الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

حوار الأذنين

الأديب والشاعر فايز البهجورى - Jun 16, 2014

حوار الأذنين
( حكاية تخيلية طريفة )
للأديب والشاعر فايز البهجورى
 
     فى يوم من الأيام دار حوار بين الأذن اليمنى والأذن اليسرى .
قالت الأذن اليمنى للأذن اليسرى: نحن نعمل معا طوال الوقت . دون فترة راحة . نستقبل أصواتا بعضها عذب ومريح ، وبعضها الآخر مزعج  ومنفّر .
  لماذا لا نتقاسم وقت العمل بيننا ؟
 أنا أعمل بعض الوقت وأنت تستريحين . وأنت تعملين بعض الوقت وأنا  أستريح .
قالت الأذن اليسرى : انه اقتراح جيّد  . ولكن كيف نستطيع  أن ننفّذه ؟
أجابت الأذن اليمنى  : نتفق على ذلك أولا . ثم نفكر معا فى الحل .
علّقت الأذن اليسرى على ذلك بقولها :  أنا متفقة معك على هذا الاقتراح  . ولنبدأ  معا نفكر فى طريقة تنفيذه .
                         ***
     سمعتهما الأنف  وتدخّلت فى الحوار .  قالت الأنف :
وأنا أيضا أعانى من نفس المشكلة  . أعمل طول الوقت . أستقبل روائح كثيرة بعضها  جميل وبعضها كريه . ليتنى أجد حلا لهذه المشكلة .
                          ***
    سمعت العينان حوار الأذنين وتعليق الأنف . وقالت العين اليمنى للعين اليسرى : من حسن حظنا أننا  لا نعانى من هذه المشكلة .
فنحن نعرف متى نعمل ، ومتى نتوقف عن العمل .
 نفتح النافذة اذا أردنا العمل ، ونغلقها اذا أردنا الراحة .
     سمعت الذقن كل الحوارات التى دارت  وقالت معلّقة عليها:
لكل منّا بلواه . أنا لا أعانى من  العمل فى أى وقت . لا أستقبل أصواتا ولا أضواء ولا روائح . ولكن مشكلتى فى  هجوم "المتطفلين" علىّ . فأنا أعانى من "غابة من الشعر" تصرّ على تواجدها فوقى ، بغير رغبة منّى " ولا أستطيع التخلص منها ودفعها بعيدا عنّى .
   سمعهم اللسان وقال معلّقا على كل ذلك:
وأنا أيضا أعانى من حماقات صاحبى. فهو فى بعض الأحيان يجعلنى أتلذذ بطعوم حلوة .
 ولكنه فى أحيان أخرى كثيرة  يلهبنى " بالمشطشطات" الحرّاقة . والأطعمة والسوائل والمشروبات الساخنة  ، لكى" يرضى مزاجه" ، دون " مراعاة لمشاعر واحساسات أعضاء جسمه".
حتى أسنانه أحيانا "لا تراعى حق الجوار" وكثيرا ما تعضنى ، ولا أستطيع أن أفعل شيئأ لرد عضاتها .
ثم تحرّك اللسان وقال :
 ما كل ما يتمناه العضو يدركه . والحلو ما يكملشى .------------------------
14 -12 -2013
 
*----------------------***-------------------*

هو اللى خلّى نفسه حمار
     وقعت مشاجرة على انفراد بين شاب وشيخ قبيلته ، ويدعى الشيخ عمار .
 وفى انفعال قال الشاب للشيخ عمار " أنت  حمار".
    ثار عليه شيخ القبيلة  وهدّده وتوعّده وحاول أن ينتقم منه، ويستعدى القبيلة عليه .
وروى لبعض أفراد القبيلة ما قاله الشاب له .
   ومع الايام هدأت الزوبعة.  ونسى الناس موضوع  النزاع  ،  ولكن بعد أن أصبح أفراد  القبيلة  يشيرون  الى الشيخ عمار  ، عند الحديث عنه ،" بالشيخ عمار الحمار "
 وعلق أحد حكماء القبيلة على ذلك بقوله : "
            هو اللى خلّى نفسه حمار "
*----------------------***-------------------*
ومن أشعارى اخترت لكم هذه القصيدة
كل يوم يمضى بلا ضحكاتِ
هو يومٌ ضائعٌ فى الحياةِ
فامسح الدمع مِنْ عيونك تصفو
وأغمر القلب فى ندى البسماتِ
وأنشد الحب أغنيات وغَنِّى
سوف تلقى – فى الحب – سِرُّ الحياةِ
فايز البهجورى
------------------------------------
عن مشروع " موسوعة الألف قصة" للبهجورى   مجموعة  ( الحكايات الطريفة )

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه
قاعدين ليه ماتقوموا تروحوا
توته : الرئيس ليه زعلان
غنوة فى حب مصر
عيد الام.....رساله الي امي

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

بدء احتفالات العام الجديد في نيوزيلندا وأستراليا
كلمة السيسي بالذكرى الـ 42 لانتصارات حرب أكتوبر
حزب النور السلفي يعلن عن توفير عقار السوفالدي لعلاج فيروس سي بالمجان
أطفال سوريا ما بين مابين الحرب والسلام
المخابرات الإنجليزية هي التي أسست الاخوان الارهابية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان