الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

ليته لا يتحول لتكفير أهل الكتاب

مصرى100 - 26 سبتمبر 2014

    يقال أن السجن مؤسسة للإصلاح والتهذيب ، فإن خرج منه إنسان وقد إمتهن العمل الروحى ، ليخدم أهله وبنى جلدته ، فى دينهم ودنياهم ، فقد كمل الصلاح والتهذيب .

    شاب سعودى خرج من السجن ، بعد قضاء عقوبة مقدارها خمس سنوات ، ليعمل مؤذناً .
ولأنه بموطن الوهابية السلفية المتشددة ، فقد جاء عنوان المقال متصفاً  بالأمل ، بألا يكفر أهل الكتاب ، وهو أمر ، ليس بغريب أو مستبعد ، حيث حدث بالفعل مع غيره ، وهو ما سأعرض له لاحقاً .

   على أن من الطريف وما يدعو للتساؤل ، عن ذاك  الخطأ الذى زج به الى داخل السجن ، قد كان "المجاهرة بالمعصية"  وهو الوضع الذى يدعو الى تساؤل نلقائى مقابل مفاده : هل يصلح من إرتكب تلك المعصية ، أن يمتهن العمل الدينى الدعوى  والرعوى .. لشعبه ؟

    فى بيان ذلك بصورة أكثر تفصيلاً ، أشير الى :
السعودية .. "المجاهر بالمعصية" يخرج من السجن مؤذناً .
    أطلقت السلطات السعودية سراح الشاب السعودي ، مازن عبد الجواد ، الاثنين ، بعد سجنه لخمس سنوات ، عقب ظهوره عام 2009 ، في برنامج "أحمر بالخط العريض" ، على قناة "LBC" اللبنانية ، في حلقة صُورت في جدة ، واستعرض فيها علاقاته مع النساء ، مما أثار ردود فعل منددة داخل المجتمع السعودي المحافظ ، لدرجة أنه اشتهر باسم "المجاهر بالمعصية" .
    هذا وقد صدر الحكم بحق عبد الجواد في شهر أكتوبر/تشرين الثاني عام 2009 ، بعد المشاركة بالبرنامج ، وتمثل الحكم بسجن المتهم خمس سنوات ، وجلده ألف جلدة ، ومنعه من السفر مدة مماثلة لمدة الحكم عليه ، بعد خروجه من السجن ، ومنعه من التحدث لوسائل الإعلام .
    كما تضمن الحكم ، مصادرة سيارته وهاتفه الجوال ، اللذين ظهر بهما في حلقة البرنامج ، وعرض والمتهمون الآخرون الذين ظهروا معه في الحلقة ، على لجنة مناصحة ، وأطباء نفسيين وأخصائيين اجتماعيين .
    ووفقاً لصحيفة سبق الإلكترونية ، فإن عبد الجواد "الشاب" ، أصبح مؤذناً لمسجد السجن ، وبدأ في حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة ، بعد صدور الحكم عليه بأشهر قليلة .
    وقد صدرت أحكام أيضاً بحق زملاء عبد الجواد الخمسة ، الذين ظهروا معه خلال تصوير الحلقة ، تراوحت بين السجن عامين والجلد 300 جلدة بحق ثلاثة منهم ، والحكم بالسجن على المتهم الخامس شهرين ، وسجن المتهم السادس ثلاثة أشهر وجلده 70 جلدة ، في حين أغلقت وزارة الثقافة والإعلام مكاتب القناة في السعودية . (الشرق الأوسط - الرياض ، السعودية (CNN) - الاثنين 10 فبراير/شباط 2014)

    أما عن الخطأ الذى إرتكبه مازن عبد الجواد ، وزج بسببه الى داخل السجن :
القبض على سعودي تباهى بحياته الجنسية خلال برنامج احمر بالخط العريض .
    القت السلطات القبض على سعودي تباهى بحياته الجنسية وبالتفصيل ، خلال برنامج "احمر بالخط العريض" الذي تعرضه المؤسسة اللبنانية للارسال (ال بي سي) ، حسبما افادت الخميس صحيفة اراب نيوز الناطقة بالانكليزية .
    هذا وقد اعتقل مازن عبد الجواد في جدة (غرب) بعد ان شارك الاسبوع الماضي ، في حلقة ضمن البرنامج الذي يعرف بتناول مواضيع جريئة ذات طابع جنسي احيانا ، ويحظى بمتابعة واسعة النطاق في المملكة .
    قال عبد الجواد خلال البرنامج ، انه قام باول علاقة جنسية ، بينما كان في الرابعة عشرة من العمر فقط ، ثم اخبر عن تفاصيل علاقاته الجنسية التي تلت .
    واشار خصوصا الى استخدامه تقنية البلوتوث عبر هاتفه الجوال ، للدخول في علاقات مع سعوديات ، والحصول على مواعيد غرامية في المملكة ، التي يحظر فيها قطعا اختلاط الجنسين . كما اطلع الجمهور على وصفة لمادة مثيرة جنسيا .
وفي اعقاب مداخلته التلفزيونية ، تقدم حوالى مائة شخص ، بشكاوى ضد عبد الجواد امام السلطات القضائية ، ما اسفر عن اعتقاله بحسب الصحيفة التي اشارت ايضا الى انه يواجه امكانية ملاحقته بتهمة اقامة علاقات جنسية خارج الزواج . ويمكن ان يحكم على الرجل بالسجن او الجلد . (الدستور الأردنية -  24/7/2009)

    بالطبع لم يمر الخطأ مرور الكرام ، وإنما كان هناك من أدانه ، ووصف وصنف الجرم فيه ، وبين الى أى مدى ، خالف القانون والأعراف ، والعقاب المنتظر أن يلحق بصاحبه ، حتى يضحى ما يحصل عليه من جزاء ، رادعا  له وزاجرا ، لمن تسول له نفسه ، أن يسلك نفس المسلك ، وجبراً  لخاطر المجتمع ، الذي انتسب إليه هذا المجاهر بمعصيته ، لمحاربة القيم والعادات والمثل .

    فى بيان ذلك ، نقلاً عن (عيد الحارثي ، إبراهيم جرادة ــ جدة ..  جريدة عكاز) فى حينه ، جاء على النحو التالى :
**  أكد لـ «عـكاظ» ، رئيس المحكمة الجزئية في جدة الشيخ عبد الله العثيم ، أن المحكمة تلقت مئآت الشكاوى ، تضمنت الدعوى في قضية الشاب المجاهر بالمعصية على قناة فضائية ، ورددنا مثلها لأنها تتضمن نفس النهج والمطالبة ، ويجري حاليا دراستها وتدقيقها من كل الجوانب ، ومن ثم النظر في رفعها ، إلى الجهات المعنية ذات الاختصاص .
    ورأى العثيم أن المجاهر بالمعصية ، ينطبق عليه الحكم المختص في قضايا بث إشاعة الفاحشة بين المؤمنين عامة ، وقال : إن من يبث الفتنة والفساد بشكل واضح وصريح عبر قناة فضائية ، على مرأى من المشاهدين بمختلف جنسياتهم ودياناتهم ، وعلى مسمع كل الفئات السنية في المجتمع ، يطبق عليه الحكم القضائي ، حيث أصبحت القضية إلكترونية ، وهي من اختصاص المحكمة العامة ، ويطبق فيها الحكم الذي قد يصل في هذه الحالة الحاصلة مع الشاب المجاهر بالمعصية ، الى حد الحكم التعزيري .
    وألمح إلى أن من المفترض أن يكون الحكم قويا بقوة المجاهرة ، وبالطريقة التي بثت فيها ، وبالآلية التي تمت بها عبر الوسائل المنتشرة .

    في نفس السياق ، قال أستاذ نظم الحكم والقضاء والمرافعات الشرعية ، في مجمع الفقه الإسلامي الدولي في جدة الدكتور حسن بن محمد سفران : إن ما تلفظ به الشاب وتصريحه ومجاهرته بالمعصية ، يعد ضربا من ضروب الإفساد في الأرض ، ونشر للرذيلة والفاحشة ، وينبغي التوثق من أقواله وما نطق به . وبعد التأكد من سلامة قواه العقلية ، ينظر القضاء على ضوء ذلك في أمره ، مع الاحتراز ، لأن الدعوى قد تمتد إلى أطراف آخرين غيره ، حسب ما يكتنفها من ظروف وأحوال ، يمكن أن ينزل عليها الحكم الشرعي .
     وأشار سفران إلى أن «الإسلام لدرء المفاسد وجلب المصالح ، وينبغي عند ذلك أن تشترك في نظر القضية دائرة قضائية ، تطلع على ملابساتها ، ولفت نظر القناة والقائمين عليها وجميع الأطراف ، التي سجلت اللقاء واشتركت في عرضه ، إلى أن هذا الفعل محرم ، ومجرم شرعا ، وضرب من ضروب الإفساد في الأرض .
    وأوضح سفر أن العقوبة في هذه الحالة ، يجب أن تكون رادعة وزاجرة لغيره ، من الإجتراء على مثل ذلك السلوك المشين والمجرم شرعا .

    من جهته، قال لـ «عكـاظ» نائب رئيس اللجنة الوطنية للمحامين سلطان بن زاحم : إن دائرة العرض في هيئة التحقيق والادعاء العام ، هي الجهة المختصة بالتحقق من التصرف الذي صدر من الشاب بعد ضبطه ، حيث يتوجب التحقق من هذه التصرفات ونسبتها للشاب المتهم ، وبعد توجيه الاتهام ، يرفع للمحكمة الجزئية ، ليتم تعزيره بحكم شرعي ، حسب ما يبدو للقاضي من تقدير . وأضاف بن زاحم : في حالة ثبوت الاتهام عليه ، فإن سجنه لن يقل عن 20 عاما ، وجلده الآف من الجلدات ، وإعلان الحكم في جميع وسائل الإعلام ، وسوف يكون رادعا عاما ، لمن تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه التصرفات ، لأن مافعله ، نشر للرذيلة بين أفراد المجتمع السعودي المحافظ ، على شعائر الإسلام ، كما يعد جرمه ، مجاهرة بالمعصية وإساءة للأعراض .
    وختم ابن زاحم تصريحه أن الدعوى ضد هذا الشاب ، ترفع من قبل الادعاء العام للقضاء ، وليس من جهة المواطنين ، لأن الادعاء ، يمتلك صفة الولاية بالحق العام ، الذي يضار منه المجتمع ، وهي الجهة المسؤولة عن المجتمع واستتباب الأمن وحسن الأخلاق بصفة العموم .

    من جانب آخر قال القاضي في المحكمة الجزئية في مكة المكرمة الدكتور محمد بن حجر الظاهري ، «ينبغي على هيئة التحقيق والإدعاء العام ، أن تبادر في الانتهاء من التحقيق معه وتقديمه للمحاكمة ، حتى يكون ما يحصل عليه من جزاء ، رادعا له وزاجرا ، لمن تسول له نفسه ، أن يسلك نفس المسلك ، وجبراً  لخاطر المجتمع ، الذي انتسب إليه هذا المجاهر بمعصيته ، لمحاربة القيم والعادات والمثل ، فلا بد من أن ينال جزاءه ، حسب الأنظمة والتعليمات المتعلقة ، بحقوق التقاضي ، وأنا أرى أن الحكم عليه ، ماهو إلا مسألة وقت ، ليس إلا» . انتهى

    أما عن الخشية من أن يتحول مازن ، الى تكفير أهل الكتاب ، نظراً لأن الساحة العالمية ، قد نكبت بإرهاب الجماعات الإسلامية المتشددة ، ومنطقة شرقنا الأوسط الملتهبة ، ولا حاجة بهما ، لكى ينضم اليهما ، داعية إسلامى جديد ، على ذات منوال التشدد الوهابى ، إذ يكفى الإصدار الجديد المتمثل فى داعش وأخواتها .

    ولكيلاً أكون متجنياً على الدعاة ، أشير الى مثلين من هؤلاء الدعاة ، أحدهما بلبنان والآخر بالسعودية :
**  امام جامع الشهداء في منطقة قصقص يهاجم المسيحيين
    ذكرت اذاعة جرس سكوب ، أنه أثناء إقامة شعائر صلاة  الظهر يوم الجمعة ، في الثالث من كانون الثاني 2014 ، في جامع الشهداء في منطقة قصقص - شاتيلا ، سَمِعَ مندوب إذاعة جرس - سكوب ، خطبة الجمعة التي ألقاها إمام الجامع الشيخ أحمد بدوي أمام المُصَليّن ، وقد تضمنت هجوماً على المسيحيين ، بإعتبارهم مشركين بالله ، ويعتبرون بأن المسيح  هو إبنُ الله ، وشبههم باليهود بقيامهم ، بتأليه أنبياءهم ، ودعا إلى عدم مشاركة المسيحيين ، في إحياء أعيادهم ومناسباتهم ، بإعتبارها تُشَجِع على شُرب الخمر ، وإطلاق المفرقعات ، وممارسة العادات الوثنية ، كما يحصل في مناسبة رأس السنة .
    وأضاف الشيخ أحمد بدوي في خطبة الجمعة : إن سبب وجود المسلمين في لبنان جنباً إلى جنب مع المسيحيين –النصارى ، هو لدعوتهم إلى إعتناق الدين الإسلامي ، والإبتعاد عن إعتبار المسيح ، هو إبن الله ، الأمر الذي يُعتَبَر من الكبائر في الإشراك والكُفر ، داعياً المصليّن إلى تجنُب المُنكَرات التي يمارسها النصارى - المسيحيون في مناسباتهم ، لأن الدين الإسلامي ، هو خاتمة الأديان ، وهو الدين الذي يأخذ به ربّ العالمين في يوم القيامة .
    واستنكرت الاذاعة إطلاق مثل هذا الكلام التحريضي ، والذي يؤثر على التعايش الإسلامي - المسيحي في لبنان ، ويُحَرِض على تبادل الكراهية بين الأديان ، ووضعت هذا الأمر ، في عُهدَة دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية ، وجميع المُخلِصين ـ من أجل وضع حدّ لهذه الخُطب ، التي تُزكي نار الطائفية البغيضة ، التي نحن في غنىً عنها . ( بانواما الشرق الاوسط - السبت 4/1/2014)
رابط الخبر ، جاء على موقع :
http://www.mepanorama.com/399824/%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9-%D9%82%D8%B5%D9%82%D8%B5-%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85-%D8%A7/

    أما عن المثل الثانى :
**   شيخ سعودى يتطاول على قداسة البابا شنودة ، ويهاجم الداعية عمرو خالد لما قاله على قداسة البابا (رأس الكفر شنودة وعمرو خالد)
http://www.youtube.com/watch?v=tutF9QTkqNc#t=247

    ولنرى ونسمع ماقاله الداعية عمرو خالد عن قداسة البابا ، ما إستوجب هجوم هذا الشيخ السعودى سليط اللسان :
**  رأس الكفر شنودة وعمرو خالد
http://www.youtube.com/watch?v=tutF9QTkqNc#t=19
**  عمرو خالد بجنازة ودفنة شنودة وناقص يقول رضى الله عنه !!
http://www.youtube.com/watch?v=Uy6DmoivzCQ

    ولعله من الإنصاف عند هذا الحد ، أن تكون لنا من وقفة للتأمل :
إن الخطأ الذى إرتكبه مازن ، وكما سلفت الإشارة ، قد وجد من يدينه ، ويوصف ويصنف الجرم فيه ، ويبين الى أى مدى ، قد خالف القانون والأعراف ، مع الإشارة الى العقاب المنتظر أن يلحق بصاحبه ، حتى يضحى ما يحصل عليه من جزاء ، رادعا له وزاجرا ، لمن تسول له نفسه ، أن يسلك نفس المسلك .
    وإن كان هناك من أدان إمام جامع الشهداء بمنطقة قصقص بلبنان ، غير أن مايؤسف له أننا ، لم نجد ثمة أحد ، قد جاء لنا من بين الصفوف ، لكى يدين الشيخ السعودى ، الذى تطاول على قداسة البابا شنودة ، ولو فى أبسط رد فعل بأن يقول له .. عيب يارجل ماتقول ، مع أن هناك جرماً ثابت بأقواله ، قد إرتكبه وأساء به الى قداسته ، والى أبنائه من الشعب القبطى العريق .
    وإن كانت السعودية ، من وجهة النظر الرسمية ، قد خلت من مواطن سعودى مسيحى واحد ، مايدعونا لكى نبسط الأمر كى يتسع ، فيشمل شعوب دول المنطقة ، مسلمين ومسيحيين ، حيث توصيف فعلة الشيخ السعودى وفقاً لما جاء بالاذاعة ، أن إطلاق مثل هذا الكلام التحريضي ، أنه يؤثر على التعايش الإسلامي - المسيحي ، وأقول ليس في لبنان وحدها ، وإنما بدول المنطقة التى تضم مسيحيين شركاء أصلاء بالوطن ، ناهيك عن أنه يُحَرِض على تبادل الكراهية بين الأديان .

   وإذا ماجاز لنا أن نستخدم ذات معيار ونظر رئيس المحكمة الجزئية في جدة الشيخ عبد الله العثيم ، أن من يبث الفتنة بشكل واضح وصريح عبر قناة فضائية ، على مرأى من المشاهدين بمختلف جنسياتهم ودياناتهم ، وعلى مسمع من كل الفئات السنية في المجتمع (السعودى) .. ونضيف اليه المنطقة أيضاً ، وهو ماينطبق على فعلة الشيخ السعودى بالتمام والكمال ، أنه يتعين أن يطبق عليه الحكم القضائي ، وأن يكون الحكم قويا بقوة المجاهرة ، وبالطريقة التي بثت فيها ، وبالآلية التي تمت بها عبر الوسائل المنتشرة .

   لكننا أزاء هذا الوضع غير السوى بمنطقتنا العربية ، بماذا نقول أحبائى ، سوى أنه النهج والمعيار الإسلامى الذى يكيل الأمور ، بأكثر من مكيال ومعيار ، وله سنده القوى من الشريعة الإسلامية .. غير العادلة ، والمخالفة لأبسط مبادئ حقوق الإنسان العالمية .
    ولماذا نذهب بعيداً ، حيث نراها مطبقة بمصرنا المحروسة ، ولا يزال يكتوى بنارها أقباط مصر حتى وقتنا الحاضر ، ولنا فى ذلك مثالين (طازة) ، حيث جاءت أحدثها بغزوة أهلنا بجبل الطير ، من قبل أجهزة الأمن المصرية بالمنيا ، ناهيك عن قيام رئيس حى العامرية بالإسكندرية ، بإيقاف بناء وترميم كنيسة السيدة العذراء والبابا كيرلس بمنطقة الهجانة بالعامرية ، رغم صدور قرار بالترميم ، من قبل لجنة المنشآت الآيلة للسقوط ، والبادى أن الأمور قد إختلطت عليهما ، وأن حولاً قد أصاب عيون الأجهزة الأمنية ، فتتصورت أهلنا ، وقد صاروا بموضع الإخوان المجرمين ، فتصب بذلك ، جام غضبها على أهلنا الوادعين المسالمين .
**  منظمات ونشطاء أقباط يطالبون بإقالة وزير الداخلية بعد اختفاء مسيحية «جبل الطير»
http://almogaz.com/news/politics/2014/09/21/1656780

    أما الواقعة الثانية ، فقد إختصت بحالة إزدراء الأديان ومعيار القضاء المصرى ، المفترض شموخه وعدله وأحكامه ، غير أن ما يؤسف له ، مانراه فى عدم  حيدته فيما يتعلق بقضايا الأقباط فى الغالب الأعم ، وله فى ذلك إزدواجية معاييره ، فيما بين ماجاء بجريمة أبو إسلام بإزدراء الدين المسيحى على أى معيار ، وما نسب زوراً وبهتاناً لأبناؤنا من الشباب والشابات ، ولو جاء على سند غير صحيح ، من كلمات سلبية وضعت على لسان أطفال رجل سلفى ، بحق معلمتهم القبطية بصعيد مصر .

**  قضت محكمة جنح مدينة نصر ، بحبس الداعية أحمد عبد الله الملقب بـ"أبو إسلام" 11 عاما بتهم تمزيق الإنجيل وازدراء الأديان وتكدير السلم والأمن العام .
    وعاقبت المحكمة أبو إسلام ، بالحبس خمسة أعوام ، بتهمة تمزيق الإنجيل ، وثلاث سنوات بتهمة ازدراء الأديان ، وثلاث سنوات بتهمة تكدير الأمن والسلم العام .
    كما قضت المحكمة بمعاقبة نجله إسلام ، بالحبس 5 أعوام بتهمة تمزيق الإنجيل ، 3 سنوات بتهمة تكدير السلم والأمن العام . وحددت كفالة مالية قدرها 3 آلاف جنيه بالنسبة للأبو إسلام ، وألفا جنيه لنجله ، لوقف تنفيذ الحكم مؤقتا ، لحين الفصل في الاستئناف .
    كان المتهمين ، قد قامو بتمزيق وإشعال النيران في نسخة من "الإنجيل" ، أمام السفارة الأمريكية ، اثناء الاحتجاجات التي اندلعت ، اعتراضا علي الفيلم المسيء للرسول "ص" . (16/5/2013)
**  تخفيف الحكم على أبو إسلام من 3 سنوات إلى 6 شهور فى ازدراء الأديان (اليوم السابع - الأربعاء، 30 أبريل 2014 )
http://www.youm7.com/story/2014/4/30/%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85_%D9%85%D9%86_3_%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA_%D8%A5%D9%84%D9%89_6_%D8%B4%D9%87%D9%88%D8%B1_%D9%81%D9%89_%D8%A7%D8%B2%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84/1639925#.VCNxDVe0wis

**   حبس معلمة قبطية في مصر بتهمة ازدراء الدين الإسلامي (BBC  -  السبت، 11 مايو/ أيار، 2013)
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2013/05/130511_egypt_christians.shtml
**   «جنح مستأنف الأقصر» تقضي بحبس «معلمة ازدراء الإسلام» 6 أشهر (المصرى اليوم الأحد 15-06-2014 )

**  إحالة شاب مسيحي إلى محكمة مصرية بتهمة ازدراء الإسلام (الشروق 1/6/2014)
**   مصر: الحكم بحبس مسيحي ست سنوات بتهمة "إزدراء" الإسلام .
http://www.i24news.tv/ar/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/middle-east/35387-140625-%D9%85%D8%B5%D8%B1:-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A8%D8%AD%D8%A8%D8%B3-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A-%D8%B3%D8%AA-%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%AA%D9%87%D9%85%D8%A9-%22%D8%A7%D8%B2%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%A1%22-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85
**

    ولكم الرب يا أقباط مصر ، من نظام حكم البادى منه فيما يختص بالأفباط ، أن أحمد لايزال هو الحاج أحمد ، برغم إندلاع ثورتين .. كذا مسيحيى العراق وسوريا من تنظيم داعش الإراهبى وأخواته .. ومسيحيى باكستان من القاعدة .. ومسيحيى نيجيريا من بوكو حرام ... الخ .
    تلك التنظيمات الإرهابية التى فاقت جرائمها ، مكائد وجرائم  أبيها .. بيلعزبول ، ويارب ارحم ..

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

تاريخ الفصائل الفلسطينية: مواقف متطرّفة تتسم بالغباء ونكران المعروف
صوم ام النور.....
الصندوق الأسود للاخوان المسلمين
من هذا البئر ...أستقى
مذبحة رفح الثالثه.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

مصر لها خبرتها وتجاربها في مواجهة الإرهاب
الوفد المصري فى المانيا كان "حائط صد" أمام مرتزقة الإخوان
من أين أتت «داعش» وأخواتها؟
لماذا لم تنجح استراتيجية الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب؟
بيت لحم تحتفل بعيد الميلاد‬ على حسب التقويم الغربي

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان