الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

رسالة الى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي

مجدي جورج - 1 يونيو 2014

سيدي الرئيس عبد الفتاح السيسي هذه رساله من مواطن مصري ، ارسلها إليكم في مستهل مشواركم الرئاسي وأرسلها إليكم حتي قبل حفلات التتويج وقبل دخولكم الي قصور الرئاسه خوفا ان تحجب حفلات التتويج او أسوار القصور العاليه صوتنا من الوصول إليكم .
بداية أتقدم لكم مثلي مثل ملايين المصريين الذين انتخبوك بالتهنئة بفوزكم في السباق الرئاسي الذي جري منذ ايام متمنيا من المولي عز وجل ان يسدد خطاكم ويوفقكم لما فيه صالح البلاد والعباد .

سيدي الرئيس لن ارهقك بكثرة المطالب رغم انها كثيرة جداً فكل فرد وكل مجموعه وكل فئه لها مطالب وأغلبها مطالب عادلة جدا ، ولن أزيد وأعيد وأكرر وأقول بان المصريين  تحملوا الكثير فى الفترة الماضيه وأنهم ينتظرون منك الكثير لأنني اعلم انك اولا جئت لتطالبهم انت قبل ان يطالبوك ، جئت تطالبهم بالعمل والصبر والمثابرة لنحقق كل أحلامنا وآمالنا معا رئيسا ومرؤوسين ، ولأنني اعلم ثانيا انك لا انت ولا غيرك يملك عصا سحرية لتحقيق كل الأحلام والآمال .

أيضاً سيدي الرئيس لن أحدثك عن مطالب الاقباط وان كان هذا من حقي وحقهم عليك فهم كانوا في صدر الصفوف الاولي لثورة 30 يونيو وهم اول من دفع ثمنا غاليا للتخلص من الارهاب الذي ساد بلادنا ( ولازالوا يدفعون) وهم كانوا اول من تصدر كافة الاستحقاقات السابقة سواء استفتاء او انتخابات ، سيدي لن أحدثك عن مطالب فئوية او طائفيه اوشخصيه و لن ارهقك بكثرة الطلبات ولكن لي طلب واحد وحيد  وعلى ما اظن فهو طلب عموم المصريين ارجو ان تستطيع ان تحققه في عهدتك الرئاسية وتحقيقه سهل ميسور ومطلبي هو العدالة والمساواة بين كافة أطياف وفئات المجتمع .

نعم فالعدالة والمساواة التامة امام القانون هي الباب الملكي لبلوغ التقدم والازدهار فلن يشعر مواطن ما بالغبن اذا تحققت هذه العدالة ولن تشعر طائفة ما او اصحاب عقيدة ما بأنها مستهدفه في أمنها وسلامتها لأنها تعتنق هذه العقيدة او تؤمن بهذه الفكرة إذ سادت المساواة بين الجميع فكل المواطنين علي نفس الدرجه فلا يوجد مواطن درجه أولي ومواطن اخر درجه ثانيه ولا يوجد مواطن أعلي من اخر لانه قوام عليه ، ولا يوجد مواطن يلتمس أمنه وأمانه من ذمة مواطن اخر لأننا جميعا في ذمة القانون متساوون أمامه .

العدالة والمساواة في كافة مناحي الحياة هي عنوان تقدم الامم فلا فرق امام القانون بين مسلم ومسيحي او بين رجل وامرأة او بين شيعي وسني او بين بدوي وحضري او بين ساكني الصعيد او ساكني الوجه البحري ، لا إهمال لأحد ولا تجني علي احد ولا محاباة لأحد .
انا اعلم سيدي الرئيس وأنت تعلم ان القانون المكتوب لا يفرق بين الناس فالناس امام القانون سواسية ولكن الممارسات الفعليه علي ارض الواقع مختلفة جداً سيدي فالاجهزة التنفيذيه المكلفه بتنفيذ هذه القوانين هي اول من يعصف بها في بلادنا ، الان سيدي أصبحت انت راس هذه الجهاز التنفيذي فإلمسئوليه اصبحت مسئوليتك فلو تمكنت خلال فترة رئاستك من تحقيق هذا الهدف فسيذكره لك التاريخ كما ذكر لك انك خلصت مصر من تتار العصر الحديث .

سيدي الرئيس طلبت منا ايام ان كنت وزيرا للدفاع الخروج للميادين في 3 يوليو فخرجنا بالملايين، وطلبت منا ان نفوضك للقضاء علي الارهاب في 26 يوليو فلم نتأخر ولبينا نداءك وعندما جاء الاستفتاء الدستوري في يناير الماضي خرجنا بالملايين مؤيدين لهذا الدستور وحتى عندما خلعت عنك بزتك العسكرية وترشحت للرئاسة خرجنا بالملايين وأعطيناك أصواتنا فحصدت اكثر من 23 مليون صوت في سابقه لم تحدث في مصر من قبل .
سيدي الرئيس في كل ماسبق لبينا ندائك المرة تلو المرة والآن جاء دورك لتلبى ندائنا ولتحقق لهذا الشعب وبهذا الشعب الكريم حقه في العيش بحريه وكرامة وعدالة ومساواة .

اخيراً سيدي الرئيس أقول لك وفقك الله ورعاك وسدد علي طريق الخير خطاك.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

المسلمون في الدول المسيحية
انتخاب السيسى المعدل وقضايا الاقباط
في كلمتين ... أطلقوا صراحهم ...
الأقباط في الخارج و العمل الأيجابي
حدقة عين.......الصوم المقدس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

قطر: الارهابي المجرم "تميم" يريد سجن 17 ألف مواطن
أحمد موسى لأمناء الشرطة: مش هتلوا ذراع الدولة
المخابرات الإنجليزية هي التي أسست الاخوان الارهابية
تاريخ قناة السويس
سؤال جرئ 353 وسواس الوضوء والصلاة في الإسلام

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان