الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

حتى لا ننسى .. وأنتخاب البرلمان على الأبواب

أنطوني ولسن - 15 فبراير 2015

سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد إذن فخامتكم سأعود بالقراء إلى الأحداث التي حدثت في مصر في تلك الحقبة الزمنية التي على الرغم أنها لم تُمحى من الذاكرة ، إللا أنني على ما أعتقد في نشرها تذكرة للشعب المصري حتى لا ينسى ما مر عليه من أحداث .

منذ الخامس والعشرون من شهر يناير 2011 ومصر فوق صفيح ساخن من قلق وترقب لما ستأتي به الأيام .

تضامنت قوى الشعب الوطنية من جميع الأطياف والفئات والأتجاهات الأيدولوجية السياسية والأيدولوجية الدينية .

وقف الحمل الى جوار الذئب ، والذئب الى جوار الأسد وقفة رجل واحد محدد الأهداف واضح المطالب مصمم بعزيمة الأيمان بإسترداد حقوق له سُلبت لعهود وأزمنة طويلة وظنوا أنهم لا فرار من قبضة الظالم والظالمين ، من حكومة ورئاسة شاخت وأصبحت دمية في يد إمرأة تحركها كيفما تشاء ، تساندها قوة الأمن التي أصبح ولاؤها الكامل للمرأة وإبنيها .

لاقى الشعب المصري الهوان من ظلم وإضطهاد وإحتقار دون تميز أو تفرقة بسبب الدين أو العقيدة . لكن بسبب ظلم الظالمين الذين أطلقوا أيدي الطامعين في السلطة والحكم على طريقتهم الخاصة وبأسلوبهم الخاص . وأيدلوجيتهم الدينية الخاصة بهم . وأعني بهم جماعة الأخوان المسلمون التي أصبحت القوة الحقيقية المسيطرة والمهيمنه على فئات من الشعب المصري . فئات كانت الجماعة ترى فيهم السمع والطاعة لأمير كل مجموعة من الجماعة ، والسمع والطاعة للمرشد العام للجماعة . فكانوا على الرغم من تحجيبمهم في الأنتخابات البرلمانية عام 2010 على عكس ما حدث في إنتخابات 2005 حيث كانوا الكتلة الوحيدة المعارضة .

 أحداث كنيسة القديسّيْن بالأسكندرية التي راح ضحيتها أبرياء من المسيحيين المتواجدين داخل الكنيسة للصلاة  كانت بمثابة إنطلاقة شرارة الثورة بخروج شباب الكنيسة يهتفون ويطالبون برحيل مبارك وحكومته وعلى رأسها حبيب العادلي وزير الداخلية المصري . وجد شباب مصر في شجاعة إخوة وأخوات لهم في الوطن ، حافزا لهم فتكاتفوا معهم وتحدد يوم الخامس والعشرين من يناير 2011 يوم التلاحم والتجمع مطالبين بمطلب واحد أخذوا يرددونه بصوت زئير أسد واحد غاضب مكشر عن أنيابه مستعد للفتك بأعدائه من الحكام وعلى رأسهم مبارك وعائلته وحاشيته .

تم لهم ما أرادوا ، وظن الشباب أنهم قد نجحوا في تحقيق مطالبهم دون أخذ الحيطة من الذئاب  التي شاركتهم مرتدية ثياب الحملان . فتركوا الساحة لهم ، فكشروا عن أنيابهم وظهرت حقيقة الأخوان المسلمين  . زاد الطين بلة بمساعدة المجلس الأعلى للقوات المسلحة والسماح بثلاثة أألاف من السلفيين بالعودة الى مصر بعد أن كانوا مبعدين عنها .

هذه فقط تذكرة لبداية الحكاية التي عاشها الشعب المصري بعد إستيلاء الأخوان والسلفيين على السلطة .  

كانت الفترة الأنتقالية بعد رحيل مبارك في يد المجلس الأعلى للقوات السلحة بقيادة المشير طنطاوي وسامي عنان .

شاهدنا وعايشنا تخبطات من أفعال المجلس العسكري في إتخاذ القرار . بدأنا لا نعرف مع من هذا المجلس !. هل هو مع الأخوان ؟ أم مع السلفيين !. أم مع المدنيين المهمشين من أبناء مصر !.

إنتهى الأمر بتولي الأخوان كل السلطات بمشاركة التيار السلفي بما فيها سلطة رئيس الجمهورية الذي نجح في الأعادة ضد الفريق أحمد شفيق على الرغم من شعور الشعب المصري بعدم مصداقية النتيجة وأن هناك قوة خفية تعمل على دفع الأخوان لتولي السلطة .

جميعنا من في الخارج ومن في الداخل كان يراقب ما سوف تؤول إليه حال مصر بعد حصاد الأخوان والسلفيين وبعض من التيارات الأسلامية على الأغلبية العظمى في مجلس الشعب . وهنا ظهر بكل وضوح الهدف الذي يهدفون إليه في حكم البلاد . فمنذ اليوم الأول كذبوا في إختيار رئيس المجلس على أساس إختيارا ديمقراطيا . على الرغم أن الديمقراطية والتيارات الأسلامية لا يمكن أن يمتزجا مثل الزيت والماء . لكن ما حدث أثناء أخذ الأصوات في الأختيار، كانت صورة الدكتور الكتاتني تعلق على الحائط في غرفته .

أعتقد أننا جميعا نعرف ما مرت به مصر في تلك الفترة القصيرة من عمر من تسلقوا واستولوا على السلطة غير مهتمين لا بغالبية الشعب المصري ولا بمصر ومستقبل مصر .

أطلق الرئيس " مرسي " بالونات استطلاع عندما أمر بعودة مجلس الشعب . فوجد معارضة قوية من التيارات الليبرالية بمختلف توجهاتها السياسية . أطلق بالونا أخر بإبعاد النائب العام محمود عبد المجيد عن منصبه بإرساله سفيرا لمصر بالفاتيكان . ثار الشعب واعترض فعاد الرئيس وألغى القرار . ظننا أن الأوضاع ممكن أن تستقر بعد ذلك والأنتباه الى أحوال الشعب المصري الذي يردد " الرئيس " دائما وأبداأنه " رئيس " لكل المصريين .

مرت فترة على الرغم من التوتر الذي إنتاب التأسيسية في وضع الدستور الذي كان واضح أن الهيئة لها هدف واحد محدد يخدم فئة واحدة من بين جميع  فئات الشعب المصري ليتم لهم السيطرة الكاملة على مقدرات الشعب المصري ، آلا وهي فئة التيار الأسلامي الذي على رأسه الأخوان والسلفيين ولا مكان لأي فئة إلى جوارهم .

زاد ذلك من توترات الشعب المصري وظهرت المعارضة ليس فقط من التنظيمات السياسية الليبرالية التي بدأت تتجمع وتتحد نحو هدف واحد هو التحرر من سلطة التيار الديني الذي سيحول مصر إلى قندهار أخرى مع الفارق . فخرجت نسوة علنا وأمام كاميرات الفضائيات تطالب بأسقاط " الرئيس " وإتهامه بعدم إخلاصه للشعب المصري .

إزدادت رزالة التيار السلفي على الشارع المصري يريدون فرض تفكيرهم فرضا على جميع أطياف الشعب من تكفير الى تشهير إلى تهديد ووعيد وإلى قتل " حادثة السويس " وإطلاق جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمراقبة الشعب المصري وإجباره على الطاعة وتنفيذ كل ما يأتمرون به .

بدأ الأمر واضحا بين الأخوان  وحماس في غزة  ومدى المساعدات التي يقدمونها لهم على حساب إحتياجات الشعب المصري . بدأ أيضا الصراع الفلسطيني الأسرائيلي يأخذ شكل إعتداءات بينهما وإطلاق الصواريخ المتبادل بينهما .

تم إيقاف الصراع وذهبت وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى القاهرة وإلتقت " بالرئيس " المصري محمد مرسي لتطلعه على أخر الأحداث في غزة . وهذا بدون شك يعطيه أهمية خاصة ليشعرأنه رئيسا لأكبر دولة عربية إسلامية في الشرق الأوسط ، ويعطيه إطمئنانا بأنه قد تسلم رئاسة مصر رسميا من وزير خارجية أميركا هيلاري كلينتون .

في يوم الخميس 22 / 11 / 2012 ، أي بعد لقاءه مع وزير الخارجية الأمريكية بيوم واحد فقط أصدر الأعلان الدستوري الجديد . الذي كان بمثابة الشرارة التي إنطلقت لتلهب التيارات الليبرالية المختلفة التي خرجت مطالبة بإلغاء الأعلان الدستوري الجديد .

من العجيب في الأمر أن تلك الجماعات الليبرالية كانت تجمعاتهم في كل من ميدان التحرير وشارع محمد محمود والشوارع الجانبية الأخرى ، بينما تجمع الأخوان حول قصر الأتحادية مندديين بالليبرالين مشجعين الرئيس على ما اتخذه من قرار إصدارالأعلان الدستوري الجديد . وقد خرج اليهم " الرئيس " وألقى كلمة مطولة غير مهتم بالفئات الأخرى وكأنه يؤكد أنه " رئيس " لكل المصريين الذين ينتمون الى التيارات الأسلامية فقط !.

عندي تساءل .. مما لا شك فيه أن البالونات الأختبارية التي أطلقها " الرئيس مرسي "بعودة مجلس الشعب وبإقصائه للنائب العام ، كان الأعلان الدستوري الجديد معداً من قبل فلماذا تأخر إصداره لحين لقاءه بوزيرالخارجية الأمريكية هيلري كلينتون ؟ هل ليتلقي الأمر أو الضوء الأخضر منها ولو بتلميح .. كل شيء تمام ؟ أم أن الأخوان كانوا منتظرين إنتهاء الأنتخابات الأمريكية والتأكد من فوز" الرئيس أوباما " للمرة الثانية ؟ في كلتا الحالتين واضح أن مصر أصبحت تابعة للحكومة الأمريكية ولو على شكل " التقية " ؟

أما تداعيات الأعلان الدستوري الجديد سأذكر ما حدث وشاهدته " على شاشات التلفزيون " وقرأته " في الصحف المصرية " حتى هذا اليوم الأحد 25 / 11 / 2012 .

** صدور بيان للنائب العام " الجديد " ضد البدوي والبرادعي وصباحي بتهمة قلب نظام الحكم ويطلب التحفظ على مقر حزب الوفد .

** خروج المتظاهرين الغاضبين من صدور ذلك الأعلان ليس فقط بالقاهرة ، بل حدث في بور سعيد والسويس والأسكندرية منددين بالأخوان محاولين الهجوم على مكاتب حزب الحرية والعدالة في كل مكان .

** تقديم كل من الأستاذ سمير مرقص إستقالته من اللجنة الأستشارية التابعة " للرئيس مرسي" ، وتقديم الشاعر والمفكر المصري فاروق جودة أيضا استقالته من اللجنة الأستشارية التابعة " للرئيس مرسي " ، وانسحابه من الهيئة التأسيسية للدستور معلنا بقوله " انه كلما بدأ أخذ الأراء فيما يعرض على المجتمعين من أراء حول مواد الدستور برفع الأيدي . فلن يكون هناك اختيار حر لأن أغلبيتهم أختيروا من التيارات الأسلامية " .. ( هذا ليس نصا حرفيا لما قاله في برنامجه الذي أذيع من القناة الفضائية " الحياة الأولى " مساء يوم السبت 24 / 11 / 2012 ، وشاهدته صباح اليوم التالي " الأحد " .

لقد أضحكني وأبكاني الأستاذ الشاعر الكبير فاروق جويدة عندما ذكر مقولة سلفي :

من أهان السلطان أهان الله .

أليست هذه مهزلة !.

لنقرأ ما سبق وكتبناه حتى لا ننسي الماضي القريب وما واجهناه من مصاعب ، خاصة ومصر مقبلة على انتخابات برلمانية في شهر مارس القادم وما يحاك لعودة الكارهين لمصر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

من وحي تفجير آخر كنيسة ...
التعرية والتغطية
الذكرى الثالثة لمأساة الأحد الدامى
دكر بط في الجون
أَبوُنَا يُسْطُس الأَنْطُونيُّ الرَّاهِبُ الصَّامِتُ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الحويني يفتح النار علي القرضاوي ويؤكد فتاوية متناقضة ولا تأخذوا منة فقها
جرائم الإخوان والسلفيين تحت قبة البرلمان
6 مواقع استهدفتها هجمات باريس
جماعة الاخوان الارهابية و تجنيد الاطفال فى داعش
صندوق الاسلام 56: القرآن يعطي الأرض المقدسة لبني إسرائيل

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان