الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

داعش بنت جاحش .. !! ؟؟

د / فوزي هرمينا - 26 يوليو 2014

داعش هي أحدث منتج للفكر الوهابي الهتلري الفاشي الدموي العنيف والجاف والذي لا يقبل الآخر وخاصة الآخر الديني والآخر الفكري والآخر الجنسي

فداعش وراؤة الفكر الوهابي المتمركز في بلاد نجد والحجاز ومملكة آل سعود تمويلا وتسليحا للقضاء علي الروافض ( الشيعة ) ومسيحي الشرق بضوء أخضر من الحاج حسين أبو عمامة لصالح الصهيونية العالمية

داعش نازية الفكر والتوجة فكما فعل هتلر باليهود كذلك تفعل داعش بمسيحي العراق وسوريا ومصر وأكرر مصر من قتل ونهب وسبي وسرقة واغتصاب وسحق ولكن العالم اتحد ضد النازية الهتلرية وهزمها في حرب عالمية جبارة أدت الي تحطيم المانيا ثم اعادة اعمارها بمشروع مارشال العملاق وأعتذار المانيا رسميا لليهود عما فعل بهم هتلر من محارق هولوكوستية بل قدمت تعويضات مادية باهظة للأسر اليهودية التي أضيرت من هتلر ومحارقة .. !! ؟؟

هذا عن هتلر ومحارقة اليهودية فماذا عن داعش ومحارقها المسيحية

الجرائم التي ترتكبها داعش في حق مسيحي العراق خاصة ومسيحي الشرق الاوسط عامتا يندي لها الجبين في ظل صمت تام من ما يسمي دول العالم الحر المسيحي الغربي فلا هو حر ولا هو مسيحي في الحقيقة والا لماذا هذا الصمت والتواطؤ تجاة ما يحدث في العراق حيث تم تهجير 25 خمسة وعشرون الفا أسرة مسيحية في الموصل في خلال ساعات معدودة عرايا تماما لا يسترون انفسهم الا بهدمة خرقاء فقط وجميع الممتلكات والعقارات والاموال المملوكة لهذة الاسر أصبحت غنائم لداعش والداعشيين هذا بخلاف هتك العرض والاغتصاب الجنسي للأبناء امام الآباء  واغتصاب الأمهات امام الابناء والآباء وفي حالة من الحالات لقد تم قتل الزوج أمام الزوجة  ثم قتل ابيها وأخيها ثم بعد ذلك تم تناوب الاغتصاب الجنسي في التو واللحظة من الداعشيين لهذة الزوجة فهي اصبحت ملك يمين وسبايا حرب للداعشيين .. !! ؟؟

أعمال بربرية همجية لا تمت للأنسانية بصلة تطهير عرقي وهلولوكوست لمسيحي الموصل الذي تاريخهم ضارب في اعماق التربة العراقية في ظل لا اقول صمت اعلامي بل تواطؤ أعلامي عامدا متعمدا وفي ظل موت وموات الضمير الأنساني العالمي

أعمال داعش لا مثيل لها عبر التاريخ فهي اعمال الاجرام الشيطاني في حق البشرية المسالمة وهذة الاعمال مما يؤسف لة تلقي ترحيبا واسعا من الهمجية العربية الفارسية فالجميع متآمر سواء بالصمت او التمويل أو بالتخطيط

فهل يفيق الضمير العالمي ويضرب داعش والداعشيين كما فعل سابقا مع هتلر والنازيين فا سيناريو داعش والداعشيين هو نفس سيناريو هتلر والنازيين مع اليهود بل أشنع وأضل سبيل .. !! ؟؟
ولداعش والداعشيين أقول

لو أسلم المسيحى لحماية نفسه وماله..هل سيفرح الله بنفاقه.. !! ؟؟
ولو دفع الجزية وبقي على دينه..هل سيفرح اللة برشوته.. !! ؟؟
واذا لم يدفع الجزية..هل سيفرح اللة بقتله.. !! ؟؟
عن داعش والداعشيين وتجار الدين والقتل بأسم اللة أتحدث وكم من الجرائم اللاانسانية واللااخلاقية ترتكب بأسم اللة فكيف لهذا الالة ان يسمح لقتل خلقتة وصنعة يدية .. !! ؟؟

وأخيرا عن داعش المصرية أقول ::


أى صيام يا ولاد الحرام؟..
أى صلاة وأنتم تقتلون الجنود، وتعبثون بالحدود، وتذرفون الدموع على ضحايا غزة .. !! ؟؟
أنتم لستم بشر أنتم صناعة حجر شيطاني
____________

لماذا للآن لم يطلب بابا الفاتيكان بي أنعقاد مجلس الأمن لحماية مسيحي العراق وبل وكل مسيحي الشرق الاوسط
مما يذكر ان مسيحي العراق يخضعون لحبرية بابا الفاتيكان

____________
للذكري وللتاريخ ::
الظروف التي انتجب وافرخت جماعة الاخوان المسلمين سنة 1928 هي نفس الظروف التي انتجت لنا داعش اليوم وهي النفايات ( الزبالة ) الثقافية العفنة التي نقتاتها صباح مساء من من الاعلام والتعليم العفن والمتعفن ولا جديد تحت الشمس سوي داعش وجاحش .. !! ؟؟

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

المرآة لا تجمّل الوجه القبيح
عَمَلُ السَامِرِي الصَّالِحِ
داعش والقاعدة.. أشقاء أم إخوة فى الرضاع (1-2)
للانقلاب 7 فوائد
عن كتاب المرأة والتناول للراهب يوئيل المقاري!

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

صندوق الإسلام 50: كلام جديد عن الاسراء
هجمات بروكسل: ماذا كشفت التحقيقات؟
الجماعة الارهابية خططت لحصار المنشأت الحيوية للدولة و تعطيل عمل المؤسسات السيادية
ما يسمى بيت العائلة تدخل في قرية الكرم تدخل خاطئ
حوار مع مجدي خليل حول مظاهرة المصريين للترحيب بالسيسي في نيويورك

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان