الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

ذِكْرَى نِيَاحَةِ أَنْبَا مِينَا أَڤَا مِينَا

القمص أثناسيوس چورچ - 10 ديسمبر 2014

ذِكْرَى نِيَاحَةِ أَنْبَا مِينَا أَڤَا مِينَا

(الناسك الإسكيمي )

كان معلمًا للفضيلة المعاشة بحق، مثالاً للصلاة الدائمة والنسك وهدوء البرية وسكينتها. سالكًا كتدبير آباء البرية الكبار ، وهو من باكورة رهبان برية مريوط في العصر الحديث . التزم بأصول تقليد بستان الحياة الرهبانية في أعماله وأقواله وسيرة حياته . متتلمذًا على يد أبينا القمص مينا البراموسي المتوحد في مصر العتيقة كما كان يسميها ، حيث الطاحونة وبركة ديار إلهنا المقدسة .

وقد اختاره البابا كيرلس السادس أول شماس خاص له ، ليرافق مسيرة خدمته البابوية منذ بدايتها ، ولإخلاصه وطهارة مسلكه؛ سلمه أمانة دير مارمينا كوكيل صالح وأمين . فتلمذ جيلاً بأكمله من رهبان برية مريوط حتى طبقت شهرته آفاق المسكونة كلها ، وكان هو سراجها الذي ما انطفأ قط؛ بل ظل متوهجًا في مسيرة أشخاص أولاده جيلاً بعد جيل ، أولئك الذين استقوا منه الطريقة في رضعاتها الأولى وتقدموا في المسير إلى ما هو قدام . وقد ارتفع اسمه بين الناس وصار مقصدًا للآتين من أجل الصلاة ونوال البركة والاسترشاد ، فكان "مينا أڤا مينا" علامة في جيله للرهبنة ولباس الصليب ونساك القرن العشرين .

تباركتُ وتتلمذتُ له منذ أن كان وكيلاً لبطريركية الإسكندرية وبدايات تعمير دير مارمينا ، وكيف أن الراحة لم تصادفة يومًا واحدًا في طريقه ، سالكًا باجتهاد وأمانة ومسكنة روح منقطعة النظير ... لا كلامًا ولا أبحاثًا ولا أقوالاً؛ لكن كسيرة معاشة وحيّة ...

لقد رأيتك تحمل الحجارة على كتفيك وتنقلها عند عمل أول سور للدير القديم ، وقت أن أصابتك الحمى الشوكية ، بينما أنت سور وحارس ساهر لمقادس العلي وأسوار صهيون الحقانية.. رأيتك تقود الجرار لتنقل المياة من محطة بهيج بينما أنت ناقل للمطر الروحي المبكر والمتأخر لتروي كثيرين بماء الحياة الصافي. رأيتك تزرع وتحصد الشعير يدًا بيد؛ بينما أنت قربانة تُطحن وصعيدة ذبائحية تُقدَّم على مذبح العبادة العقلية الدائمة .

رأيتك ناسكًا فقيرًا باختيارك؛ في طعامك ولباسك وحياتك ، محتشمًا ورعًا مفترشًا الأرض ، ولم تراك الشمس آكلاً ولا شاربًا ، وقد اشتهرت بقداساتك التي تنتهي يوميًا مع غروب الشمس . رأيتُ نومك القليل وزهدك وانسكابك ولهجك في الكتب المقدسة وقراءتك المتواترة كنحلة نشيطة لميامر مار احق وسُلَّم الدرجي وتعاليم اشعياء الإسقيطي وآباء الرهبنة الأولين .

كنت أسمعُ صوت صلاتك في هذيذ دائم عند هجعات الليل ، ثم توقظني عند منتصفه ليدق جرس الدير وترجع بعدها لتدبر ترتيب القداسات اليومية ، وتعد بيدك اختيار القرابين المقدمة لتحضير كل قداس ، مشاركًا بحسن عبادة ونباهة روحية واعية لبركة الصعيدة التي تقدم على المذبح المقدس الناطق السمائي .

رأيتك في تدبيرك وإرشادك للشباب ، وكيف تسمَّت مضيفة الغرفة الملاصقة لقلايتك "بالعيادة الروحية" وهي كذلك في حضن جسد الشهيد مارمينا العجائبي وكنيسة أنبا صموئيل المعترف؛ والتي كنا نطلق عليها قديمًا "منطقة بحري".. رأيتك صديقًا ودودًا في محبة خاصة للمتنيح الأنبا مكسيموس وأنبا صموئيل وأنبا غريغوريوس وأنبا دوماديوس وأمنا إيريني وأمنا أنسطاسية ولأبينا بيشوي كامل ولأبينا صليب سوريال ولأبينا أندراوس الصموئيلي؛ لأن المثيل يستريح إلى مثيله .

لقد وسقت مركبتك خيرات ملوكية ، وجمعت كنوزًا؛ وصارت سيرتك عطرة في حياتك ورقادك أيضًا ، ولازال موضع جهادك يشهد لك بأنه قد أرتوى بعرقك ودموعك وسجودك ومطانواتك وصلواتك وكلماتك وعبق روحك المخلصة لله ولقديسيه ولمارمينا العجائبي شفيعك وللبابا كيرلس معلمك الأمين ، فالبرغم من سكينتك البادية على صوتك ومَحياك؛ إلا أنك كنت ناريًا دؤوبًا غيورًا على مجد الله ، شغوفًا على عِمار ديره العريق ، حتى صار كالمدن؛ وامتلأ بالعابدين الذين مَنطقْتَهم كرئيس لهم ومدبر ، فصاروا أبطالاً جبابرة بأسٍ؛ سالكين حسبما أوصاك أبوك ومعلمك الروحي ، إلى أنْ انطلقت سيرتك كتلميذ لمعلمك في بخور معطر كزنابق الحقل ؛ بعد أن صرت غصنًا مستقيمًا وكبيرًا ، ذا ثمرات حلوة، ووريثًا لفضائل النعمة؛ كمدينة على جبل وقوة كبيرة خرجت من يديك ، معمرًا للبشر والحجر؛ حتى أكملت كل شيء؛ وما عادت فيك قوة حيث سلمت الروح .

إن مزارك صرح خالد في موضع جهادك الذي أسسته وعمرته مجدًا وإكرامًا للثالوث القدوس ، وأوقفت حياتك لإله الأرواح ربنا ورب كل أحد الذي سيستعلن أتعابك الإسكيمية الحلوة والشهية عند باب فردوسه المفتوح ، لتنال الجعالة الحسنة وبيدك كتاب وكالتك عابرًا إلى المجد؛ بدالة ووجه مكشوف؛ ومعك أعمال الشهداء والمعترفين ولباس الصليب .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

مصر هي الباقية .. !! ؟؟
نهاية سايكس بيكو
الحرّية والديموقراطية أولاً.. أم الوَعي والتعليم؟
صراع الحضارة والحقارة .. !! ؟؟
قيامة المسيح ... انتصار وتصالح وحياة أبدية

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

أ. كمال شحاته والد الفتاة المختفية القاصر نورا 16 سنة بشبرا الخيمة يستغيث
انتهاكات حقوق الإنسان في قطر
فرحة الجالية المصرية بزيارة السيسي للندن
ألمانيا تخشى من مخططات ارهابية
في إنتظار فيض النور المقدس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان