الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رسالة من العالم الآخر للمسئولين

رفعت يونان عزيز - - 6 نوفمبر 2014

ضربات قلوبنا تدق حزن وآلام وتزرف عيوننا دموع وداع على فراق ابنائنا الطلبة  ضحايا حادث أتوبيس البحيرة ونطلب من الله القدير أن يرسل تعازى السماء الواحد العلي للأسر والأهل ويعطيهم السلام والسكينة ويجعل الضحايا بجنات الخلد والنعيم ويعطى شفاء تام لكل الجرحى والمصابين .
 
 
رسالة من العالم الآخر تسأل كل المسئولين بالدولة  بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيه وعهد جديد لمصر جديدة متى تنتهى مهزلة الاهمال التى بسببها تزهق ارواح الأبرياء رغماً عن أنفهم ؟ متى تعايش  حالة   تنفيذ القوانين على أرض الواقع ؟ وهل صدور قوانين جديدة رادعة تسرى أم تطييب خواطر و تختفى بعد اربعين يوم من الحداد وبعدها ترجعوا لما كنتم  علية قبل الحادث ؟ هل تراعى الإدارة العامة للمرور مراجعة بنود التراخيص وتطبيق قواعد المرور بما ينبغى ؟ هل تختفى المجاملات والمحسوبية التي غالباً ما تكون أما بسبب الحرج لأمور اجتماعية أو وجود صلة قرابة أو شراكه بين قائد المركبة ومسئول  ؟ هل يتحقق أمل كل من زهقت أرواحهم جراء حوادث متفرقة ومتعددة الشكل سواء سيارات وقطارات ومعديات وبلطجة وخناقات وغيرها ؟ وتختتم الرسالة أحنا الضحايا رحلنا وخلاص لكن نهمس ونترك رسائل  علي مسامع ووسادة كل مسئول أو مهمل ومخاطر بأرواح الأبرياء انتبهوا دماء الأبرياء الضحايا قضية حكمها على المتسبب بأى شكل ها يكون أصعب من تنفيذ حكم الإعدام لان حكم الله عادل  لأنه يرى ويعلم كل شيء .

وبعد رسالة العالم الاخر هل يستجاب لها على مستوى الجمهورية كلها خاصة بالطرق الصحراوية والزراعية ومداخل المدن والقرى ويراعى فى التصميمات الهندسية للكبارى العلوية والموجودة على الترع والمصارف وجود عوامل الأمن والسلامة عند المداخل والمخارج بما تتيح سهولة في السير آلا يوجد قانون هندسى فنى يساعد علي ضبط سرعة السيارات عند حد معين يتناسب مع الطرق ومنحنياتها وعرضها آلا يمكن صدور قرار بإعادة إجراء التراخيص لجميع المركبات البرية والنهرية وعدم السماح لأى منها بأى حال قبل اكتمال المطلوب لضمان السلامة والأمن كذلك تجرى فحوصات طبية علي فترات متقاربة للسائقين لضمان سلامتهم وخلوهم من تناولهم للمخدرات وعقاقير الهلوسة والأمراض النفسية والمزمنة التى لا يؤتمن للركاب الركوب معهم آلا يمكن تطبيق حمولة السيارة ولا تحمل عليها سوى المصممه عليه  وعلي إدارات المرور أن تتعامل بكل حزم ودقة مع السيارات  مع وجود مدارس تعليم قيادة معتمدة وبدونها لا يمكن الحصول علي ترخيص قيادة مركبة  ويطبق ذلك عملي فعلي على أرض الواقع  وتكون هناك أجهزة رادار من خلال قمر صناعى يسجل حركة المرور علي مستوى الجمهورية يتابع ويراقب يخضع لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء لضمان عدم الخلل بالسلامة المرورية وهذا ليس تقليل من دور الشرطة بينما للعبء الملقى على عاتقها من خلال باقى الأجهزة بالوزارة  هل حانت الآن ساعة البدء كما فعل سيادة رئيس الجمهورية فى حفر قناة السويس الجديدة وغيرها وأنى علي يقين لو اطلقة صفارة البدء حالياً سوف نحصل على نتائج ناجحة للتقدم تضاف لرصيد الإنجازات والحد من تلاعب أعداء نجاح الوطن بالداخل او من الخارج   همه وعزم يا مسئولين والشعب  اكيد يساند معكم لحظة صدق وشفافية .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ايام زمان.....الحنطور
احلام مواطن مصرى و متى ستتحقق ؟؟؟
مدن مصر تعود للظلام
اجرأ الكلام .. !! ؟؟
نعم نحن أصحاب النون (ن)

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

حوار مع البابا تواضروس الثاني حول مشروع قناة السويس الجديدة
حوار مع مجدي خليل حول مظاهرة المصريين للترحيب بالسيسي في نيويورك
المكاسب التي حققها المؤتمر الإقتصادي وأهم الرسائل التي قدمها للعالم
استمرار فحص مقبرة توت عنخ آمون
اقوى مقدمة لشردى من نيويورك ردا على هجوم الاخوان على الاعلاميين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان