الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

موكب النـور في نفق الظلام

مهندس عزمي إبراهيم - 27 ديسمبر 2014

الكتاب المقدس، دستور المسيحية الروحي، يتكون من قسمين: العهد القديم والعهد الجديد. العهد القديم، بإيجاز، يبدأ بسيناريو تكوين الكوْن وخلق الإنسان، ثم سياق الحوادث وتسلسل الأنبياء المرسلين من الله لهداية البشر عند نشازهم، ووعود الله لليهود أصحاب الدين السماوي الوحيد حينئذ. ويتضمن العهد القديم أكثر من ثلاث مئة نبوّة عن مجيء المسيا أي المسيح ليعطي خلاصاً للعالم.

أما العهد الجديد فيبدأ بميلاد السيد المسيح، ثم حياته على الأرض وأعمال تلاميذه ورسله، شهود عيان تطابقت شهادتهم بدقة رائعة، عن أقواله وأعماله وصلبه وقيامته من الموت وصعوده تحقيقاً للنبوّات التي قيلت آلاف السنين مسبقاً بالعهد القديم. والعهد الجديد جاء مكملاً للعهد القديم حيث قال السيد المسيح "ما جئت لأنقض بل لأكمّل" (متى 17:5)

والكتاب المقدس بعهديه، و ما احتوت صفحاته من دقة المطابقة بين من أحداث وأقوال في أوقات وعصور وأماكن متبانة تؤكد أنه لم يتغير ولم يُحرَّف كما يَدَّعي الجُهال والكارهين والمغرضين. وصمود الكتاب في مواجهة كثير من الإدعاءات شاهد على قوة كلمة الله الحق. لأن كلمة الله لن تهتز ولن تتزعزع أمام تلك الحملات الخبيثة من بعض المسلمين الذين يظنون أن دينهم يرقى ويعلو بمهاجمة الكتاب المقدس. كما أن صمود الكتاب هو أمر واقع ومتوَقَّع، اذ قال المسيح "ان السماء والأرض تزولان، ولكن كلامي لا يزول أبدا" (مرقس 31:13)
*******

يبدأ العهد القديم بسفر التكوين الذي أفتتح بسيناريو خلق اللـه للكون فقال أول ما قال "في البدء خلق الله السماوات والأرض، وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، وروح الله يرف على وجه المياه. وقال الله: ليكن نور، فكان نور." ومن هنا نرى أن أول ما احتاجته الأرض وما تحتاجه البشرية لتحيا وتعمل هو "النــــور". وفي العهد الجديد، في أكثر من موقع يوضح أن المسيح هو "نــور العــالم". كما يوضح أيضاً أن المسيح هو "الكلمــة" و"الكلمة هــو اللــه".

إنجيل يوحنا يبدأ هكذا "في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله. هذا كان في البدء عند الله. كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان. فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس. والنور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه. كان إنسانٌ مرسل من الله اسمه يوحنا. هذا جاء للشهادة ليشهد للنـــور لكي يؤمن الكل بواسطته. لم يكن هو النور بل ليشهد للنـــور. كان النـــور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم. كان في العالم، وكوّن العالم به، ولم يعرفه العالم. إلى خاصته جاء وخاصته لم تقبله. وأما كل الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولاد الله أي المؤمنون باسمه." (يوحنا 1:1-12)

"والكلمة صار جسداً وحلّ بيننا ورأينا مجده مجداً كما لوحيدٍ من الآب، مملوءاً نعمة وحقاً. يوحنا شهد له ونادى قائلا هذا هو الذي قلت عنه أن الذي يأتي بعدي صار قدامي لأنه كان قبلي. ومن مِلئه نحن جميعا أخذنا ونعمة فوق نعمة. لأن الناموس بموسى أعْطِيَ  اما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا. " (يوحنا 14:1-17)

"وهذه هي شهادة يوحنا حين أرسل اليهود من أورشليم كهنة ولاويين ليسألوه من أنت لنعطي جوابا للذين أرسلونا؟. ماذا تقول عن نفسك؟. قال أنا صوت صارخ في البرية قوّموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي". وأكمل يوحنا شهادته "أنا أعَمِّد بماء. ولكن في وسطكم قائم الذي لستم تعرفونه. هو الذي يأتي بعدي، الذي صار قدامي. الذي لست بمستحق أن أحِلَّ سيور حذائه." "وفي الغد نظر يوحنا يسوع مقبلا إليه فقال هوذا حَمَل الله الذي يرفع خطية العالم. هذا هو الذي قلت عنه يأتي بعدي رجل صار قدامي لأنه كان قبلي."
*******

العالم يحتاج إلى النور. وحينما كان السيد المسيح في حياته على الأرض قال "ما دمت في العالم فأنا نور العالم" (يو9:5). وقال "أنا نور العالم، من يتبعني فلا يمشي في الظلام بل تكون له نور الحياة", (يوحنا 8:12-13).

وقال لتابعيه "أنتم ملح الأرض فإذا فسد الملح فبماذا يُمَلَّح".. وأكمل قائلًا: "أنتم نور العالم. لا يمكن أن تخفى مدينة موضوعة على جبل. ولا يوقدون سراجًا ويضعونه تحت المكيال، بل على المنارة، فيضئ لجميع الذين في البيت. فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكي يروا أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات" (مت5:14-16).

مسيحيو الشرق هم الخميرة الطيبة ببلاد الشرق. هم، على مدى العصور، نور يضيء الشرق الكبير بأعمالهم الحسنة. هم شموع في موكب النور. وعَبْرَ السنين قسى الشرق الإسلامي عليهم باسم الإسلام، واستناداً على نصوص قاسية ظالمة صريحة بالقرآن والأحاديث وإكبارها على نصوص طيبة سمحاء صريحة بالقرآن والأحاديث. ودأب الشرق الإسلامي على اضطهاد مسيحييه بشتى فنون الاضطهاد بدءاً من الحرمان من أبسط الحقوق الوطنية ثم التكفير والتهجير، وحرق وتدمير الكنائس والمنازل ومحال الأعمال، وسفك الدماء واغتصاب النساء وخطف القصر أناث وذكور وأسلمتهم... وغير ذلك. قُتِل من قُتِلَ من مسيحيي الشرق، واختفى من اخْتُطِفَ، وهاجر من هاجر.. فقلَّت الشموع تدريجياً، فتضاءل موكب النور حتى انعدم تماماً من بعض بلاد الشرق.
*******

وبمناسبة فرحة الإحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح بالعالم أجمع. أدرج هنا تفاصيل تجسّد الكلمة: "وكان في تلك الكورة رعاة متَبَدّين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم. واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب أضاء حولهم فخافوا خوفا عظيماً. فقال لهم الملاك «لا تخافوا.فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب. إنه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب. وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمَّطا مضجعا في مذود.» وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين: «المجد لله في الاعالي وعلى الارض السلام وبالناس المَسَرَّة.» (لوقا 2:1-14)

المجد لله في الأعالي فعلاً.. ولكن.. أي سلام على أرضِكَ يا شرق!!؟؟ وأي مَسَرَّة بناسِكَ من كل دين حتى المسلمين!!؟؟ سلام ببلاد "الكفار" إلا من تهجمات المسلمين عليهم!!! ومسرة بأهل الغرب إلا من حزن على أحبة فقدوهم على أيدي المسلمين!!!
الحرب والدمار، والقتل والسحل، واغتصاب الأرض والعرض، والارهاب وقطع الرقاب، وأكل القلوب والأكباد... وكل الموبقات تملأ دروب الشرق الإسلامي ولا أرى اهتماماً من حكام وساسة و إعلام وقضاء وشيوخ الأزهر وفقهاء الإسلام، ولا أقول علمائه فما هم بعلماء. قيل في سفر الكتاب المقدس "الحكيم عيناه في رأسه أما الجاهل فيسلك في الظلام" (جا2:14)

يقول الأزهر المدَّعي بالاعتدال والوسطية، أن القاتل المخضبة يداه ولسانه وضميره "مؤمـن" وأن البريء المسالم عفيف اليد واللسان والضمير "كافـر". أقول للأزهر إذا كان هذا مقياسك يا الأزهر للإيمان والكفـر.. فبئس هذا من مؤمنٍ وحبذا ذاك من كافـرٍ!!!
وهنا تنطبق الآية من أول أصحاح من الكتاب المقدس، وفي أول فقرة كتبت على لسان "اللـــه" خالق السموات والأرض منذ آلاف السنين لمن يفقه مدلول الحكمة "ورأى الله النــــور أنه حسن. وفصل الله بين النـور والظلمـة" (تكوين ا:5)

سيظل ما بقي من موكب النور في الشرق ينير نفق الظلام. ولو تضاءل النور (كما هو حادث ببعض بلاد الشرق) ثم انطفأت شموعه جميعاً (كما حدث باليمن والصومال والسودان وأفغانستان وغيرهم)   فلن يبق في النفق إلا الظلام.

*********
مهندس عزمي إبراهيـم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

خِدْمَةُ الْمُحْتَاجِينَ
بأى لغة يتحدث الله؟
عيد الأباء الرسل الأطهار القديسين..كل عام و انتم طيبين
شارلى ابدو والارهاب الاسلامى وداعش - حلول اجبارية وناجعة
الأُرْثُوذُكْسِيَّةُ فِي الغَرْبِ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

جماعة الاخوان الارهابية اخترقت الحكومات الغربية
أهداف دولة تركيا الارهابية من وراء دعم داعش وتسليحه وتسهيل عبور مقاتليه
ادق التفاصيل حول كيفية قتل الجنود المصريين فى سيناء
رؤية الأحزاب والائتلافات البرلمانية لبرنامج الحكومة
تعويم الجنيه سيؤثر بالسلب على معظم القطاعات

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان