الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

موقعة عربة الإسعاف

الدكتور ماهر حبيب - 7 يوليو 2013

بعد ان أطلق مرشد الإخوان شرارة الحرب الأهلية وبعد أن إنطلقوا بحماقة وشراسة ليقتلوا المصريين ناشرين الفوضى فى كل بقاع مصر يجب أن يحاكم هؤلاء بكل قسوة لأنه ليس هناك تهمة أو جريمة أشنع من الخيانة العظمى ولا أعتقد أن هناك هامش من التسامح أو التهاون أو التخاذل فى وتهمة بحجم حرق مصر أو إشتعال الحرب الأهلية بها لأول مرة فى التاريخ.

لقد كان هناك دعوة للتسامح وكنت واحد من كثيرين طالبوا بأن تكون ثورة 30 يونيو هى نهاية الصراع وبداية صفحة جديدة نبدأ فيها مرحلة جديدة تعيد الحياة بمصر ولكنى أقر بأنها كانت دعوة خاطئة وحسنة النية لأنها كانت موجهة فى الأساس إلى المصريين المخلصين ولكن إنفضح الطرف الأخر حيث وضح أنه يأتى على حصانا أمريكيا لتنفيذ مشروعا لا يختص مصر بل هو مشروعا خاصا بهم هم فقط دون شراكة من أحد فمن ليس منهم فهو عدوهم فكيف ندعوهم للشراكة وهم غرباء عن الوطن بل خونة للتراب المصرى.

لقد إخترع الإخوان المجرمون موقعة الجمل والنى عاش المصريون وهم تلك الموقعة ومحاولة إلصاق تلك الموقعة بالنظام السابق وكانت لتلك الخرافة عاملا مهما فى رحيل الرئيس الأسبق مبارك ولأن الكذب مالوش رجلين فقد حدثت نفس الموقعة بنفس الفاعلين ونفس المحرضين ولكن مع إختلاف واحد هو إستبدال الجمل الذى كان رمزا للواقعة إلى  عربة إسعاف جاء بها مرشد الإخوان المجرمين لتنطلق بعدها نفس الحرب فى ميدان عبد المنعم رياض لتعيد نفس المشهد من ملوتوف وطوب وقتلى ومحاولة إفزاع التحرير و متظاهريه فى المرة الأولى للتحفيز لإستقالة الرئيس الأسبق واليوم للمطالبة بعودة المخلوع الإخوانى .

لقد نفذ الإخوان بجلدهم من موقعة الجمل لأنهم كانوا فى الحكم والأن هم خارج الحكم والفرصة مواتية لعودتهم للسجون بتهمة حقيقية واضحة ومسجلة فى جميع تليفزيونات العالم على موقعة حقيقية وهى موقعة عربة الإسعاف فقد خرجوا لقتل من يختلف معهم رافضين أن تعود مصر للحياة بل يردونها أسيرة فى مغارات تورابورا يردونها إرهابية ترعى الإرهاب وتقتل من يخالفها ونحن لن نسامح من دفع مصر للهاوية سواء بموقعة الجمل أو موقعة بديع موقعة عربة الإسعاف 

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

أين ضمير العالم
الوَعْيُ والتَّثْقِيفُ الرُّوحِيُّ
خطورة الشرطة المجتمعية على الحريات
أيقُونَةُ أثناسيوس السَكَنْدَرِي (أثناسيانا)
الإرهابية توثق جرائمها

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

كندا تشدد الأمن بعد مقتل جنديين في هجومين قام بهما مسلمان متطرفان
تفاصيل الهجوم الارهابي على مصنع الغاز بفرنسا
ذكرى اغتيال الكاتب والمفكر المصري فرج فوده
تفاصيل زيارة شيخ الازهر الى الفاتيكان
مفاجأت الانتخابات الرئاسية .. والفوارق التصويتية الضخمة بين السيسي وحمدين

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان