الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

وفاة الربيع العربى

الدكتور ماهر حبيب - 23 ديسمبر 2014

توفيت إلى رحمة الله الفقيدة سيئة السمعة المرحومة الربيع العربى وذلك بالعناية المركزة بمستشفى الصندوق الإنتخابي التونسي بعد صراع عنيف مع مرض الإيدز الثورى الناتج عن علاقاتها المشبوهة والمتعددة مع مجموعة من رجال البزنس السياسي من أمريكان وأتراك وقطريين وبالرغم من محاولة علاجها فى المراحل الأولى للمرض إلا أنها رفضت تناول عقاقير الوطنية و رفضت دخولها فى مستشفى الدولة المدنية فى فرعيها بمصر وتونس إلا أنها أصرت على العلاج عند دكتور مبتدئ يدعى مرسى الذى نصحها بتناول عقار الأخونة السام وبجرعات قاتلة وذلك لجهله بما توصل إليه العلم الحديث وعدم علمه بوجود عقار المساواة والمواطنة والعدالة فتدهوت حالتها فنصحها بعض أصدقاء السوء فى العلاج عند دجال يدعى البغدادى والذى حقنها بدماء ملوثة بفيروس الإيدز الدموى والإرهابي ولما لم ينجح العلاج لجأت لمستوصف بليبيا يفتقر لكل مقومات العلاج فلما فشلت جهود العلاج هربت إلى مصر و عادت للدكتور مرسى الذى إكتشفت نقابة الأطباء الوطنيين ان شهادته مزورة وحاول أن يعالجها بأعشاب سلفية إخوانية لكن نقيب الأطباء الجديد وأسمه المشير فضح الطبيب بعد أن فتح مستشفى غير مرخصة إسمها رابعة وأمر بالتحفظ عليها نظرا لخطورتها على الصحة إلا أنها أشعلت النار فى رابعة وهربت فى ظل فوضى الحريق إلي تونس و هناك وصلت للمرحلة النهائية للمرض و بالرغم من محاولات الطبيب الشاب المرزوقى إلا أن هناك طبيب أكثر خبرة وأكبر عمرا وعلما إسمه السبسى أدخلها مستشفى الصندوق الإنتخابى بعد إنحباس الصوت الإنتخابى عنها ونتيجة هبوط حاد فى التمويل وعجز العلاج عن شفاء المرحومة سيئة السمعة الربيع العربى قرر السبسى بعد إستشارة المشير نقيب أطباء الدولة المدنية الذى أوصى أن ترفع عنها أجهزة التنفس الإخوانى عنها ودفن الجثة فى ضريح لايعرف مكانه أحدا مع نقل كل ممتلكتها للورثة الأصليين أصحاب العقار الذى كانت تقيم فيه بميدان التحرير وستشيع الجنازة اليوم ولاعزاء لعشاقها والنوشتاء السياسيين ولا أراكم الله مكروها فى ثورة لديكم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

مؤتمر مكافحة الهجوم النووى و مقاومة الكلاب المسعورة
ياسر البرهامى وحزب النور والنائب العام طز فى مرجعياتكم وبلاغ دولى بخصوص سحل اسكندر طوس
التدين الكاذب والانحطاط المجتمعي .. !! ؟؟
ما الهزيمة؟
مآسي على سفح الأهرامات

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الأنبا بولا: نتواصل بشكل دائم مع الخارجية للإفراج عن المختطفين في ليبيا
مقابلة سابقة مع العقل المدبر لهجمات باريس تكشف قصور أمني
داعش يدعو أنصاره إلى التوجه للقتال في ليبيا
مفاجأت حول أعتراض بنات مدرسة علي تعيين مديرة مسيحية
تهامي: مرشحو حزب الوفد منهم 14 قبطيا و17 سيدة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان