الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

الشيخ الطيب و الكريسماس -طيب مع داعش - شرس وقبيح مع غير المسلمين

جاك عطالله - 21 ديسمبر 2014

بداية قرأت مقالة رائعة بقلم د. اميل اميل شكرالله بايلاف وعنوانها لماذا لا يحتفل الازهر بميلاد المسيح ولماذا لا يضع شجرة كريسماس مزينة فى    جامعته كما قرأت بنفس الموقع اليوم استنكارا لمطران الموصل ان يرفض شيخ الازهر تكفير داعش ولا غزوها
اشكر د. اميل على تساؤله الذى بمحله تماما لذى ,ونضع الذين امنوا بكافة فصائلهم على المحك والتجربة - لاجابة السؤال
سبق وان نشرت تقييما محايدا عن الاسلام وعن قناعات الذين امنوا اوضحت فيه انهم يكرهون للكراهية لان هذا امر ملزم من الههم لهم بعقيدة الولاء والبراء وانهم لا يكرهوننا عمى فقط بل ملزمون بقتالنا واظهار حقدهم علينا و بقتلنا عندما يستطيعون ذلك ويانهم يؤمنون فقط بتفوق خرافى لا وجود له ولا يستند حتى على الهوا وبتكفير كل من لا يعتقد بمحمد او الاسلام تكفيرا يتبعه استحلال للشرف والانفس والممتلكات و قتل بقطع الرقاب وارهاب مستمر وجزية قاصمة للظهور واسلمة اجبارية و استعباد وعودة للرق -
الازهر فضح من يدعى الوسطية والاعتدال والتسامح بعدم تكفير داعش فضحا جعلنا نتساءل لماذا تموله الدولة من عرق ودماء وكد الاقباط ؟؟
ولماذا لا يسمح بادخال الاقباط لجامعته بعد قصر المواد الدينية على المسلمين وفتح كل الكليات للمسيحيين الممول الحقيقى من ضرائبهم ؟؟

و لماذا تسكت الدولة بمصر مثلا على الاحزاب الدينية الاجرامية بخلاف نصوص الدستور وهى من تمول وتتزعم الارهاب الذى افلس مصر وقتل فيه
 الجيش والشرطة و دمرت الممتلكات العامة و خربت المنشأت وافلس الاقتصاد بسببهم ؟؟

الازهر لن يعتدل ولن يتوقف عن بث الارهاب والكراهية وعن تمويل والتنطير لداعش وماعش وحماس وبنى سلف لانه اكبر ممول لهم بالفكر
 والمال والرجال -
معظم قادة الارهاب بمافيهم القاعدة وحماس وداعش خريجى الازهر
والشيخ الطيب طيب فقط مع جماعته من الاخوان والسلفيين وداعش ولكن شرس وقبيح مع غير المسلمين شخصيا وتعاليما - مناهجا ونصوصا
متى نتعامل مع الحقائق الواضحة امام اعيننا ولا نخدع انفسنا

ولماذا يتساءل مطران الموصل اليوم عن استغرابه من تاييد الازهر لداعش وعدم موافقته لا على قتالها ولا على تكفيرها ؟؟

ايها المطران وبالمرة كل رجال الدين المسيحيين من بابا روما وبابا الاسكندرية وغيرهم
ذلك الامر معروف ومعلن منذ نشأة الاسلام ولهذا عليك وعلى كل رجال الدين المسيحيين بما فيهم بابا روما وبابا الاسكندرية عدم اعطاء اى ورقة توت للازهر للضحك على العالم بكذبة الوسطية والاعتدال الاسلامى لانه ابو الارهاب والتعاليم الشيطانية بالمنطقة
تعاملكم مع الازهر هو انتصار للشيطان وليس انتصارا لتعاليمنا السمحة فالمسيح طلب منا ان ندوس الحيات والعقارب ولا نصادقها او نحضر مؤتمراتها الكاذبة عن الارهاب
من يشاركهم باى احتفال فهو منهم

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

صوم الميلاد.....
عيد نياحة الأنبا أنطونيوس
حدبث الأفك وسيدة جبل الطير .. !! ؟؟
الإضطهاد المنهجى و خطف وقتل المسيحيين فى مصر – الجزء الثانى
يوميات طريق الآلام 2014

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

العاشرة_مساءً | الإخوان لا يعرفون إلا لغة العنف
الأستاذ مجدي خليل: وقفة الأقباط في واشنطن جذبت انتباه كل وسائل الاعلام
لولا الزند لاعتقل الإخوان آلاف المصريين
الطاقة النووية خيار استراتيجي لمصر
ابراهيم عيسى: مظاهرات اقباط المهجر هي بسبب احوال الاقباط فى مصر

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان