الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رجب طيب أردوغان هل هو متخلف عقليا أم أن الشعب التركي كله متخلفين؟

بي نشتي الكاتب - 20 يوليو 2013

لا يزال رئيس الوزراء التركي "رجب طيب اردوغان" يعاني من حالة من الفزع والصرع والشلل الرعاش بعد ثورة 30 يونيو التي قام بها الشعب المصري العظيم. حيث تنتاب "أردوغان" حالات شديدة من الفزع تؤدي به الى الاستيقاظ من نومه وهو يصرخ "لا .. بلاش الشعب المصري ... لا ... بلاش السيسي.. السيسي بلاش.. ليس لنا رئيس الا فتحية.. أنا مخاصم البرادعي ومش هاكلمه"

أدت حالات الصرع والفزع هذه الى التهاب مزمن في بواسير السيد "أردوغان" مما أدى إلى نقله الى عدة مستشفيات متخصصة في البواسير وقد قام عدد من الأطباء بتوقيع الكشف "الطبي" على مؤخرة "اردوغان" ولكن دون فائدة تذكر نظرا لتأخر حالته.

أردوغان كان يحلم بالخلافة الاسلامية وكان سعيدا بفوز أشقاءه الاخوان في مصر وكان يسعى لزعزعة استقرار سوريا واقامة نظام اسلامي مشابه لنظامه ولنظام مرسي في سوريا. ولكن أردوغان افاق فجأة على صفعات قوية من الشعب المصري العظيم. فقد تلقى أردوغان 30 مليون صفعة على قفاه في يوم واحد. هذه الصفعات الموجعة بددت حلمه وقضت على آماله فأصيب المسكين بحالة شيزوفرانيا معقدة أدت به الى انفصال تام في الشخصية حيث بدأ يتهيأ له أنه يفعل الشئ ولا يفعله واصبح يرد على رؤوس الجبال يريد ان ينتحر بأن يلقي نفسه من أعالي الجبال لولا تدخل المخابرات التركية التي تنقذه من كل محاولة انتحار.  .

أيضا فان مصادر مطلعة من المخابرات التركية شاهدت أردوغان وهو في نوبات صرعه يستيقظ من النوم وينظر من شرفة منزله وينادي على أحد حراسه ويسأله "انتي جايه هنا تشتغلي ايه" ويرد عليه الحارس "رئيس يافندم رئيس. رئيس.. رئيـــــــــس" ولكن المخابرات التركية تتكتم على هذه الأخبار حيث تريد تركيا أن تكون جزء من أوروبا وكل هذا سيضعف من المشروع التركي الاخواني الغبي الذي يتبناه رئيس وزراء تركيا الغبي المتخلف عقليا رجب طيب أردوغان.

إن هذا الشخص المتخلف عقليا رجب طيب أردوغان الذي يتجاهل  ثورة 30 مليون شخص ضد رئيس ولا يعترف أن الشعب مصدر كل السلطات. ويعتبر أن ماحدث في مصر ليس إلا انقلاب عسكري يجب أن يكون مكان هذا الشخص "اردوغان" مستشفى الأمراض العقلية وليس قيادة دولته سياسيا. ولكن حيث أنه لم يتم إيداعه مستشفى الأمراض العقلية بعد فهذا معناه الوحيد هو أن الشعب التركي كله متخلف عقليا ليترك هذا المهبول على سدة حكم بلادهم المنكوبة تركيا.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

وقال القرد للقرداتى :
تحرير طابا ... ومفكر عبقري معاصر
حالة الشعب والحكومة الآن
دلالة محاولة أغتيال د. علي جمعة..لماذ؟
عيد الرسل الاطهار.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

لماذا يفشل الإعلام العربي في مخاطبة الغرب
الإنحياز الغربي الغبي لجماعة الإخوان وحركة 6 أبريل ومحاربة 30 يونيو
أهم التحديات التي ستواجه البرلمان الجديد
جميل راتب ساخراً: فيلم "الجميل" آخر تكريم في حياتي
فشل مظاهرات الإخوان .. ونجاح الأجهزة الأمنية في التصدي لمخططات نشر الفوضى

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان