الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

سياسة الند بالند دون تبعية ..

مصرى100 - 29 أغسطس 2014

سياسة الند بالند دون تبعية ..
قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (130)
■■    بزعم الإستقرار ، كانت تبعية مبارك للهيمنة الأمريكية ، مع أن هذا الأمر كان من الممكن تحقيقه بوسائل أخرى ، تحفظ لمصر كرامتها وريادتها بالمنطقة .
 
    ومن أجل التوريث كان إنبطاح مبارك الكامل لكل من أمريكا واسرائيل ، حيث أن هذا الأمر بإعتقاده ، لن يتحقق إلا عبر بوابتهما ، دون أن يقيم فى ذلك ، ثمة أى وزن للقطيع الذى يحكمه . !!!
 
    ومع سقوط نظام مبارك ، كان إنزعاج القيادة الإسرائيلية التى عبر أحد قيادتها عن ذلك بالمقولة الشهيرة «مبارك كنز استراتيجي لإسرائيل» ، وفى هذا كتب خالد الحروب بالعربية نت فى 13/3/2014 :

    «مبارك كنز استراتيجي لإسرائيل» ، هذا ما قاله العام الماضي بنيامين بن أليعازر وزير الصناعة والتجارة الإسرائيلي في تصريح شهير يبدو الآن وكأنه كان ، بمثابة أحد المسامير الأولى ، في نعش النظام المصري المنهار .
    من وجهة نظر إسرائيل كانت مصر المُباركية ، تقوم بأدوار لا يمكن تقدير أهميتها الاستراتيجية . هناك الكثير مما يبرر وصف بن أليعازر لمبارك بـ «الكنز الاستراتيجي لإسرائيل» .

    في عهد مبارك تم منح إسرائيل أكبر مساحة زمنية وجغرافية ممكنة ، من الأمن الاستراتيجي والاقتصادي . زال خطر الحرب الشاملة والتقليدية عن إسرائيل ، بينما تضاعف بالنسبة الى العرب . لم يتحقق السلام الموعود ، إلا بالنسبة إلى إسرائيل ، بينما تحققت سيناريوات حروب واعتداءات ، على كل الجوار العربي تقريباً : ضرب مفاعل تموز العراقي عام 1979 ، اجتياح لبنان عام 1982 ، القمع المتوحش للانتفاضة الفلسطينية الأولى في أواخر الثمانينات واغتيال القيادات الفلسطينية في تونس في السنوات نفسها ، قمع الانتفاضة الثانية عام 2000 فصاعداً ، قصف المفاعل النووي السوري عام 2007 ، اجتياح غزة عام 2008  ،  إلى اغتيال القيادي «الحماسي» في دبي في العام الماضي . هذا عدا عن حالات عربدة سرية واستخباراتية ربما لا تحصى ، استباحت فيها إسرائيل ، سيادات معظم الدول العربية ، بما في ذلك مصر نفسها ، عبر شبكات التجسس والتدخل الوقح في الشؤون الداخلية .

    اقتصادياً قادت سنوات «الكنز الاستراتيجي» ، إلى انخفاض موازنة التسلح الإسرائيلي ، من حدود 30 في المئة من الناتج القومي الإسرائيلي ، إلى أقل من 10 في المئة ، بما منح إسرائيل واقتصادها ، أكثر من ثلاثة عقود من النمو الاقتصادي والصعود إلى مستويات الدول المتقدمة . وكأن هذه الهبّة الاستراتيجية الاقتصادية ، لم تكن كافية ، فقام «الكنز الاستراتيجي» ، بتبرع مرعب على حساب ثروات مصر ، تمثل في صفقة غاز خيالية ، لم يكن يحلم بها أكثر الإسرائيليين طمعاً ، إذ تدفق غاز مصر إلى إسرائيل ، بسعر بخس أقل من سعر التكلفة العالمية ، موفراً على الاقتصاد الإسرائيلي وفق بعض التقديرات ، ما يقارب 10 بلايين دولار سنوياً (مقابل ذلك لنتذكر أنه تم رهن مصر كلها للمشيئة الأميركية ، مقابل أقل من بليوني دولار كمساعدة سنوية) . واكتشفنا هذه الأيام فقط اللغز الذي حير الجميع إزاء صفقة الغاز السيئة الصيت تلك ، إذ فضحت أوراق أمن الدولة السرية ، أن جمال وعلاء مبارك ، كانا يتقاضيان عمولات سنوية ضخمة ، من تلك الصفقة ، والآخران اعتبرا أيضاً جزءاً من «الكنز الاستراتيجي» .

    عملياً إذاً ، اشتغلت المباركية ، كسياج واقٍ للدولة العبرية ، أتاح لها مساحات التمدد والتنفس والحركة بحرية ، ومن دون خوف ، من أية ارتدادات عربية فردية أو جماعية ، لأن المباركية ستعمل على امتصاصها –  كما شهدنا بوضوح بالغ في كل مراحل الحصار على غزة والحرب عليها . انتهى
 
■■    جاء حكم الإخوان أكثر إنبطاحاً وتبعية من نظام مبارك ، بل هو نظام خائن لوطنه بإمتياز ، وها هو ذا :
مصر تحيل مرسي ومرشد الإخوان وآخرين للمحاكمة بتهمة التخابر ...  (18‏/12‏/2013 - القاهرة - رويترز)
   ولعل أحدث ماورد بهذا الشأن ، ماتناولته وكالات أنباء عدة فى 28/8/2014 ، من قيام النائب العام المصري الأربعاء  27/8/2014 ، بإصدار أمر حبس الرئيس المعزول محمد مرسي 15 يوما على ذمة التحقيق ، "لاتهامه بتسريب مستندات تتعلق بالأمن القومي المصري ، صادرة عن جهات سيادية ، إلى دولة قطر" عندما كان رئيسا للبلاد .
**   بالفيديو .. نص مكالمات تهمة التخابر الثانية بين محمد مرسى وأحمد عبد العاطى
https://www.youtube.com/watch?v=Yyyxxdj8_-g
 
    ومن أجل الإحتفاظ بالكرسى ، كان مرسى مندوب المحظورة بالقصر الرئاسى ، أكثر إستعداداً هو وجماعته ، لبيع مصر .. قطعة قطعة .
 
■■    بنظام الرئيس السيسى ، أقول شتان الفارق بين اليوم والأمس ، حيث تبدلت التبعية والإنبطاح ، الى النقيض من ذلك تماماً ، حيث الأخذ بسياسة الند بالند ، دون تبعية ، ومع قيام الرجل ونظام حكمه بالعمل وبكل مايملكون ، على إقامة مصر من عثرتها والدفع بها ، لكى تتبوأ المكانة اللائقة بها وسط شعوب الدول المتحضرة ، ولعل ماله من دلالة ، أننا لم نجد ثمة أى إشارة ، حول حديث المائة يوم الأولى ، من حكم السيسى وما أنجز بها ، بمثال سلفيه مرسى ومبارك ، خلال ولايته الخامسة والأخيرة ، التى قدم فيها برنامج انتخابى لم ينجح فى تحقيقه .
 
    هذا ومما يؤكد على ملامح تلك الندية والحرص على الكرامة ، إتجاه المشير السيسى الى روسيا وهو لم يزل قائدا للجيش ، عقب التهديد وتفعيل ، وقف المعونة العسكرية الأمريكية ، ليعقد صفقات أسلحة ، أثارت هلعاً بالمعسكر الإسرائيلى ، مادفع الكثيرين الى لوم الإدارة الأمريكية .
 
 ■ "المعاملة بالمثل".. اليوم تفتيش "كيري" وقبل سنوات فحص "حذاء" وزير خارجية مصري بأمريكا
    "تفتيش وزير الخارجية الأمريكي ومعاونيه ، قبل لقائهم بالرئيس المصري"، خبر وقعه جديد على الآذان ، ومشهد قد يراه المصريون لأول مرة ، ورغم أن قواعد "البروتوكول" ، تنص بأنه : "لا تُتبع مراسم معينة ، عند زيارات وزراء الخارجية ، أو الوزراء الآخرين" ، كما هو متبع في مراسم استقبال رؤساء وملوك الدول ، فالأمر أصبح نسبيًا في التعامل مع كل مسؤول ، بالشكل الذي تراه الدولة المضيفة .

    ثوان معدودة وقفها كيري ، ليمرِّر أحد ضباط رئاسة الجمهورية جهاز الكشف عن المعادن على سترته ، ولكنها لم تكن مألوفة لوزير الخارجية الأمريكي ، ولا مساعديه ، الذين مرَّوا من بوابة الكشف عن المعادن ، الأمر الذي اعتبره السفير فخري الفقي ، الدبلوماسي وسفير مصر السابق بدولة الإمارات ، إجراء أمنيًا بحتًا ، ولا يدل على أي مؤشرات ، لتدهور العلاقات المصرية – الأمريكية .

    "الحصانة الدبلوماسية تعني استثناء المسؤولين الكبار ، من هذه الإجراءات" ، هكذا قالت صحيفة "إنترناشيونال بيزنس تايمز" ، لافتة إلى أن المسؤولين الأجانب ، غالبًا لا يعرِّضون نظراءهم الأمريكان لمثل هذه الإجراءات ، فيما أكد فخري الفقي لـ"الوطن"، أن الموقف الذي تعرَّض له جون كيري ، رغم أنه غير موجود في البروتوكول ، إلا أن الولايات المتحدة الأمريكية أحيانًا ، تستخدم هذا الإجراء ، بحق كبار الزوار الدبلوماسيين لديها ، خاصة في أوقات الأزمات الأمنية التي تعصف بالولايات المتحدة" .

    "في إحدى المرات قامت السلطات الأمنية في الولايات المتحدة الأمريكية ، بتفتيش أحد كبار وزراء الخارجية المصرية السابقين ، وطلبت منه خلع حذائه وتفتيشه تفتيشًا كاملًا" ، قصة سابقة رواها السفير فخري الفقي ، لـ"الوطن" ، مشيرًا إلى أنه الإجراء ، الذي اتخذه أمن الرئاسة المصرية ، يدخل ضمن مبدأ "المعاملة بالمثل" ، وهو مبدأ متعارف عليه بين الدول . (الوطن 23/7/2014)
 
■   بنفس العبارات التي استخدمتها واشنطن لتحذير القاهرة ، أثناء حملة أمنية على متظاهرين مؤيدين للإخوان العام الماضي ، حثت مصر اليوم الثلاثاء (19/8/2014) السلطات الأمريكية ، على التحلي بضبط النفس في تعاملها مع احتجاجات مدينة «فرغسن » بولاية ميزوري .
    جاءت عبارات بيان الخارجية المصرية بشأن اضطرابات فرغسن ، مماثلة لتلك الواردة في بيان أصدرته إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ، في يوليو تموز 2013 ، عندما دعا البيت الأبيض "قوات الأمن ، إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس والحذر" ، في التعامل مع مظاهرات أنصار مرسي .

    وأشارت الوزارة إلى أنها "تتابع عن كثب ، تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات في مدينة فرغسن الأمريكية" ، نتيجة مقتل الشاب الأمريكي الأسود مايكل براون ، على يد شرطي أبيض في التاسع من أغسطس . (القاهرة – وكالات 19/8/2014)
++   صحيفة إسرائيلية : "شماتة" مصرية في أمريكا
    أبرزت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية ، مطالبة مصر للولايات المتحدة الأمريكية ، بالتزام أقصى معايير ضبط النفس خلال تعاملها مع المتظاهرين الزنوج بولاية ميسوري ، حيث أكدت أن البيان الذي أصدرته الخارجية المصرية اليوم ، يحمل "شماتة" واضحة في واشنطن .

    وأضافت الصحيفة الإسرائيلية في سياق تقريرها المنشور اليوم الثلاثاء ، أن مطالبة مصر للولايات المتحدة بالتهدئة ، تأتي ردا على ما كانت تطالب به الأخيرة السلطات المصرية ، أثناء فض اعتصام رابعة العدوية ، وما قامت به بعدها من حملة عنيفة ضد أعضاء الجماعة الإرهابية .

    وأوضحت "هاآرتس" أنه من غير المألوف ، أن تنتقد مصر واشنطن بمثل هذه القوة ، مشيرة إلى أن هذا البيان ، يشبه إلى حد كبير ، ما أصدره الرئيس الأمريكي في يوليو من العام الماضي ، تعقيبا على الأحداث المصرية حينها . (الدستور 19/8/2014)
++   واشنطن ردا على القاهرة : نحترم حرية التعبير بدرجة أكبر من مصر .

    أ ف ب/ردت واشنطن ، اليوم ، رداً على الانتقادات التي وجهتها إليها القاهرة ، بشأن الإضرابات العرقية التي تشهدها ضاحية فرجسون بولاية ميزوري ، مؤكدة أن الولايات المتحدة ، تعالج مشاكلها "بنزاهة وشفافية" .

    قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف ، ردًا على سؤال عن الانتقادات التي وجهتها القاهرة أيضًا طهران وبكين وموسكو إلى واشنطن ، إنه "عندما تكون لدينا مشاكل وقضايا في هذا البلد ، فنحن نعالجها بنزاهة وشفافية" .
    وأضافت هارف ، خلال مؤتمرها الصحفي اليومي ، أن "الناس أحرار في قول ما يريدون ، هذه حرية التعبير ، ولكن أنا أختلف تمامًا مع مقولة ، إن ما يجري هنا ، يمكن مقارنته بالأوضاع في البلدان المذكورة" .

    وتابعت المتحدثة : "هنا في الولايات المتحدة ، نحن نأخذ في الاعتبار ، كيف نعالج مشاكلنا بشفافية ونزاهة وصدق ، مقابل ما يجري في أي دولة أخرى في العالم" .

    وأوضحت هارف : "هذه هي حلاوة حرية التعبير التي ننعم بها في الولايات المتحدة ، إنها حرية التعبير التي لا يمكننا أن نقول إنها تحظى بنفس الاحترام في مصر" .

    وكانت وزارة الخارجية المصرية أعلنت ، في وقت سابق أمس ، أنها تتابع باهتمام الاحتجاجات في مدينة فيرجسن بولاية ميزوري الأمريكية ، التي انتشرت فيها قوات الحرس الوطني ، إثر اضطرابات عرقية ، مؤيدة دعوة للأمم المتحدة ،  بضبط النفس واحترام حق التجمع . (الفجر 20/8/2014)
 
■  "كلينتون" : جیش مصر قوي للغایة ، وشعب مصر ، لن یترك جیشه وحده ابداً .
    فجّرت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون ، مفاجأة من الطراز الثقيل ، عندما اعترفت بأن الادارة الاميركية ، قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" المعروف بـ"داعش" ، لتقسيم منطقة الشرق الأوسط . ونقل موقع "الفرات" العراقي عن كلينتون أنها قالت في مذكراتها "خيارات صعبة" التي نشرتها مؤخرا : "دخلنا الحرب العراقیة واللیبیة والسوریة وکل شيء کان على ما یرام وجید جدا ، وفجأه قامت ثورة 30 / 6 - 3 / 7 في مصر وکل شيء تغیر خلال 72 ساعة" .
    وأضافت : تم الاتفاق على اعلان الدولة الاسلامیة یوم 2013/7/5 ، وکنا ننتظر الاعلان ، لکي نعترف نحن واوروبا بها فورا" . وأضاف الموقع العراقي ، أن كلينتون قالت في مذكراتها : " کنت قد زرت 112 دولة فى العالم .. و تم الاتفاق مع بعض الاصدقاء ، على الاعتراف بـ"الدولة الاسلامیة" ، حال اعلانها فورا ، وفجأة تحطم کل شيء" . وتابعت القول "کل شيء کسر امام اعیننا بدون سابق انذار ، شيء مهول حدث !! ، فکرنا فى استخدام القوة ، ولکن مصر لیست سوریا او لیبیا ، فجیش مصر قوي للغایة ، وشعب مصر لن یترك جیشه وحده ابدا" .

    وتزید "وعندما تحرکنا بعدد من قطع الاسطول الاميرکی ناحیة الاسکندریة ، تم رصدنا من قبل سرب غواصات حدیثة جدا یطلق علیها ذئاب البحر 21 ، وهي مجهزة باحدث الاسلحة والرصد والتتبع . وعندما حاولنا الاقتراب من قبالة البحر الاحمر ، فوجئنا بسرب طائرات میغ 21 الروسیة القدیمة ، ولکن الاغرب ان رادارتنا لم تکتشفها ، من این اتت ، واین ذهبت بعد ذلك ، ففضلنا الرجوع مرة اخرى . ازداد التفاف الشعب المصري مع جیشه ، وتحرکت الصین وروسیا ، رافضین هذا الوضع ، وتم رجوع قطع الاسطول ، والى الان ، لانعرف کیف نتعامل مع مصر وجیشها" .

    تقول هیلاري " اذا استخدمنا القوة ضد مصر خسرنا ، واذا ترکنا مصر ، خسرنا شیئا في غایة الصعوبة ، مصر هي قلب العالم العربي والاسلامي ، ومن خلال سیطرتنا علیها من خلال الاخوان عن طریق مایسمى بـ «الدولة الإسلامیة» وتقسیمها ، کان بعد ذلك التوجه لدول الخلیح الفارسي ، وکانت اول دولة مهیأة ، الکویت عن طریق اعواننا هنا ، من الاخوان فالسعودیة ثم الامارات والبحرین وعمان ، وبعد ذلك یعاد تقسیم المنطقة العربیة بالکامل ، بما تشمله بقیة الدول العربیة ودول المغرب العربي ، وتصبح السیطرة لنا بالکامل خاصة على منابع النفط والمنافذ البحریة ، واذا کان هناك بعض الاختلاف بینهم ، فالوضع یتغیر".  (الثلاثاء  05 أغسطس 2014 - المصريون نقلا عن موقع الفرات العراقى)

++ الغيطى: السيسى هجم على الاسطول الامريكى السادس وأسر القائد بتاعه وهدد بضرب امريكا قبل فض رابعة
http://www.youtube.com/watch?v=gCq69ssPZ9c
 
 ■ سياسة التحرر من التبعية الإقتصادية :
**  حفر قناة السويس الجديدة ، ليغدو مرور السفن من كلا الإتجاهين بذات الأوان ، من شأنه أن يزيد إيراداته الى ثلاث أضعاف .
    ومع تنمية محور القناة ، فمن المقدر أن تزيد الإيرادات الى مايربو على المائة مليار دولار ، إن لم تزد ، الأمر الذى يجعل من مصر مركز تجارى عالمى ، بما ينعكس بالإيجاب على مستوى معيشة شعبها .
 
**  من خلال صندوق "تحيا مصر" ، جاء الإتجاه الى فتح المصانع المغلقة وإعادة تشغيلها ، فضلاً عن إزالة المعوقات عن تلك الأخرى ، التى تعمل بجزء من طاقتها ، بغية أن تصل الى الحد الأقصى ، ناهيك عن بحث أسباب توقف المشاريع الكبرى بمثال توشكى ، بهدف إستكمالها والإستفادة مما صرف على بنيتها التحتية ، ليصب ذلك بصالح التنمية وتشغيل الشباب .
 
**  إعادة ترسيم حدود المحافظات خاصة بالوجه القبلى ، وإنشاء أخرى ، ليضاف الى الأولى ظهير صحراوى ، وإطلالة لها ومنفذ على البحر الأحمر ، لزيادة التنمية بتلك المحافظات .
 
**  خطة طموحة لإنشاء شبكة طرق حديثة ، ومدن جديدة ، تكفل الإنطلاقة ، نحو غزو الصحراء وتشكيل مجتمعات عمرانية جديدة .
   ... وغير ذلك من المشاريع .
 
الرب يحفظ مصرنا الغالية وشعبها ، من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

رساله الي حمدين صباحي.....
السوق...و...طابور العيش
العطاء
الفارق الجوهرى بين اسلام المحترمين واسلام الكلاب
روح التعصب وآثارها

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

القرضاوى يتغيب عن خطبة الجمعة بعد إعلان السعودية والبحرين والإمارات سحب سفرائها من قطر
عبد اللطيف المناوي ولقاء مع قداسة البابا تواضروس الثاني
القاء نظرة الوداع على مثلث الرحمات الانبا ميخائيل
استمرار أزمة "تزويغ" النواب
جولة خارجية للبابا تواضروس الثاني تشمل 4 دول

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان