الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

المجلس الوطني الجديد لحقوق الإنسان يواجه توقعات عالية من المصريين

إبرام لويس - 24 أغسطس 2013

يعتبر تشكيل المجلس القومي لحقوق الإنسان خطوة مهمة وإختياراً صائباً للشخصيات التي تمثل هذا المجلس الآن , لكن يبقي الأهم هو أن يقوم المجلس بدوره كاملاً بتجرد تام و بحس وطني عال في الفترة المقبلة
 
إن ما مر به الوطن والمواطنون من أعمال إجرامية في الفترة الأخيرة خاصة بعد ثورة 30 يونيو تعتبراً إنتهاكاً صريحًا لحقوق الإنسان ويجب أن يؤخذ بعين الأعتبار و بجدية حقيقية من المجلس . يرى ويحلل ويستنتج ثم يأخذ المواقف والقرارات الصارمة تجاه كل من يحاول إنتهاك حقوق الانسان الأساسية التي أبسطها الحق في الحياة غير مهدد فى أمنه وأمانه الشخصي.
 
أولاً: لقد رأينا كيف تم إستغلال الأطفال فى إعتصامي رابعة والنهضة , إن إستغلال الأطفال "عار على مصر" وعار على أجهزة الدولة الصامته بمؤسساتها الحقوقية التي تخاذلت فى حماية الطفل المصري ورعايته من هذا الإستغلال. وهذا ضد إﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺣﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ وحتي ضد المواد الداعمة لحقوق الطفل في دساتير مصر السابقة.
 
ثانياً: يجب التوصيف لماحدث من أعمال قتل و تخريب بأعتبارها أعمالاً "إرهابية"و بالتالي فإن ردود الأفعال داخلياً و خارجياً يجب أن تسير في هذا الأتجاه. لا يمكن أغفال التعديات علي الأقباط و كنائسهم و متاجرهم . لا بد من خطوات سريعة بتعويض الضحايا و تقدير التلفيات و أعادة إعمار ما تهدم. غني عن التعريف أن ذلك في عرف المواثيق الدولية يعتبر تعدياً علي حرية إقامة الشعائر الدينية وتمييزاً  صارخاً.
 
هذه خطوة مبدئية ينبغي أن تكون سريعة و ناجزة. إلا أن هذه الخطوة ليست كافية و ينبغي أن يتبعها خطوات بعيدة المدي , لا بد من الأهتمام بالبعد الثقافي ونشر قيم المواطنة وسيادة القانون والتسامح و قبول الآخر. ينبغي إعادة النظر في المناهج التعليمية التي يحض بعضها علي الكراهية و العنف.
 
ثالثآ: إن المجتمع يظلم المرأة المصرية و ينتقص من حقوقها الأساسية كمواطنة و كأنسان في المقام الأول. حقوق المرأة وتعزيز المساواة بين المرأة والرجل ومكافحة العنف على أساس الجنس ومكافحة جرائم الإختفاء القسري للفتيات القاصرات من المستغلين للدين والمتأجرين باسمه في أختطاف القاصرات.
 
أن"مواطن بلا حقوق يساوي وطناً بلا حقوق" وعلي المجلس حماية تلك الحقوق. ونذكركم بكم لجان تقصي الحقائق التي شكلت فى الأنظمة السابقة وخرجت خالية الوفاض ولم تحقق شيئاً على أرض الواقع.
 
إبرام لويس ناشط حقوقي ومؤسس "رابطة ضحايا الإختطاف و الإختفاء القسرى"

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

إضطهاد الأقباط المستمر ...
لاَهُوتَ الوَقْتِ - الزَمَنُ الإلَهِيُّ
هكذا نحن نعرف الله
بعاني من نهجان
دم الشهيد

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الحكومة الفرنسية تقر بتقصير من جانب القضاء في اعتداء الكنيسة
الإخوان الارهابية يطلقون المولوتوف على قوات الأمن بالمطرية
هاني رمزي : الاخوان حرقوا بيتنا في المنيا وحرقوا ومكتب والدي
سكان القرم يحرقون دمية للارهابي أردوغان
شردي يبكي وهو يقرأ رسالة السيدة دينا بركات زوجة الشهيد محمود أبو المجد

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان