الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

خطاب الرئيس بشرة خير

رفعت يونان عزيز - 24 فبراير 2015

خطاب الرئيس الذي القي علينا هو بمثابة رسالة قلبية خرجت من القلب لتصل لقلوب الشعب ووعده بخطاب كل شهر كلما أمكن يدل علي أنه يقدم كشف حساب ومصارحة لما يقوم بعمله والشعب هو الحكم عليه  فخطابه من حيث الإخراج والإعداد أراه جيد لأن القائد وراعي زمام البلاد لشعبه حين يلقي خطاب فلابد أن يعي إنه يخاطب شريحة كبيرة من البسطاء والفقراء والكبار والصغار ولكي ينصتوا له ويفهموه ويترجموا كلامه كان لأبد أن يكون هكذا خطابه ببساطة المكان والجلوس ونبرة الصوت والهدوء فهذا حديث مع كل فئات وشرائح المصريين  فقوته يستمدها من إرادة شعبه وأتسم الخطاب بروح المحبة والمشاركة الحية العملية لأبناء نسيج الوطن الواحد فالحس الإنساني الواعي لمعني حقوق وكرامة الإنسان وأبناء شعب مصر خاصة كان مرتفع وظهر ذلك واضحاً في رد الفعل صوب داعش بليبيا جراء المجزرة التي فعلوها مع 21 شهيد مصري قبطي وإن كنت أقول  قبطي فلا أقصد تفرقة وتمييز لكن لقصد أنه أعطي درساً عملياً لمن يريد أحداث بلبلة وتفرقة من الإخوان بالداخل أو من مازالوا يبحثون عن التعصب الديني لأغراض ومصالح خاصة بهم ومن  الإرهاب بالخارج ودول محور الشر التي تستخدم سلاح فرق تسد بكل الاتجاهات فقطع عليهم الطريق وكل المزايدات  مما دفع شعوب دول أخري تتمني أن يكون رئيسها مثله وجودة خطابه كانت عالية للشفافية والوضوح والصدق وتقديم الشكر لدول ساهمت في مساندة مصر للتغلب علي الخطر الذي كان ومازال يحاك علي المنطقة وعلي دول غربية وأوربية واقتراحه لوجود قوة للمنطقة العربية لحمايتها هذا اقتراح يحافظ علي عدم تفكك وتقسيم المنطقة وهزيمتنا  من الأعداء  بالفخاخ التي تنصبها كل حين للفتك بنا  و أيضاً ما فعله من بدء مشروعات عملاقة تفتح أفاق تنموية لمشروعات أخري تجعل مصر بمصاف الدول المتقدمة  وندرك أن ما يفعله يكون علي قدر ما يصرح به فإنه يؤمن بأن حب الخير والنماء والانتماء  وحياة الأمان والاستقرار والسلام واحترام إرادة شعب مصر الطيب الأصل هي الذخيرة الحية التي بها   يسابق  زمن الهوس والجرائم والمجازر والحروب التي تحيطنا من كل الجوانب سواء بالداخل أو الخارج  لكسر إرادة مصر وهدمها وتقسيمها والتغلغل فيها من الأعداء الخفيين والظاهرين الطماعين الباحثين عن الهيمنة والنفوذ علي العالم دون مراعاة لحرمة الدول وحقوق شعوبها أرض وحضارة وكل مقوماتها الحياتية بها فنجده يسارع لتحقيق أحلام الشباب والمرأة والبسطاء والفقراء وسلطات الدولة ساعياً تحقيق المرحلة الثالثة لخارطة الطريق ببرلمان يعد من أقوي برلمانات العالم وتحقيق تنمية حقيقية ترتفع باقتصادنا حيث المؤتمر الاقتصادي  ولعل ختام خطابه بتكرار جملة تحيا مصر ثلاثة مرات هي تأكيد علي أنه حقاً تأكيد أن جيش وشرطة مصر يقدمون الفداء مهما كلفهم الآمر من سفك دماء واستشهاد لتحيا مصر وهذا الخطاب بشرة خير أن مصر سوف تعبر كل المصاعب وتكسر حاجز الخوف وعدم تبعيتها لأحد لأنها دولة كبيرة وعظيمة هكذا تكون وتظل كذلك دائماً 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الجنس والشرق
قانون..بناء الكنائس!...
إعلام العار
ازاي اعرف انام؟
الفريق السيسى ومنصب الرئاسة (1-2) .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (104)

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

تمدد الاخطبوط الداعشي يقض مضجع أوباما
جواسيس داعش داخل القاعدة؟
أسباب رفض مجلس النواب لقانون الخدمة المدنية القديم
الدولة الاسلامية الارهابية تعلن عن اختطاف 21 مصرياً في ليبيا
بح صوتنا في مطالبة اوروبا وامريكا بالحذر من الجماعات الارهابية ومافيش فايدة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان