الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

قل ولا تقل .. !! ؟؟

د / فوزي هرمينا - 20 ديسمبر 2014

قل انقلاب 25 يناير و30 يونيو ولا تقل ثورة

طبعا هذا العنوان صادم ولكنة الحقيقة والحقيقة دائما صادمة

فالثورة تهدم نظام من رأسة الي قاعدتة ثم يتم بناء نظام جديد في شخوصة وفلسفاتة وسياساتة وهذا لا يتم علي الاطلاق

في 25 يناير تم ازاحة رأس النظام فقط مبارك واسرتة أما المنظومة المباركية الفاسدة الفاجرة الفاشلة بقيت كما هي وأتي حواري مبارك النجباء بقيادة طنطاوي / عنان وحكموا البلد بنفس طريقة مبارك الفاسدة الفاشلة الفاجرة ولم يحدث اي جديد .. !! ؟؟

وأنما الجديد كان تحالف جنرالات المعاشات بقيادة طنطاوي / عنان مع الفاشية الدينية المجرمة متمثلة في الاخوانوسلفية داعشية وهذة كانت كارثة الكوارث اسوء من كارثة 5 يونيو سنة 1967 ويجب ان يحاكما عليها حيث سلما البلد العظيم مصر تسليم مفتاح لهؤلاء الدواعش بدون ادني ضمير وطني

أتي الاخوان بي أنتخابات صورية مزورة لضغوط امريكية وتواطؤ واضح فاضح من جنرالات المعاشات فساروا علي نهج مبارك في نفس سياساتة ولكن للأسوء فمبارك والأخوان وجهان لعملة واحدة وهي الفاشية الدينية والفساد والعمالة للمخابرات الامريكية والفارق الوحيد بين نظام مبارك ونظام الاخوان اللحية فمبارك كان حليق اللحية وفضيلة الشيخ البشمهندز الفيلد مارشال الدكتور مرسي ابو الامراس العياط كان بلحية .. !! ؟؟

حكم الاخوان سنة واحدة علي نهج ميارك وتم الاطاحة بجنرالات المعاشات ( طنطاوي / عنان ) وكانت نتيجة آخر خدمة الغز علقة وتم حبسهما في اوضة الفئران في قصر الاتحادية تحت تهديد مرسي وجماعتة لدرجة ان طنطاوري ورئيس اركانة كانو مثل الاطفال بعد تهديدهم بالمحاكمات من قبل طنطاوي ورضخوا ومضوا علي بياض علي جميع طلبات مرسي مقابل عدم محاكمتهم والزج بهم في السجون .. !! ؟؟

وبعد الخلاص من طنطاوي عنان شهية مرسي والاخوان انفتحت للأطاحة بكل القيادات العسكرية والامنية في الجيش والداخلية والمخابرات وجميع الاجهزة الصلبة ليخلوا لهم الجو وبناء نظام اخواني يحكم مصر لمدة 500 خمسمائة سنة كما صرحوا لوزير الدفاع الجديد الفريق عبد الفتاح السيسي

وتحولت سيناء الي خنجر في ضهر جيشنا المصري لأضعافة حيث خطط لها ان تكون معقل لجميع التيارات المتطرفة وقد كان وها هي النتيجة واضحة وضوح العيان هذا بخلاف التنازلات الفاضحة والكاشفة لخيانة وخونة الاخوان لجزوء من ارض مصر الحبيبة مثل سيناء وحلايب وشلاتين لصالح مخططات اجنبية نظير استمرارهم في الحكم

ناهيك عن الفتن ونشرها في صورة طائفية بغيضة واصبحت مصر قاب قوسين او ادني للتفكك والتسودن ( السودان ) والتصومل ( الصومال ) والافغنة ( افغانستان ) كنموذج ومثال

فخرجت المظاهرات الشبابية والنسائية والوطنيين الشرفاء معلنيين احتجاجهم علي ما يحدث في ربوع البلاد من فتن طائفية وفساد وارهاب مخطط ومقصود وطالب المتظاهرين انضمام الجيش الوطني لهم في 30 يونيو وقد كان

وتم ازاحة مرسي واهلة وعشيرتة من سدة الحكم كذلك كما تم ازاحة مبارك الأب والابن والام في 25 يناير واستمرت نفس السياسات والفلسفات الي الآن

ولا جديد

حيق حكومة سلفية بدرجة امتياز كما قال النابة ابراهيم عيسي والرئيس الجديد تحالف مع رجال اعمال مبارك وارتمي في احضان مملكة آل سعود وما أدراك وآل سعود

وتم تفصيل قانون انتخابي من ترزية قوانين مبارك هو الأسوء في تاريخ مصر سينتج برلمان هو الأسوء أيضا فالمقدمات السيئة تؤدي الي نتائج أسوء أيضا .. !! ؟؟

ولاح في الافق تحالف بين السلفية البرهامية الداعشية ورئاسة الجمهورية بضوء اخضر سعودي فهؤلاء السلفيين هم الفخذ السياسي والطابور الخامس للسعودية داخل مصر لوأد اي نظام مدني ديموقراطي سليم لأن اي نظام مدني ديموقراطي سيلم في مصر هو خطر علي البيوتات والقبليات والكروش والعروش الحاكمة في الخليج وهذا يروق ايضا لأسرائيل حيث تريد مصر دولة ضعيفة متخلفة منهكة دينية لأن الصراع بيننا وبينهم في حقيقة الامر صراع حضاري وليس ديني كما تصورة السعودية والسلفيين

مصر الآن هي هي كما كانت مصر مبارك ومصر مرسي مع بعض التغيرات الطفيفة والخفيفة التي لا تثمن ولا تشبع من جوع

أنة تحالف العسكرتاريا ( الجيش ) مع الفاشية الدينية في اسوء صورها البغيضة ( السلفية الداعشية ) بديلا عن الاخوان .. !! ؟؟

وبات الجميع يتزمر وعدنا الي النقطة صفر

ونقطة ومن اول السطر
25 يناير تم الغدر بة واستيلاء الاخوان علي السلطة بتواطؤ واضح فاضح من طنطاوي / عنان

30 يونيو تم الغدر بة لأن أساسها كان ضد حكم المرشد والاخوان ورجال الدين وتم ازاحة الاخوان واستبدالهم بالأسوء وهم السلفيين

ومازالت السياسات كما هي والفلسفات كما هي والشخوص كما هي ولا تغيير

ولذلك كل ما حدث في مصر في 25 يناير و30 يونيو هو نوع من انواع الانقلابات وليس ثورات

ونتيجة هذا التراكم التاريخي والمعرفي فالثورة الحقيقية قادمة لا محالة ضد حكم الدين وحكم العسكر وقيام الدولة المدنية العصرية الحديدة
وأخيرا

قل ولا تقل .. !! ؟؟

قل انقلاب 25 يناير و30 يونيو ولا تقل ثورة

طبعا هذا العنوان صادم ولكنة الحقيقة والحقيقة دائما صادمة

فالثورة تهدم نظام من رأسة الي قاعدتة ثم يتم بناء نظام جديد في شخوصة وفلسفاتة وسياساتة وهذا لا يتم علي الاطلاق

في 25 يناير تم ازاحة رأس النظام فقط مبارك واسرتة أما المنظومة المباركية الفاسدة الفاجرة الفاشلة بقيت كما هي وأتي حواري مبارك النجباء بقيادة طنطاوي / عنان وحكموا البلد بنفس طريقة مبارك الفاسدة الفاشلة الفاجرة ولم يحدث اي جديد .. !! ؟؟

وأنما الجديد كان تحالف جنرالات المعاشات بقيادة طنطاوي / عنان مع الفاشية الدينية المجرمة متمثلة في الاخوانوسلفية داعشية وهذة كانت كارثة الكوارث اسوء من كارثة 5 يونيو سنة 1967 ويجب ان يحاكما عليها حيث سلما البلد العظيم مصر تسليم مفتاح لهؤلاء الدواعش بدون ادني ضمير وطني

أتي الاخوان بي أنتخابات صورية مزورة لضغوط امريكية وتواطؤ واضح فاضح من جنرالات المعاشات فساروا علي نهج مبارك في نفس سياساتة ولكن للأسوء فمبارك والأخوان وجهان لعملة واحدة وهي الفاشية الدينية والفساد والعمالة للمخابرات الامريكية والفارق الوحيد بين نظام مبارك ونظام الاخوان اللحية فمبارك كان حليق اللحية وفضيلة الشيخ البشمهندز الفيلد مارشال الدكتور مرسي ابو الامراس العياط كان بلحية .. !! ؟؟

حكم الاخوان سنة واحدة علي نهج ميارك وتم الاطاحة بجنرالات المعاشات ( طنطاوي / عنان ) وكانت نتيجة آخر خدمة الغز علقة وتم حبسهما في اوضة الفئران في قصر الاتحادية تحت تهديد مرسي وجماعتة لدرجة ان طنطاوري ورئيس اركانة كانو مثل الاطفال بعد تهديدهم بالمحاكمات من قبل طنطاوي ورضخوا ومضوا علي بياض علي جميع طلبات مرسي مقابل عدم محاكمتهم والزج بهم في السجون .. !! ؟؟

وبعد الخلاص من طنطاوي عنان شهية مرسي والاخوان انفتحت للأطاحة بكل القيادات العسكرية والامنية في الجيش والداخلية والمخابرات وجميع الاجهزة الصلبة ليخلوا لهم الجو وبناء نظام اخواني يحكم مصر لمدة 500 خمسمائة سنة كما صرحوا لوزير الدفاع الجديد الفريق عبد الفتاح السيسي

وتحولت سيناء الي خنجر في ضهر جيشنا المصري لأضعافة حيث خطط لها ان تكون معقل لجميع التيارات المتطرفة وقد كان وها هي النتيجة واضحة وضوح العيان هذا بخلاف التنازلات الفاضحة والكاشفة لخيانة وخونة الاخوان لجزوء من ارض مصر الحبيبة مثل سيناء وحلايب وشلاتين لصالح مخططات اجنبية نظير استمرارهم في الحكم

ناهيك عن الفتن ونشرها في صورة طائفية بغيضة واصبحت مصر قاب قوسين او ادني للتفكك والتسودن ( السودان ) والتصومل ( الصومال ) والافغنة ( افغانستان ) كنموذج ومثال

فخرجت المظاهرات الشبابية والنسائية والوطنيين الشرفاء معلنيين احتجاجهم علي ما يحدث في ربوع البلاد من فتن طائفية وفساد وارهاب مخطط ومقصود وطالب المتظاهرين انضمام الجيش الوطني لهم في 30 يونيو وقد كان

وتم ازاحة مرسي واهلة وعشيرتة من سدة الحكم كذلك كما تم ازاحة مبارك الأب والابن والام في 25 يناير واستمرت نفس السياسات والفلسفات الي الآن

ولا جديد

حيق حكومة سلفية بدرجة امتياز كما قال النابة ابراهيم عيسي والرئيس الجديد تحالف مع رجال اعمال مبارك وارتمي في احضان مملكة آل سعود وما أدراك وآل سعود

وتم تفصيل قانون انتخابي من ترزية قوانين مبارك هو الأسوء في تاريخ مصر سينتج برلمان هو الأسوء أيضا فالمقدمات السيئة تؤدي الي نتائج أسوء أيضا .. !! ؟؟

ولاح في الافق تحالف بين السلفية البرهامية الداعشية ورئاسة الجمهورية بضوء اخضر سعودي فهؤلاء السلفيين هم الفخذ السياسي والطابور الخامس للسعودية داخل مصر لوأد اي نظام مدني ديموقراطي سليم لأن اي نظام مدني ديموقراطي سيلم في مصر هو خطر علي البيوتات والقبليات والكروش والعروش الحاكمة في الخليج وهذا يروق ايضا لأسرائيل حيث تريد مصر دولة ضعيفة متخلفة منهكة دينية لأن الصراع بيننا وبينهم في حقيقة الامر صراع حضاري وليس ديني كما تصورة السعودية والسلفيين

مصر الآن هي هي كما كانت مصر مبارك ومصر مرسي مع بعض التغيرات الطفيفة والخفيفة التي لا تثمن ولا تشبع من جوع

أنة تحالف العسكرتاريا ( الجيش ) مع الفاشية الدينية في اسوء صورها البغيضة ( السلفية الداعشية ) بديلا عن الاخوان .. !! ؟؟

وبات الجميع يتزمر وعدنا الي النقطة صفر

ونقطة ومن اول السطر
25 يناير تم الغدر بة واستيلاء الاخوان علي السلطة بتواطؤ واضح فاضح من طنطاوي / عنان

30 يونيو تم الغدر بة لأن أساسها كان ضد حكم المرشد والاخوان ورجال الدين وتم ازاحة الاخوان واستبدالهم بالأسوء وهم السلفيين

ومازالت السياسات كما هي والفلسفات كما هي والشخوص كما هي ولا تغيير

ولذلك كل ما حدث في مصر في 25 يناير و30 يونيو هو نوع من انواع الانقلابات وليس ثورات

ونتيجة هذا التراكم التاريخي والمعرفي فالثورة الحقيقية قادمة لا محالة ضد حكم الدين وحكم العسكر وقيام الدولة المدنية العصرية الحديدة .. !! ؟؟

وأخيرا

كلام السيسي رئيسي اشبة ب كبسولات من الكلام الناعم/ الحنون، كبسولات تنفخ المشاعر على طريقة الأمينو أسيد ( Amino Acid ) الذى ينفخ العضلات، لكنه لا يمنح القوة... !! ؟؟؟
مش كدة ولا اية

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

سَيِّدِﻱ المَلِكُ مَارْجِرْجِس المَلَطِيُّ أَمِيرُ الشُّهَدَاءِ
احد المخلع.....الصوم المقدس
المعونه الامريكيه.....
نظرة الاخوان المسلمين للاقباط والسلفيين ؟!
شجرة الميلاد "الكريسماس"

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

سؤال جريء 453 هل تحدث القرآن عن نظرية الانفجار العظيم؟
أقباط مصر يوجهون صفعة جديدة لأمريكا بوقفه بواشنطن يرفضون تدخلها بحجة حماية الاقليات
وصول ركاب الطائرة المصرية المختطفة إلى مطار القاهرة
إحتفالات شعبية بعد إعلان السيسي إعتزامه الترشح للرئاسة
صندوق الاسلام 47 :الجنس والجهاد في الاسلام

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان