجتمع المصرى  يعود لسبعه الاف عام. تميز الاقباط دائما  بالسلمية والتحضر ووالايجابية والعمل المخلص على التغيير للافضل.
ايد الاقباط بجملتهم  ثورتى 25 يناير و 30 يونيو داعمين ومازالوا  موقف جيش مصر الوطني امام العالم.
 دفع الاقباط ثمنا باهظا من مذابح تمت ضدهم وممتلكات نهبت وكنائس ومنشأت قبطية حرقت ودمرت وسرقت بالالاف، معتبرين إياها جزءا من ثمن يجنوه فيما بعد انتصار الثورة  قدموا تضحية تلو الأخرى على أمل أن تعود مصر مصدرة للحضارة والغذاء بدلا من تصديرها للارهاب والكراهية بسبب تغول الارهاب المتستر بالدين مدعوما بقوى خارجية.


الان هذا المكون القبطى لديه مطالب عاجلة و ملحة اضطر لكتمانها لعقود حيث وقفت الدولة المصرية ضده  بدون اى مبرر الا استرضاء التيار الدينى السياسى الكاره للاقباط
 
 
1-تفعيل المواطنة التامة للاقباط والتمثيل الفعال والفاعل لهم و ضمان عدم اعتراض الدولة على تكوين القوة الناعمة للاقباط من منظمات مجتمع مدنى وروابط اجتماعية ومنشات خدمية  ونوادى  تخدم كل المصريين بلا استثناء
 
2- وقف تديين الدولة وضمان حياديتها القانونية والمجتمعية تجاه غير المسلمين،  وخاصة الاقباط، وذلك عن طريق فصل الدين عن الدولة وبناء مرجعية الدستور على المباديء العامة لحقوق الإنسان وهى ثابته بتوقيع مصر عليها والتزامها بها
 
3- لمنع تكرار الظلم المتكرر على الاقباط واستخدامهم كضحية سهلة غير مسلحة ومسالمة هدف لتنفيس غضب الارهابيين وتجار الدين الاسلامى  بدلا من مواجهاتهم مع الدولة،  نطلب وبشدة حزمة من القوانين والمبادىء لتجريم التمييز باثر رجعى وتجريم حرق الكنائس و سب وتحقير و تكفير المسيحية و تجريم منع بناء الكنائس  فى ظل حرية دينية للجميع مع ضوابط متساوية لكل الاديان كما نطالب بالبدء بتنقية التعليم والاعلام من كل مايسىء للاقباط  في المناهج والاحاديث والكتب ووسائل الاعلام و المساجد والجامعات
 
4-- وايضا كحائط صد ضد الارهاب ولتفعيل المواطنة نطالب بوجود كوته مانعه للاقباط فى المجالس السياسية والتشريعية والتنفيذية تمنع من تغول ودكتاتورية الاغلبية اى ان اعتراض اغلبية الاقباط على قانون مضر بهم يوقفه ويجعله غير دستورى.
 
هذه مطالب بديهية نقدمها بكل الحب للدولة ولصانعى القرار و نعتقد انه حان الوقت لبحثها بمنتهى الجدية بتكوين الدولة المدنية التى تعطى الاقباط حقوقهم المواطنية كاملة   لتحجيم اى تطرف لبعض الاقباط ..

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

بناء الكنائس بحاجة لدستور منفرد ؟
النور مقطوع.....الصوم المقدس
.....شجرة الميلاد.....
اللسان.....
الأقباط ورئاسة الدولة

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الشيخ بتاع "هاتولي راجل" يظهر من جديد ويحرم أرباح قناة السويس
حوار مع نجيب جبرائيل وداليا زيادة حول اغلاق مركز كارتر حليف الاخوان الارهابية
زعزوع: اتفقنا مع البابا تواضروس على فتح مناطق العائلة المقدسة للسياح
كلمة السيسي خلال فعاليات اليوم الختامي لمؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد
حقيقة ‏الذكاء‬ الصناعي وهل يتفوق على ‏الإنسان‬؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان