الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

فتوى وهابية عنصرية خالصة

مصرى100 - 11 أكتوبر 2014

**  مفتي السعودية : داعش فئة ظالمة معتدية يجب قتالها اذا قاتلت المسلمين
    أ. ف. ب - اكد مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، أن تنظيم الدولة الإسلامية ، فئة ظالمة معتدية ، إذ قاتلت المسلمين ، فيجب على المسلمين قتالها ، لينصرف شرهم وضررهم ، عن الدين والناس .
 
    الرياض : اعتبر مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ، في أجوبة على اسئلة مستفتين ، نشرتها صحيفة الاقتصادية الاحد ، أن تنظيم الدولة الاسلامية "فئة ظالمة معتدية" ، ويجب على المسلمين قتالها ، اذا قاتلت المسلمين .
 
    قال المفتي : "هذه الفئة خاطئة ، ليست على صواب ، فإذا قاتلت المسلمين ، فيجب على المسلمين قتالهم ، لينصرف شرهم وضررهم عن الدين والناس ، فهم شر وبلاء" .
    واعتبر أن عناصر هذه المجموعة "منذ خروجهم ، وهم في قتل ، وقتلهم فيه تمثيل وبشاعة ، تقشعر منها النفوس ، وتشويه للمسلمين ، بأفعالهم الخطيرة السيئة" .
    واضاف المفتي أن "الذي يظهر ، أن هذه الفئة فئة ، باغية ظالمة معتدية ، سفاكة للدماء .. فتاكة للأعراض .. ناهبة للأموال ، هذه فئة طاغية مؤذية ضارة في البلاد ، التي وقعت في أيديهم ، ألحقوا الضرر فيها" .
    واشار الى أن "بعض الصحف نشرت ، قيامهم بانتهاك للأعراض ، وسبي للنساء ، وبيعهن ، ومعاملة المسلمين ، كأنهم كفار" .
    أتي ذلك ، فيما تتكثف الجهود الدولية ، من اجل تشكيل ائتلاف ، لضرب تنظيم الدولة الاسلامية ، في كل من العراق وسوريا .
    وسبق للمفتي ، أن اعتبر ، أن اعمال تنظيم الدولة الاسلامية والتنظيمات المتطرفة الاخرى ، هي "العدو الاول للمسلمين" .
    اما العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز ، فقد دعا الى ضرب التنظيم بسرعة ، لأنه قد يصل في غضون أشهر الى الغرب على قوله . (ايلاف 7/9/2014 )
http://www.elaph.com/Web/News/2014/9/938629.html
 
    ليس من تعليق من جانبى أحبائى ، على تلك الفتوى ، سوى بالمشار اليه بعنوان المقال ، وأنها فتوى تحمل فى طياتها  الموافقة الضمنية الصريحة ، على كل مايقوم به ويفعله هذا التنظيم الداعشى البغيض ، شريطة ألا تطول جرائمه أو يمس أى مسلم ، بما يتنافى مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان ، وقواعد العدالة على أى معيار .
    وعليه : هل ينتظر أحداً ، من شيخ وإمام مفتى الوهابية الأكبر ، أن يصدر عنه ، غير ماقال وصرح به ، على ذاك النحو المؤسف ؟
 
    تعالوا بنا أحبائى لنظالع آراء البعض فى تلك افنتوى .. غير السوية ، حيث هى على النحو التالى :
●●  توقف للتأمل فى كلمات الفتوى :
**   لاحظوا كلام المفتي ( يجب قتالها إذا قاتلت المسلمين) .
**  "فإذا قاتلوا المسلمين ، فيجب على المسلمين قتاله" ، يعني لا يجب قتالهم ، اذا قاتلوا غير المسلمين ، فهذا حلال .
**   داعش لم تخالف شرع الله ولم تخرج عن الفتوى التي صرحت بها ، فهم لم يسبوا نساء المسلمين السنة ولم يبيعهم في سوق النخاسة ، ولم يعتدوا على شرفهم ، وإنما فعلوها مع الكفار الايزيدية والمسيحيين ، او كما تسميهم حضرتك النصارى ، وسرقوا طفلة عمرها ٣ سنوات من يد أمها وابيها الضرير ، كونهم من الكفار النصارى ، وقتلوا أيضاً من يسمون أنفسهم بالمسلمين الشيعة ، والاسلام براء منهم .
 
●●  تساؤلات :
**  هل افهم من كلامك هو عدم قتالها ، اذا كانت جرائمها مقتصرة على غير المسلمين ، كالمسيحيين واليزيدية مثلاً .
**   يعني إذا قتلوا غير المسلمين وانتهكوا أعراضهم وباعوا نساءهم ، فهو حلال بنظر الشيخ فهو حلال !!!!!!!! عجبي عليكم .
**   من يسمع الرجل يخال له أن السعوديين يشاركونه الرأي حول مروق داعش عن جادة الإسلام ، لأنه مفتى الديار المقدسة ورأيه مسموع ، لكن الواقع شئ آخر تماماً ، فـ65 % من السعوديين الشباب(استطلاع للرأي) ، يرون سلوك داعش صحيحاً ، ويتطابق مع الشرع ، فأيهما نصدق ؟
 
●●  إستنكار :
**   يقول مولانا فضيلة المفتى : تنظيم الدولة الاسلامية "فئة ظالمة معتدية" ، ويجب على المسلمين قتالها ، اذا قاتلت المسلمين ... انتهى الكلام . طيب يا مولانا لو قتلوا الايزيدين أو المسيحيين أوالروافض أو العلويين ، يبقى حلال ؟  وماذا لو قام المسلمون الشيعة ، وقتلوا النواصب ، يبقى حلال من وجهة نظرك ، أم كلامك يتغير ؟  وماذا لو قام الكفار وقتلوا المسلمين ؟ .. بالطبع انت انسان غريب يا مولانا وكلامك أغرب .. والأغرب من ذلك هو من يسمع لك .
**   نعم دم المسلم حرام على أخيه المسلم ، اما دم غير المسلم فهو حلال سيدي ، مع العلم ان المقصود بالمسلم هو من اتبع السنة ، اما غيرهم ، فحلال على الدواعش ، هنيئا لداعش هنالك خمسة مليار إنسان ، يمكنكم قتلهم والتمثيل بجثثهم ، منهم مثلا مليار ونصف المليار في الصين ، فاشحذوا سيوفكم وخناجركم ، هيا للصين واقتلوا .
**   الان تذكر انهم فئه ضاله ؟  اين كان منذ اشهر ؟ !!
**   القرضاوي باشا ، افتى سنة 2004 ، والفتوى لا تزال موجوده على موقعه الالكتروني . يقول جوابا عن سؤال بأحكام النصارى ، فهو يقول البشر نوعان ، أما مسلم أو كافر ، ويقصد بالمسلم طبعا السنة فقط . ويكمل فتواه يقول ومعروف طبعا أحكام الكافر ، ولذلك الصين والهند واليابان وامريكا واستراليا واوربا وروسيا طبعا كلهم كفره ، البشر وصل عددهم 6 مليار ويزيد ، والمسلمين منهم حوالي مليار ، فالباقي خمسة مليار كلهم كفره ، ويجب تطبيق الاحكام عليهم . تصور شو اللي راح يصير ؟؟  نحتاج الى مصانع لآنتاج السيوف والخناجر ، يجوز الصينين ينتجوها لداعش ، قبل ان يصلوا لهم . تحية لكل انسان يفهم معنى الانسانية .
 
●●  فتوى تسئ للإسلام :
**   يعني ماذا تتوقعون وتنتظرون ، من هكذا نماذج يصدر من فتاوي ؟  هل ممكن يصدر منه فتوة ، محبة وسلام وخير للبشرية ؟
**   اذا قاتلت المسلمين ، تبقي ظالمة ، ووجب قتالها ، لكن تقتل المسيحين الابرياء ، مش مهم تقتل اليزيدين ، مش مهم تهتك اعراض الناس ، مش مهم تذبح الابرياء ، مش مهم ، اهو هو دا اسلامكم ؟ شوفوا عنصريتكم ، تقدروا تكذبوا زي مانتم عايزين بقي ، وتتكلموا عن السماحة والملاحة والفلاحة ، زي ما يعجبكم ، مش بنصدقكم ، لان الواقع خلاف هذا عنصرية فاشية  الخ الخ الخ .
**   ان هذه الفتوى بحاجة الى توضيح حتى لايستغلها ضعاف النفوس ، لمهاجمة دين الاسلام السمح ، دين الرحمه الذي شهد له ابناء الملل الاخرى على مر العصور ، ولأزمان بأنه مثالا للتعايش بين اتباع الاديان المختلفة ، لأن مايربط المسلم بغيرة من اتباع الملل الأخرى ، هو رابط العلاقات الأنسانية بين الجنس البشري ، وهي من اسمى العلاقات التي من الممكن ان تربط البشر ، لذلك انا استغرب لمثل هذه الفتوى التي خصت فئة معينة من البشر دون غيرها ، وكأن شيخنا الفاضل كما ذكر بعض الأخوة المعلقين ، يبيح لداعش ويطلق أيدي ارهابيها ، لقتل غير المسلمين ، لكننا نقول له ، ان مواجهة هذه الفئة الضالة التي ابتلى العالم اجمع بافعالها ، هو فرض واجب على المسلمين قبل غيرهم ، بسبب ان هؤلاء الارهابين ، هم ابنائهم وبناتهم ، وعلى المسلمين ان يكونوا في طليعة من يقاتلهم ، لأنهم للاسف الشديد ، تربوا على أيدي المسلمين المتشددين التكفيرين ممن يدعون امام العالم ، انهم ممثلين للدين الاسلامي وهو منهم براء ، وسط سكوت لا نعرف له سببا من كل المشايخ المعتدلين الذين يمثلون الاسلام ، الذين لم ينكروا عليهم تشددهم وغلوهم في دين الله السمح الرحيم ، الى ان وصلوا الى ماوصلوا اليه اليوم ، من تطرف وارهاب ، واصبح من يرى تصرفاتهم الارهابية وافعالهم الاجرامية ، يجزم بأنه تم ارضاعهم الارهاب وكراهية الاخرين ، بدلا من الحليب وهم اطفالا ، الى ان وصلوا الى ماوصلوا اليه من كفر والحاد ، بما انزل الله في كتابة الكريم ، لذلك ندعو كل مشايخنا الافاضل ، ان يتصدوا وبحزم ، لمشايخ الضلالة والبدع ، من السلفيين التكفيريين والاخوان المفلسين ، الذين لم يجدوا ليومنا هذا ، من يتصدى لافكارهم الأرهابية المنحرفة ، ويقومون بنسبها للأسلام ، زورا وبهتانا .
 
●●  فتوى مخالفة لأبسط مبادئ الإنسانية والدين :
**   والله شيخ سكوتك كان أفضل الف مره ، من هكذا فتوى . يا شيخ نريد فتوى يرفع راس المسلم امام بقية خلق لله ، أليس الله عز وجل قال في كتابه العزيز ، وكرمنا بني آدم ، ولم يقل وكرمنا المسلمين .
 
●●  يجب محاكمة الرجل :
**   الرجل الاعور يؤكد لداعش ويدعم داعش بقتال وذبح الغير مسلمين ، والمسلمين عنده هم السنه الوهابيه فقط وباقي الخلق ، كفار غير مسلمين . هذا الرجل يجب محاكمته بمحكمه غربيه اوروبيه دوليه ، لتحريضه على ذبح البشر .
**  هذه الفتوى التي يقصد بها تجريم داعش ، تنطوي على إباحة قتل الغير مسلمين ، هي كافية لإدانة العقيدة التي ينطلق منها هدا المفتي ، ويجب ان يحاسب كأي إنسان عنصري ، يحرض ويبيح صمنا ، قتل الناس الغير مسلمين ، يجب على هيئة الامم المتحدة ، مساءلة هذا المفتي ، على فتواه ، معاملة الفكر والعقيدة التي ينطلق منها ، كفكر ارهابي ، معادي للإنسانية ، وينطوي في داخله ، على تحريض على القتل على اساس ديني .
 
●●  الإسلام هو المتهم الأول :
**   مهما يحدث في الشرق الاوسط من جرائم ضد البشرية ، ومنها قتل وتشريد واغتصاب وسبي نساء ، من غير المسلمين ، لا يهتم به مفتي السعودية ، ولا يبالي ، لانهم اي الضحايا غير مسلمين او مسلمين من مذاهب اخرى . هذه هي قمة العنصرية .
**   متى سيكون لهؤلاء الناس نظرة أنسانية تشمل المسلم وغير المسلم ... متى سيتوقفوا عن النظرة للمخالفين بأنهم  ك"الأنعام ، بل هم أضل" .
**   كل طرف ( داعش و ماعش) يدعي ان الاسلام بريء من الطرف الاخر ، وكل طرف يزعم انه هو على حق والاخر على ضلال ، لم نعد نعرف من منكم يمثل الاسلام الصحيح ، ومن الذي يمثل الاسلام المزيف ؟  يبدو ان الاسلام اصبح لغزا عسيرا على الفهم ، ويحتاج الى الراسخون في العلم ، لتفسيره ، وكيف لا يكون كذلك ، إذا كانت وردت فيه ايات تناقض بعضها البعض ، وأوامر تحرض على فعل ، وتليها أوامر اخرى تحرم ذلك الفعل ، دعوات للرحمة ودعوات وتحريض على القتل ، وان النهي عن القتل و القتال ، تشمل فقط المسلمين ، ولا تشمل غير المسلمين .
 
●●  كلمة حق أخيرة ، ليت المفتى ، أن يستوعبها ويعمل بها فيما بعد :
**   أليست الحرب العالمية على الإرهاب ، يجب ان تبدأ بتجفيف منابع الفكر الإرهابي أولاً  ، وبعدها القضاء على الأجسام العليلة ، لا تصلح استراتيجية ضرب الاذناب ، قبل القضاء على مصادر تفريخ وتكاثر هذه العلل والاذناب . مرة اخرى بأضعاف واضعاف منها . يجب تغيير الاستراتيجية ، وإلا الكارثة تطال العالم اجمع .
**   مع خالص احترامنا لفتوى الشيخ ، الا انها ناقصة ، لانها خصت قتال هؤلاء الارهابين الكفرة ، ان قاتلوا المسلمين فقط ، فالمسلمين جزء من هذا العالم ، وهؤلاء الأرهابين الكفرة للأسف ، جاءوا من اصلاب المسلمين وترعرعوا بينهم ، ولكن للأسف الشديد ، لم يحسن المسلمين ، تربيتهم وتعليمهم تعاليم الاسلام الصحيحة ، الى أن طالت شرورهم الابرياء ، من معتنقي الاديان الأخرى والأقليات ، ويدعون ان مايقومون به من اعمال ارهابية ، وقتل وسفك للدماء ، انما يأمرهم به دينهم ، لذا كان الأحرى بالشيخ ، ان يعمم واجب قتالهم ، لأنهم اصبحوا اعداء للبشرية بما يقومون به من اعمال تعادي كل الشرائع والقوانين الأنسانية ، لا ان يخص به المسلمين فقط ، وعدم الأكتفاء بوصفهم فقط بفئة ظالمة معتدية ، لإن الله سبحانه وتعالى ، اعتبر قتل النفس ، جريمة كبرى ، لذلك يقول سبحانه وتعالى "ومن قتل نفساً بغير نفس او فسادٍ في الأرض ، فكأنما قتل الناس جميعاً " ، ولقد حرمت السنة النبوية المطهرة ، دم الإنسان بصورة عامة ، فهي لم تنظر إلى الإنسان حسب الجنس واللون والانتماء ، وإنما نظرت الى الانسان ، كونه قيمة عليا ، فضله الله على كثير ممن خلق تفضيلاً ، وقد جاءت الأحاديث النبوية بصيغ عديدة ، وهي على العموم ، لم تبيح سفك الدماء العشوائي لبني البشر ، بل على العكس من ذلك ، أقرت بحق الإنسان بالحرية والحياة ومبدأ التعايش السلمي مع الأديان ، بما يرضي الله سبحانه وتعالى ، كما لم تحرم السنة النبوية دماء الإنسان فقط ، بل امتد تحريمها لدم الحيوان أيضا بشكلها العبثي ، او من دون حاجة للانتفاع به ، وبما احل الله للإنسان ، وجاءت الأحاديث في هذا المجال .  انتهى
 
الرب يحفظ شعبه وكنيسته من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الشعب يشفق علي الرئيس
.....الجمعه العظيمه.....
فى نقد لاهوت التحرير (4)
التهمه " مسيحي " !!
ظاهرة لن يتكرر مثيلها سوى عام 2837 م

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

ل. علاء بازيد: قوى دولية وراء عمليات الإرهاب في سيناء
عبد الرحيم علي يعرض الجزء الثاني لشهادة مبروك فى قضية تخابر المعزول
سؤال جريء الحلقة 444 لماذا خلق الله حور العين؟
مواطنون : يروون تفاصيل تفجير معهد أمناء الشرطة بعين شمس
المصريون يحتفلون بذكرى ثورتهم على الإخوان

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان