الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

للأقباط المنضمين لحزب النور

مصرى100 - 22 فبراير 2015

    أعلن تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا ، رسميًا ، قتله للـ21 مصريًا المختطفين في ليبيا ، وذلك في فيديو له مساء الأحد (15/2/2015) بعنوان «رسالة بالدماء...» .    < "رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب">
    قال قائد الإرهابيين في الفيديو : «الحمد لله القوي الأمين والصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين . أيها الناس لقد رأيتمونا على تلال الشام وسهل دابق ، نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب ، وقد تشربت الحقد على الاسلام والمسلمين ، واليوم نحن في جنوب روما في أرض الإسلام ليبيا ، نرسل رسالة أخرى ، أيها الصليبيون ، إن الأمان لكم ، أماني لاسيما وأنكم تقاتلونا كافة ، فسنقاتلكم كافة ، حتى تضع الحرب أوزارها ، فينزل عيسى عليه السلام ، ويكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ويضع الجزية ، وأن هذا البحر الذي غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن تقبله الله ، اقسمنا بالله لنشوبنه بدمائكم» .

    كان تنظيم «داعش» الإرهابي أعلن منذ عدة أيام ، عبر مجلته التي تصدر بالإنجليزية وتسمى «دابق» ، أنه احتجز21 قبطيا مصريا ، انتقامًا لما سمّوه ، بحبس«الحرائر في السجون المصرية» .

    وعقب إعلان «داعش» ، أصدرت الرئاسة بيانًا تؤكد فيه ، متابعة أوضاع المختطفين في ليبيا ، كما تظاهر أهالي المختطفين أمام نقابة الصحفيين ، للمطالبة باستعادة أبنائهم .

   كان المختطفون المصريون قد ظهروا في الفيديو الذي نشر منذ قليل ، يرتدون نفس الملابس الذين ظهروا بها سابقا في صور نشرت بـ«دابق» . (المصرى اليوم 15/2/2015)

    ذلك أحبائى هو البيان الذى صدر عن التنظيم الإرهابى فيما خص الجريمة النكراء ، التى إرتكبها أتباعه بليبيا ، بحق أبناؤنا الشهداء .
    وبالصوت المصاحب بشريط الفيديو التى بث بشأنه ، وردت عبارات ، دفعت المرء ، لكى يتوقف أمامها طويلاً ، للتأمل  والتعرف على كنهة ماجرى ودوافعه ، ومن يقف وراءه ، حيث يمكن تصنيفها على ثلاث أجزاء :

الجزء الأول :
*  الصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين .
*  نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب ، وقد تشربت الحقد على الاسلام والمسلمين ، وأنكم تقاتلونا كافة ، فسنقاتلكم كافة ، حتى تضع الحرب أوزارها .
*  فينزل عيسى عليه السلام ، ويكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ويضع الجزية .   

الجزء الثانى :
*  هذا البحر الذي غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن تقبله الله ، اقسمنا بالله لنشوبنه بدمائكم» .

الجزء الثالث :
*  كان تنظيم «داعش» الإرهابي أعلن منذ عدة أيام ، عبر مجلته التي تصدر بالإنجليزية وتسمى «دابق» ، أنه احتجز21 قبطيا مصريا ، انتقامًا لما سمّوه ، بحبس«الحرائر في السجون المصرية»  ..

    وليتم تناولنا للأجزاء الثلاث على النحو التالى :
بالجزء الأول فيما يخص "الصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين" ، يكون التساؤل المنطقى : كيف يتفق قتل الأبرياء ، بسيف الرسول ، فيكون ذلك بعثاً ورحمة .. للعالمين ؟ وإن كانت الرحمة على هذا النحو ، فكيف تكون عدم الرحمة ؟

   تصورى ومع مايقال من كون الإسلام دين سماحة ورحمة ، وتمشياً معه ، أن يضحى السيف ويكون فارقاً فيما بين الحق والباطل ، وعليه يكون هناك إجتزاء للحديث فى غير محله ، من قبل القتلة المجرمين ، وإلا مامعنى حديث : (من آذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة) . وقوله تعالى : {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى? ? ذَ?لِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ} [المائدة: 82] . وقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى? وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ? إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ? إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات:13] .


    ومن حيث القول  "نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب ، وقد تشربت الحقد على الاسلام والمسلمين ، وأنكم تقاتلونا كافة ، فسنقاتلكم كافة ، حتى تضع الحرب أوزارها" .

    هذا قول باطل جملة وتفصيلاً ، حيث أن تعاليم ديننا المسيحى ، تدعونا الى محبة الأعداء ، فكيف بشركاء الوطن ، والجار ، والقريب . وإن تم إدارة الإسطوانة المشروخة كالعادة ، بالحملات الصليبية ، فهى ليست من الدين ، بل تتنافى معه تماما . ونصيحتى لكل من يردد تلك الأقوال الخائبة ، أن يذهب الى موعظة السيد المسيح على الجبل ، ويطالعها بكل روية وتأن ، ليتبين له ، عظم تلك التعاليم السامية .. وليس من بينها الحملات الصليبية والغزو والغنائم والسبى والنكاح .

   أما عن القول "فينزل عيسى عليه السلام ، ويكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ويضع الجزية" ، فهو من الخلافات بين المسيحية والإسلام ، حيث نزول السيد المسيح فى مجيئة الثانى هو .. لدينونة العالم ، وليس لكسر الصليب ، حيث يضحى الإيمان بالفداء والصلب على ذاك الصليب ، هو الكارت وجسر العبور الى الأبدية السعيدة ، ذلك هو إيماننا ، ويقيينا المحقق بالدهر الآتى ، والويل كل الويل لمن ينكر ذلك ، ثم يتبين له حقيقته فيما بعد .. لكن بعد فوات الأوان .. فإنتبه ياأخى .   

    أما من حيث القول "هذا البحر الذي غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن" ، هناك تساؤل منطقى أيضاً مفاده ، ما هى العلاقة والصلة فيما بين هؤلاء الأبرياء الذين قتلوا بدم بارد ، ومقتل الشيخ بن لادن ؟
    تعلمون أن من فعل ذلك هو أمريكا وليس هؤلاء الأبرياء ، وقيامكم بترك الجانى الحقيقى ، والقبض والمسك بتلابيب الأبرياء ، له من الدلالة على الخسة والجبن والضعف ، بما ينطبق عليكم به المثل العامى الذى يقول "ماقدرش على الحمار  وقدر على البردعة" .

    ثم من أدراكم أيها الإرهابيون الجبناء عن قيام أمريكا بقتل شيخكم .. ألا تعلمون أنه قد فجر نفسه ، عندما تبين له مقتل حارسيه ، وأنه أوشك أن يقع بقبضتهم ، فكان تصرفه على ذاك النحو . ولا أملك سوى بالقول .. عقول مغيبة ، وقلوب قد أظلمت .

    أما عن الجزء الثالث وقد ورد به ، أنه قد احتجز21 قبطيا مصريا ، انتقامًا لما سمّوه ، بحبس«الحرائر في السجون المصرية» ،  وفى أقوال أخرى تمت الإشارة فيها الى السيدتين ، وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة ، فأراها العلكة التى تلوكها بين الحين والآخر ، ألسنة الإخوان المسلمين عامة ، والسلفيين خاصة ، وليس ببعيد عنا ، ماقاموا به وفعلوه بزمن كل من المخلوع مبارك ، والمعزول مرسى .

   هذا فضلاً عن أنه لم يحدث بكافة الجرائم التى أرتكبت من قبل تنظيم داعش الإرهابى ، أن تردد أسم السيدتين وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة ، أو أن ثمة حرائر قد تم إحتجازهن وسجنهن بالأديرة ، وليس أدل على ذلك من الجريمة التى قتل فيها الطبيب القبطى بليبيا وزوجته وأبنته ، ولم يذكر فيها ذلك ، فيما عدا الحالة الوحيدة التى تم تهديد الأقباط لهذا السبب ، فقد كانت مع الجريمة التى أرتكبت ، بتفجير كنيسة سيدة النجاة بالعراق منذ حوالى الخمس سنوات ، ولم تكن هناك من قائمة لتنظيم داعش الإرهابى بذاك الحين .

   واذا ماتم الرجوع الى شريط الفيديو والتدقيق بشكل القتلة الإرهابيين ، واللغة المتداولة بالشريط ، لتبين لنا ، بأنهم بأغراب وليسوا بعرب ، ولايجيدون العربية ، ومن ثم فلا علم لديهم ، لا بوفاء قسطنطين ، ولا بكاميليا شحاتة ، وإن إقحامهم بالموضوع ، قد جاء بإيعاذ من عناصر الإخوان المسلمين والسلفية المنضمين الى أنصار الشريعة في ليبيا ، والتى سبق وأعلنت ولاؤها لتنظيم داعش الإرهابى ، وهو ماأكدت عليه وكالات الأنباء بمثال :

**  داعشي يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل ذبح المصريين (التاريخ : 18 فبراير 2015)
    نقل موقع "ليبيا المستقبل" عن الداعشي أبومصعب التونسي ، قوله "إن عملية ذبح المصريين المختطفين ، وقعت منذ أكثر من أسبوعين ، إلا أن الفيديو نُشر قبل ساعات فقط ، انتظاراً لصدور العدد الشهري لمجلة "دابق" ، التابعة للتنظيم "التي تتضمن صوراً من عملية الاستعداد لذبح المصريين .

    وأضاف الداعشي عبر أحد المواقع الجهادية : "عملية الذبح كانت بمثابة رسالة قوية إلى أقباط مصر" .
    وكشفت مصادر مقرّبة من العناصر الجهادية في ليبيا ، للموقع ، عن أن قائد عملية الذبح ، بريطاني من أم ليبية ، وهو مطلوب لدى الجهات الأمنية البريطانية ، نتيجة انضمامه إلى داعش ، منذ فترة ، حيث سافر إلى سوريا وتلقى التدريب هناك على يد "التنظيم"، ثم انتقل إلى العراق ، ومنه إلى ليبيا .

    ونقل الموقع أيضاً عن أحد مقاتلي التنظيم ويدعى أبومحمد الليبي قوله "إن الرهائن المصريين طلبوا قبل ذبحهم ، الاتصال بأهلهم في مصر ، والتواصل معهم للمرة الأخيرة ، إلا أن داعش رفض ذلك لسببين ، الأول أنه لا حقوق للأسرى الكفار ، والثاني لكي لا يتم رصد الاتصال ، والتعرّف على مكان احتجاز المختطفين" ، حسب زعمه .

    وأضاف الداعشي الليبي أن منفذي عملية الخطف ، غالبيتهم من عناصر أنصار الشريعة في ليبيا ، المبايعين للتنظيم ، بالتنسيق مع القيادة المركزية لداعش ، مشدداً على أن "كل من لم يبايع الدولة الإسلامية ، دمه حلال ، خصوصاً غير المسلمين ، ممن ليس لهم عهد ذمة أو أمان" .

**  رغم استخدام تنظيم داعش أحدث وسائل الإخراج والتصوير السينمائي ، إلا أنه غفل عن خطأ كشف حقيقة الفيديو الوحشي ، حيث سمع بوضوح صوت المخرج بالدقيقة 3:28 ، يأمر "الممثلين الدواعش" ، ببدء عملية تنفيذ الإعدام باللغة الإنجليزية . ويرى خبراء أن مخاطبة المخرج للعناصر باللغة الإنجليزية ، يدل أنهم ليسوا من ليبيا ، ويؤكد أن أغلب مقاتلي داعش في ليبيا ، من المرتزقة الأجانب نظراً لضخامة أحجامهم ، وعدم إجادتهم اللغة العربية .
http://www.albayan.ae/one-world/egypt-news/2015-02-17-1.2314009

**  داعش بثت فيديو لإعدام الأقباط المختطفين في ليبيا (15 فبراير 2015)
    كانت "أمانى الوشاحي"، ممثل أمازيغ مصر بالكونجرس العالمي الأمازيغي ، قد أكَّدت لـ/إم سى إن/ ، اليوم الأحد 15/2/2015 ، أنه "تم قتل الـ21 قبطيا الذين تم اختطافهم في ليبيا ، بعد أيام قليلة من اختطافهم" ...

    وأضافت في تصريحات خاصة للوكالة أن "الأقباط المختطفين ، تم اختطافهم بغرض القتل ، وليس بغرض التبديل بآخرين ، ولو كانوا أرادوا ذلك ، لكانوا أصدروا بيانا ، يذكرون فيه مطالبهم ، ولكن هذا لم يتم" ، نافيةً الأخبار التي ترددت بشأن المهلة التي تم منحها ، منذ أول أمس ، ومدتها 72 ساعة ؛ لمبادلتهم بوفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة . وأكَّدت أن "هذا الخبر وراءه أشخاص مصريون ؛ بغرض إحداث بلبلة ، وليس له أي أساس من الصحة ؛ حيث إن وفاء قسطنطين وكاميليا شحاته ، ليستا بالشهرة الكبيرة التي تصل إلى داعش ، وإن أرادوا بمبادلتهما ، كانوا طالبوا بالمبادلة ، بمحمد مرسي وخيرت الشاطر" ...
http://thecopticnews.org/1/?pid=6761

** بالفيديو .. عمرو أديب يقدم دليلًا يكشف قاتل المصريين في ليبيا ، وأنه ليس داعش .
    قال «أديب» ، خلال برنامجه «القاهرة اليوم» ، المذاع عبر فضائية «اليوم» : «لماذا يضع الشخص المنتمي لداعش بالصورة الساعة في يده اليسرى؟ وداعش يفرض وضع الساعة في اليد اليمنى ، لعدم التشبّه بالكفار» ، قائلاً : «من ظهر بالفيديو ، يضع الساعة في يده الشمال ، وهذا يؤكد أن من قتلوا أولادنا ، ليس ?‏داعش» .
    وأضاف أديب : «هؤلاء ليسوا داعش . هؤلاء تبع الإخوان ، ووريتكوا الفيديو بتاع القائد بتاعهم اللي طلع في الجزيرة 50 مرة . هما هما الجماعات المتطرفة والولايات الإسلامية الموجودة هناك ، هؤلاء ليسوا داعش .. هؤلاء لبسوا داعش .. هما هما اللي بيهربوا السلاح وصور البتاع بلبس داعش» .
    واستدرك خالد أبوبكر قائلا : «بس اقسم بالله أنا ما أبيعش دماغي دول دول ومعلومات أجهزة مخابرات ، وفلوس كتيرة قوي». (المصرى اليوم 16/2/2015)
*  عمرو اديب: يفجر مفاجأة من العيار الثقيل فى فيديو قتل الاقباط بليبيا ويكشف شئ كارثة وخطير .
https://www.youtube.com/watch?v=Nda4i7CcF60

    تصورى أن العناصر السلفية والإخوانية المنضمين الى عناصر أنصار الشريعة في ليبيا ، المبايعين لتنظيم داعش الإرهابى ، قد نجحت فى إقناع هؤلاء ، خاصة القيادة المركزية لداعش ، بأن فى القبض على أبناؤنا الأقباط الشهداء والتعامل معهم على ذاك النحو الذى جرى ، أن من شأنه إصطياد أكثر من عصفور برمية حجر واحد . أن يكون نكاية بالأقباط الذين أيدوا الإنقلاب العسكرى الذى أطاح بالرئيس المسلم (محمد مرسى) ، بحسب مايرون من جهة ، ومن أخرى محاولة لتشتيت جهد الجيش المصرى ، وإحراجه ، وإستنزافه ، الأمر الذى يخفف من قبضته عن أشقائهم الإرهابيين بسيناء ، وهو مالقى القبول من ذاك التنظيم الإرهابى والقيادة المركزية لداعش ، فجرى ماجرى على ذاك النحو الهممجى  واللاإنسانى .

    وهنا يأتى حديثى الى أهلى وناسى  ، أولئك المنضمين الى حزب النور (خلايا داعش الإرهابية النائمة بمصر) ، بالقول : هل لازلتم مقيمين على صحة إنضمامكم لهذا الحزب الدينى  ، الذى لايعترف بحقوق المختلف معه ؟ وأنه لا يعد من جانبكم  أن الإنضمام له يشكل ..  خيانة للأهل والوطن ؟

    لقد جاء برنامج وائل الأبراشى مع الأخ  نادر الصيرفى ، والسيدة سوزان سمير ، ليضحى بمثابة إستطلاع رأى ، وقد صب فى جانب رفض الإنضمام ، والإصرار عليه من جانبكم ، يكون بمثابة خيانة للأهل والوطن .

    بالقطع تعلمون علم اليقين بنظرة الحزب الدونية للأقباط وتصنيفهم ، مواطنين من الدرجة العاشرة ، حيث لاحق بنظرهم لتوليهم ، لا للولاية الصغرى ، ولا للكبرى ، وأن المرأة بنظرهم ، ناقصة عقل ودين والى حد ، حرمان النطق بإسمها ، أو  وضع صورتها بالدعاية الإنتخابية ، حيث تأت صورة الوردة ، لتكون عوضاً عن صورتها .

    وسامحونى إن قلت أنه من السذاجة القول ، أنكم قادرين على تغيير نظرتهم الدونية تلك ، ولتكونوا واقعيين مع أنفسكم ، أنه لولا ضرورة أن تتضمن القائمة الانتخابية في إعدادها ، تحقيق الشروط الستة من نص قانون مجلس النواب ، بأن يتم تمثيل الفئات الستة المنصوص عليها في الدستور ، ثلاثة من النساء ، وثلاثة من الأقباط ، واثنان من العمال والفلاحين ، واثنان من الشباب ، وواحد من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وواحد من المصريين بالخارج . لولا ذلك ماتم اللجوء اليكم ، وليس ببعيد عنا الإنتخابات البرلمانية بزمن المعزول ، هل إقترب أحد من الحزب اليكم بذاك الوقت ؟
   إن إنضمامكم للحزب على هذا النحو ، لهو كمالة عدد .. فهل تقبلون ؟ إن  إنضمامكم اليه ، سيكون بمثابة قبلة الحياة ، وأدعوكم أحبائى لمتابعة آخر إصدارات الشيخ ياسر البرهامى :
*  الشيخ برهامي : المسيحين اقليه مجرمه كافره .
https://www.youtube.com/watch?v=iYq79a6ouTc

    كفى خداعاً للنفس ، إن جاء  إنضمامكم للحزب إستهدافاً لمنصب ، فلا ولاية لكم وكما سلفت الإشارة ، لا فى الولاية الكبيرة ،ولا فى الصغيرة .

    وإن جاء بغية الحصول على المادة ، ولا أحداً منكم ينكر ذلك :
*  كشفت مصادر من داخل حزب النور ، أن أمانة الحزب رصدت ميزانية قدرها 12 مليون جنيه ، من أجل التفاوض مع عدد من الأقباط ، للترشح على قوائم الحزب ، ليس ذلك فحسب ، وإنما طرح عدد من أعضاء الحزب ، تعيين أحد الأقباط نائبا له خلال الفترة المقبلة . بدورها قالت مارجرت عازر ، الأمين العام للمجلس القومى للمرأة ، والبرلمانية السابق ، إن حزب النور ، يعطى نصف مليون جنيه لكل قبطى ينضم إلى الحزب ، بجانب وعده بمقاعد فى البرلمان المقبل . وأضافت عازر فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن كل من ينضم لحزب النور من الأقباط ، هو خائن لوطنه ، وخائن لدينه  ، كما أن حزب النور ، يركز على أقباط 38 الذين لديهم أزمة مع الكنيسة ، وهو ما يؤكد أن الحزب ، لا يضع الكفاءات على قوائمه ، وهو ما يجعله خائنا أيضا للوطن ، على حد قولها . (اليوم السابع 3/2/2015)

    فى هذا السياق ، لعلى أذكركم بالآيتين :
لان محبة المال اصل لكل الشرور الذي اذ ابتغاه قوم ضلوا عن الايمان وطعنوا انفسهم باوجاع كثيرة . (1 تي 10:6)
ويل للعالم من العثرات. فلا بد ان تاتي العثرات ولكن ويل لذلك الانسان الذي به تاتي العثرة . (مت 7:18)

    ولعلى أختم  بما له من أهمية أن تطالعوا رأيه ، للإطلالة على صورة المشهد الحقيقية من خارج دائرتكم ، حيث هى للكاتب والروائى الكبير أ/ وحيد حامد :  من الغش الواضح والنفاق السياسي المفضوح ، أن ينضم إلي حزب النور أقباط . !! هذا الأمر غير مفهوم بالنسبة لي؟ اذا كان حزب النور يصنع له شرعية وانه حزب مدني وليس دينيا ، وينضم اقباط له !! ، ألا يعلم الاقباط ان السلفيين يطلقون عليهم لفظ النصارة ! وان هناك داعية سلفي له خطاب شهير جدا قال فيه ، لا تسلم علي أي قبطي ، واذا هو بادرك بالسلام .. رد عليه بشكل قبيح ! هؤلاء السلفيون خصوم واضحون للاقباط  ، انا هنا اتعجب لماذا هؤلاء الاقباط ، يتعاونون مع السلفيين !شيء عجيب يدل فعلا ان المصالح تتصالح ! في مصر يوجد 90 حزبا !! لاتذهب إلا لهذا الحزب !! وهناك ايضا نقطة سوداء أخري ، بأي وسيلة استدرك حزب النور هؤلاء الاقباط ، حتي ينضموا إليه ! هذا الأمر من الامور المحيرة وانا اتساءل هل كل شيء في هذا البلد أصبح قابل للبيع وللشراء ؟
    وفي رأيي ان هذا غير مقبول ، لا من حزب النور ، ولا من الاقباط ، لان السلفيين في عداء صريح مع الاقباط ، وانا لا اعرف كيف يجتمع نفر من الاقباط مع السلفيين ؟

    الاخوان المسلمين فصيل ، انفصل عن الشعب المصري ، وأصبح انتماؤه لجماعته ، والسلفيين لن يهدءوا ، لأن مخططهم ، هو جر مصر الي دولة دينية ومتشددة ، وأنا لا أبالغ ، ان السلفيين هم الدواعش القادمون ، بمعني أنه لو ظهر الدواعش ، لا قدر الله ، في الأصل سيكون أساسهم هم السلفيين ، مهما تلاعبوا بمشاعر الناس . في رأيي أنهم ذئاب يرتدون جلد الحملان . (الاهرام 20/2/2015)

   كذا أيضاً الكاتب الإسلامى فهمى هويدى : تنظيم داعش ، ينطلق من عقيدة السلفية الجهادية ، وانه يمثل جيلا متطورا من تنظيم القاعدة الذى ظهر فى أفغانستان .

ولا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون ان يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر ان يهلك النفس والجسد كليهما في جهنم . (مت 28:10)

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

مصر: الدور الإقليمي و «الإخوان»
اكْتِشَافٌ أَثَرِيٌّ لِمَوْضِعِ دَفْنِ الشَّهِيدِ اسْتِفَانُوسَ
ثورة الأبالسة تسقط
.....بوكو حرام.....
عيد الام.....رساله الي امي

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الحياة السياسية بالجامعات المصرية
تفاصيل مقتل 9 من عناصر خلية إرهابية في مركز أوسيم
الأزهر مخترق و مسوس من داخله .. والدولة متخوفه من تطهيره
لقاءات سعودية إسرائيلية سرية وتعاون عسكري مشترك
انتخابات مصر.. أسئلة عن التوقيت والأحزاب

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان