الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

خلى الشبكة تتكلم

الدكتور ماهر حبيب - 22 فبراير 2015

عمركوا شوفتوا حادثة تقع على طريق فيلغوا الطريق كله

لو فيه عربية إتقلبت نروح مانعين العربيات

واحد إتقتل بسكينة نمنع تصنيع السكاكين

واحد أخد قرض وتعثر ومدفعش فنقفل البنوك

عيان دخل مستشفى والدكتور غلط فنقفل كلية الطب ونلغى نقابة الأطباء

مهندس بنى عمارة ووقعت نمنع تصنيع الأسمنت ونقفل مصانع الحديد والصلب

دى بس أمثلة قياسية على ردة الفعل الغبية القاصرة ده مع إفتراض حسن نية متخذ القرار وعدم وجود أصابع خفية لما وراء القرار والتى قد تكون بنية فيها لأخفيها ( مثل أن يكون الدافع لإلغاء الكورة بنظرية بركة يا جامع حدثت الحادثة والأهلى كان مش حا ياخد الدورى فما يأخدوش حد تانى) فليس من المنطقى أن لا يكون هناك دورى كورة وأن يلغى النشاط الرياضى الذى هو أحد مظاهر التنفيس والترفية على النفس وخصوصا بعد أن نفرت الناس من برامج التوك شو وتحتاج إلى الفرجة على شيئ أخر مسلى بعيدا عن نشرات الأخبار الممتلئة بمنظر الدماء حتى صار منظر الدم طبيعى وصورة مقطوعى وقاطعى الرقاب لا تحرك لنا ساكن.

فحتى من يصاب بفاجعة عائلية ويصاب بنوبة الحزن يبدأ بعد فترة فى ممارسة حياته الطبيعية ويعود بالتدريج للحياة فيضحك ويأكل ويشرب ويمارس الحب والرياضة ويبتعد عن السياسة فيعود إنسانا طبيعيا أما إذا تمحور حول هذا الحزن ولم يخرج منه فسيتحول الحزن إلى إكتئاب مرضى قد يدفعه للإنتحار حزنا على أحزانه ويصبح الإنسان عاجزا عن ممارسة حياته الطبيعية ويحتاج للعلاج النفسى بالعقاقير لأنه صار مريضا يحتاج للعلاج

وياما دقت على الراس طبول فبعد فترة ننسى ونعود لممارسة حياتنا الطبيعية فقد جائت لنا نوبة إسهال من التظاهرات العفنة حتى أصابت البلد بالجفاف وتصور الجميع أن المظاهرات مظهر من متطلبات الحياة اليومية مثل الطعام والشراب والأكسجين فصارت الدولة كلها تتظاهر على روحها حتى جاء وقت علمنا فيه أن المظاهرات من غير سبب قلة أدب وأنه يجب أن نطيع قانون التظاهر الذى جرم فعل التظاهر الإسهالى وبالتدريج عاد الناس الطبيعيين لممارسة الحياة بإستثناء مجموعة من مرضى الإخوان وإخوانهم وبعض نوشتاء السبوبة والذين يحتاجون لمصحة عقلية لعلاجهم من داء الفوضى والتخلف العقلى

رجعوا الكورة بالجمهور مع تشديد النظام وحسن التنظيم وما تخافوش من ألتراس وبلطجيتهم فأنتم مسئولين عن إدارة دولة لا تخاف من قوى الشر وإلا كان القاضى خاف من القاتل ولم الدور وأطلق سراحه إتقاء لشره رجعوا الدورى ولا تخافوا المتاجرين بالدم فكما يمتهن الإخوان تسويق التجارة بالدم ولم تلتفت لهم الدولة بل تحاربهم للحفاظ على كيان الدولة فمن حقنا عليكم أن ترجعوا لنا الدورى وحتى لو كان من هو بالحكومة فرحان بإلغاء الدورى نكاية فى مرتضى أو حرمان الزمالك بالفوز بالدورى فمعلش خليهم ييجوا على أنفسهم ويقبلوا بمقولة الكعكة فى أيد اليتيم عجبة فخليهم روحهم رياضية ويرجعوا لنا الدورى علشان نتفرج على حاجة تانية غير برامج التوك توك شو وكفاية عليهم كده وخلينا نهتف لك عم محلب يا معلم خلى الشبكة تتكلم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

كورونا.....
اسكندريه.....
الجِدَالُ حَوْلَ تَهْنِئَةِ المَسِيحِيينَ بِأَعْيَادِهِمْ
أسئلة إلي الغيطي
ترشح المشير السيسي للرئاسة .. بهدووووء

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

فرنسا ترفع حالة التأهب القصوى بعد عملية شارلي ايبدو الإرهابية الاسلامية
جهود الدولة لتطهير سيناء من الجماعات التكفيرية
نبيل نعيم: وجدي غنيم مهرج وأتحدي الإخوان بان يصدروا فتوي بقتال إسرائيل
السيرة الذاتية لتنظيم داعش الإرهابي
الدكتور مجدى يعقوب يفوز بلقب أسطورة الطب فى العالم

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان