الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

المادة الثانية والعودة لنقطة الصفر

مجدى خليل - 14 سبتمبر 2013

المناقشات التى تدور حاليا حول المادة 219 من دستور 2012 هى مناقشات تدور تحت الارض فى المنطقة السالبة أو تأخذنا إلى الماضى السحيق، فقد كان الوضع فى عهد مبارك عند المرحلة الصفرية، وجاء محمد مرسى لينقل مصر نقلة كبيرة إلى الوراء إلى المنطقة السالبة،أى اخذ المصريين إلى تحت الأرض وكتب لهم دستور يشبه مرحلته ويشبه جماعته ويشبه الخراب الذى حل بمصر فى عهده،والآن يعود المصريون لمناقشة المادة 219ويعتبر بعضهم الغائها انجازا ما بعده انجاز، هذا معناه رجعونا مرة أخرى إلى المربع صفر،إلى ما قبل سقوط مبارك.علينا أن نتذكر أنه لأكثر من 20 عاما قبل سقوط مبارك ونحن نناقش باستفاضة عيوب دستور 71 وخطورة المادة الثانية، والآن تأخذنا المناقشات إلى نقطة أكثر سوءا بمناقشة عيوب دستور 2012 ومقارنته بدستور 71.

فى غمار هذا الحديث السلبى نسى الكثيرون لغم المادة الثانية من الدستور،بل أن السياسيين يرتعبون من مجرد الاشارة اليها، معنى هذا أننا انحدرنا إلى ما هو اسوأ من عهد مبارك، فقد تم فتح نقاشات واسعة حول هذه المادة فى عهد مبارك، وصدرت بيانات عديدة تطالب ما بين الغائها أو تعديلها، بل وصفها الخبير الدستورى الكبير الدكتور يحيى الجمل بأنها مادة نفاق وضعها السادات لتمرير مادة أخرى وهى الخاصة بتمديد حكمه.

الذين يرتعبون من مجرد الاقتراب من المادة الثانية  بل ويزايدون عليها هم يدفنون روؤساهم تحت الرمال مثل النعامة،خاصة والكثير منهم يدرك أن هذه المادة كانت سببا فى إشاعة مناخ التطرف والمزايدات الدينية وظهور الاحزاب الدينية، وأن شعار الاخوان " الإسلام هو الحل" حصل على أكثر من حكم قضائى باستخدامه وفقا لهذه المادة، وأن مناخ الهوس الدينى هذا هو الذى أتى بالاخوان إلى الحكم بعد ذلك، وجعل شريحة كبيرة من المصريين تصوت للسلفيين وهم أكثر تشددا من الاخوان. وأزعم أن أى حظر للاحزاب الدينية فى الدستور الجديد سيتم الطعن بعدم دستوريته وفقا لهذه المادة التى يعتبرها الكثيرون مادة فوق دستورية وحاكمة للنظام العام . وينسون أيضا أن هذه المادة كانت سببا فى أنتهاك الحق فى المساواة، والتضييق على الحريات، ومطاردة المبدعين، وصدور أحكام جائرة بحق العديد من المبدعين والمثقفين وغير المسلمين ،وتفريغ الحقوق والحريات الأساسية من مضمونها، وتقييد المواثيق الدولية بقيد مطاطى غير معرف.وأن هذه المادة بنصها الحالى والسابق ،مع الاصرار على عدم ذكر أى مصادر أخرى للتشريع، يجعل منها عمليا المصدر الوحيد للتشريع، مما يجعلنا ولو نظريا نقع فى دائرة الدولة الدينية الكاملة. وأن هذه المادة تخل بحياد الدولة تجاه الأديان المختلفة.

يحلو للبعض القول بأن هذه المادة تحدد هوية الدولة وكأن هوية مصر غير معرفة،مصر يا سادة احتفلت منذ أيام برأس السنة المصرية 6255 وبرأس السنة القبطية 1730 للشهداء، والمسيحية فى مصر يقترب عمرها من الفى عام والإسلام حوالى 1400 عام، هذا ناهيك عن التراث والثقافة الفرعونية والقبطية والرومانية والاغريقية والعربية والمسيحية والإسلامية،كل هذا تعاقب وتفاعل وتراكم وتداخل وانصهر ليخرج لنا هوية مصر. الذين يريدون تحديد هوية مصر بهذه المادة هم ببساطة يحاولون الغاء تاريخ وثقافة مصر قبل دخول الإسلام،يريدون تقزيم مصر والقضاء على ثرائها التاريخى المتعدد،يريدون تدشين دولة دينية إسلامية.

الذين يتلاعبون كذلك بمستقبل مصر بحجة أن الظروف الحالية لا تسمح بمناقشة هذه المادة حتى لا نعطى فرصة للاخوان وحلفاءهم لكى يزايدوا على الوضع الراهن، هم يكررون نفس لعبة مبارك القميئة بالمزايدات الدينية على الاخوان حتى وصلت مصر إلى هذا الهوس الدينى المريع، كما أنهم يقيدون مستقبل مصر بقيود جماعة دينية متطرفة كل هدفها سحب مصر إلى الخلف مئات السنيين.

فى مارس 2007 شاركت مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان فى جمع توقيعات على بيان يطالب بتعديل المادة الثانية من الدستور،ونشر منتدى الشرق الأوسط للحريات البيان وقتها على نصف صفحة فى جريدتى وطنى والاهالى كإعلان، وقد طالب أكثر من مائتى مثقف من خيرة وقمم المثقفين المصريين بتعديل المادة الثانية بناء على المبادئ التالية:-
1. أن الإسلام ديانة غالبية المواطنين.
2. أن القيم والمبادئ الكلية للأديان والعقائد مصدرٌ من المصادر الرئيسية للتشريع، بما لا يتناقض مع التزامات مصر طبقا للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، أو يخل بحقوق المواطنة أو بمبدأ المسـاواة أمام القانون.
3. أن التمتع بالحقوق والحريات المدنية لا يتوقف على العقائد الدينية للفرد.
4. ضرورة التزام كافة أجهزة الدولة بالحياد إزاء الأديان والعقائد ومعتنقيها من المواطنين.
وقد كان اكثر من شخص من الموقعين على البيان من الذين تم اختيارهم  مؤخرا فى لجنة الخمسين ومنهم الشاعر الكبير سيد حجاب ،والسياسى اليسارى المعروف الأستاذ حسين عبد الرازق، والمتحدث بأسم لجنة الخمسين الكاتب المعروف الأستاذ محمد سلماوى،بل أن الدكتور حازم الببلاوى رئيس الوزراء الحالى كان من الموقعين على البيان، وقد اتصلت به وقتها من واشنطن فى ابو ظبى حيث كان يعمل فى صندوق النقد العربى وقرأت له البيان ورحب بالتوقيع عليه وقتها.

وها أنا اطالبهم بأسم مصر ومستقبلها أن يتبنوا ما وقعوا عليه من قبل، وأن يتجاهلوا هذا المناخ المشحون بالهوس الدينى لأن الاجيال القادمة لن تعذرنا عندما نقدم لها دستور يؤسس لدولة دينية، فهل نتحلى جميعا بالشجاعة والوطنية والاستقامة الفكرية ونطالب بدولة مدنية بالمعنى الحقيقى للكلمة بما فى ذلك الغاء المادة الثانية أو حتى تعديلها؟.
ناشط حقوقى بارز ومدير منتدى الشرق الأوسط للحريات
-------------
1-نص المادة (2) من دستور 71 المعدل عام 1980، وكذلك فى دستور 2012: الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع.
2-نص المادة(219) فى دستور 2012: مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية، وقواعدها الأصولية والفقهية، ومصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

اسئلة مشروعة .. !! ؟؟
الأقباط والعودة لأحضان الوطن!
الكِرَازَةُ التِكْنُولُوجِيَّةُ
حَالَةُ الطَّوَارِئِ الرِّعَائِيَّةُ
داعش......

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

فيديو تدمير "مقر ملايين" داعش
هناك تشكيك في امكانية تحقيق الأحكام لأن هناك ضغط دولي
الرئيس السيسى يمنح الرئيس السابق عدلى منصور قلادة النيل
أمريكا وداعش.. ومستقبل المنطقة
مظاهرة مسيحي مونتريال كندا دعما لمسيحي الشرق الأوسط

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان