الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رسالة من العراق

علي جاسب - 25 يناير 2015

سلام عليكم يا ابناء  مصر الاصلاء الطيبين الشرفاء  الاقباط .

اقول لكم اولا  . انني مسلم شيعي من العراق الذي يعاني من الظلم والجور الاسلاموي الدموي الذي صارعارا  وشناراً على كل حر شريف بعرف معنى كلمة الله  العليا تعالى ولا يجعل من الدين وسيلة للقتل والارهاب . ان الدين ليس كما يفهمه هؤلاء المجرمون وانما كما فهمه الانبياء والقديسون الاتقياء من  ابينا ابراهيم و موسى و السيد المسيح وعلي بن ابي طالب الذي شنت عليه عصاباتهم الاولى الحروب تلو الحروب وكانت كلبتهم عائشة و معاوية اوائل الدواعش ثم معارك الحرة و كربلاء و ما فعلته خلافتهم الاموية و العباسية والعثمانية البائدة وها هم اليوم احفاد اولئك القردة يسيرون على منهاجهم  حيث يقتلوننا في العراق دون رحمة من مسيحيين و  من الشيعة ( الشبك و التركمان والعرب ) في الموصل  بل وفي الجنوب دون اي رادع من دين او خلق  او قيم انسانية .

 ان الدين هو ما مثله علي بن ابي طالب ع حينما قال ع . الانسان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق  .  لذلك اعتبرته الامم المتحدة اعدل حاكم جاء في التاريخ الانساني .  لقد استهتر هؤلاء المجرمون بارواح  كل من خالفهم العقيدة  وذلك حينما راوا  انه لا رادع لهم  حتى من الدول العظمى مثل امريكا و اوربا و استراليا  فعاثوا في الارض فسادا  ولو ان هذه الدول كانت جادة في قتالها للارهاب لما تجرأت جرذان الاسلام الاموي الدموي على هذه الافعال بل حتى حكوماتهم صارت تتعاطف معهم فالعراقي الذي يزور الاردن مثلا  يساله الشرطي على الحدود . هل انت شيعي ام سني ويدخلون السني والشيعي يقف لساعات و ساعات على الحدود وربما يعيدونه مع ان من نفذ العمليات الانتحارية في الاردن عام ٢٠٠٥ م  كان من عصاباتهم اي سنيا من الرمادي وما تزال عاهرتهم  ساجدة الريشاوي الى الان في سجونهم وهي الارهابية الاولى !

انهم وحكامهم ارهابيون من نتاج دينهم الاموي القذر فنحن نرى و نسمع التبريرات التي تنطلق من افواههم العفنة للافعال الارهابية وما تصريح الكلب اردوغان التركي حول جريمة باريس الاخيرة الا دليلا على تواطئهم مع الارهاب  , لذلك لم تخبر امريكا حليفتها الحكومة الباكستانية بعملية قتل المجرم بن لادين في باكستان لان المخابرات الامريكية والحكومة تعرف و تعلم علم اليقين ان حكومة باكستان و شرطتها كانت ستهرب المجرم بن لادين لو علمت بالعملية البطولية . تحية لكم من القلب يا اقباط مصر يا بناة الحضارة النجباء .

العراق ...  بابل

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

المَسِيحِيَّةُ الإِسْمِيَّةُ
نداء الى كل المصريين: لا تحرقوا مصر. ولا تسمحوا لأحد أن يحرقها .
قناة السويس محطات بتاريخ مصر (1-7)
اسْتِعْدَادُ الصَّوْمِ
حادث دهشور.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

نيجيريا: قمة دولية لمواجهة بوكو حرام
مصر تنتخب- العليا للانتخابات تبدأ تلقي الطعون من المستبعدين
جنازة يارا مضيفة الطائرة بكنيسة العذراء بمدينة نصر
ما هذا الصمت العالمي أمام إضطهاد مسيحي الشرق؟ أين دول العالم ومجلس الأمن والاعلام؟
اطفال داعش ينفذون الاعدام فى عناصر من قوات الامن السورية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان