الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

السلفيون لايدخلون المجلس ‏

مدحت قلادة - 17 يونيو 2014

خرج ياسر برهامي من مسجد غافر بالعمرانية بمعجزة, فلولا قوات التدخل السريع لفتك به الإخوان الذين تجمعوا بأعداد مهولة وهم مصممون على الفتك به!

اليوم يذوق برهامي سم ومرارة الحصار..الحصار الذي شرعنوه حينما حاصروا مدينة الانتاج الاعلامي والمحكمة الدستورية , بل وحصار شيخ الأزهر شخصياً ومحاولة النيل منه.

لقد أنقذت القوات الخاصة برهامي من مصير كان ينتظره ربما فاق مشهد قتل والتمثيل بجثة الشيخ حسن شحاتة, .لقد كان برهامي وحزب الظلام شركاء بل فاعل أساسي في كل الأحداث الدموية التى اجتاحت المشهد المصري ولم نكن نعرفها فيما سبق . بل وكان حزب النور هو السبة في جبين الوطن حينما انتشرت أفعالهم الفاضحة على الطرق العامة وأخبار عملياتهم التجميلية وادعائهم على الناس بالباطل .

 هؤلاء الشيوخ قادة وشباب عقيدتهم الكذب والخداع , تحالفوا في العلن مع السيسي , وخانوه في الخفاء , بل لم يكتفوا بالانسحاب من صناديق التصويت خلال مرحلة التصويت على الدستور الجديد وفى الاننتخابات الرئاسية!!, إنما فعلتهم المشينة ببث سيارات نقل في الشوارع تحمل مكبرات صوت وتحث الناس على الذهاب للصناديق كانت خطوة في منتهى الخسة والخطورة لانها تظهرهم بمظهر الداعم في الوقت الذي وجهوا فيه الخنجر من الظهر .

لأن هذه الآلية ألبت على الحكومة الرأى العام وأظهرت السيسي بالرجل الضعيف الذي يستجدي الناس للذهاب إلى الصناديق لأنقاذه  من السقوط ! لقد ظهرت هذه الأيام دعوة مريبة ومشبوهة, تتمثل في عدة ملصقات تقول : هل صليت على النبي اليوم ؟ وبديهي إن هذه الملصقات التى انتشرت بقوة في كل أنحاء مصر مدعومة وممولة وبألاف الجنيهات.. هذه الملصقات ليست بريئة بالمرة بل هي خطتهم لبث الفرقة بين أبناء المجتمع المصري ..ولابد من الانتباه لها وتجميعها قبل أن تحدث الكارثة .

السلفيون لايكلون ولايهدأون , ويحلمون بملء الفراغ الذي خلفه تهاوى الاخوان .. ولكن لقد أثبتت التجربة إن الإخوان الذين هم أكثر مرونة من السلفية قد دمروا مصر في خلال 3 سنوات فمابالك بهؤلاء المتشددون الذين يحرمون على الشعب كل شئ ويحللونه لأنفسهم , بدءً من الغرام على الطريق العام مع الطالبة نسرين ,, ومرورا بعمليات التجميل ووصولاً للخيانة العظمى مع الاخوان للوطن وتصريحات الشيخ برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية مهددا الاخوان " ان اتكلموا هانتكلم ..!

حتى لا ننسي اعضاء الجماعة السلفية رفضوا الوقوف تحية للعلم المصرى وفعلوها فى السفارة الامريكية .

تهديدات السلفيين بعد ثورة 25 يناير 2011 بإقامة " الحد " على المصريات الرافضين لباس  " الزى شرعى " .

أيها الفسقة الكذبة : لامكان لكم في الحياة السياسية ..وكما خضعتم هذه الجمعة لقانون الدولة وجلستم بين صفوف المصلين تستمعون لخطيب الأوقاف – لأنكم تخافوا ولا تختشوا- فاعلموا ان مكانكم سيظل هكذا دائما على كل المستويات ..مستمعون فقط .. ولا عزاء للسلفية .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

البيت
الحمار و لا البردعة..
شعب مصر يتندر على آلاعيب واشنطن
عدس اصفر.....الصوم المقدس
القبطى الوسطى الجميل

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

ألمانيا تخشى من مخططات ارهابية
تحليل لكلمة الرئيس السيسي في مشروع تنمية شرق التفريعة ببورسعيد
تشكيل فريق للتحقيق فى مقتل الشاب الايطالي ريجيني
داعش.. والانتخابات الاميركية
داعش التي أسستها أمريكا عن طريق عملاءها قطر وتركيا توزع السبايا على الارهابيين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان