الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

خطاب الذكرى السنويةالأولى

مجدى خليل - 1 يوليو 2013

فى خطاب للرئيس محمد مرسى يشكل صدمة بكل المقاييس ،بمناسبة سنة على توليه حكم مصر،سار الرئيس خلاله على خطى القذافى فى طول الخطابات وتتويه المشاهدين والهروب إلى الامام بتحميل فشل المرحلة على غيره،لام السيد محمد مرسى الجميع إلا اهله وعشيرته.وزع اتهاماته على الجميع وتهديداته للجميع وفى نفس الوقت لم يطرح قضية جادة واحدة خلال خطاب طويل وممل استغرق 156 دقيقة،ولكن تهديداته الواضحة، والتى قال أنه سيستعمل خلالها كل أنواع القسوة، وجهها إلى خمسة فئات وهم الثوار والاعلاميين والقضاة والمعارضة و بطريقة غير مباشرة للأقباط.بدلا من مراجعة أمينة للسنة الماضية قذف الاتهامات فى وجه الجميع محملا اياهم مسئولية التراجع والتدهور الحادث فى مصر( كل مصر يراها فلول بأستثناء الأهل والعشيرة). أستخدم ارقاما غير صحيحة بطريقة ملتوية ومغلوطة ليبرر الفشل وليلقى التهم المرسلة جزافا على الآخرين. لم ينجح فى تقليد القذافى لخفة دم الأخير وسماجة الأول.تهديده الواضح كان لرجال الأعمال المالكين للقنوات الفضائية الخاصة نظرا لدور هذه القنوات الشجاع والقوى فى كشف حقائق الامور فى مصر حيث هددهم بالقول " سنطهر الأماكن منهم"، ماذا يعنى بهذا التطهير وكيف؟. هدد بقطع الاصابع المتربصة بالعلاقة بين الرئيس والقوات المسلحة، ولم يقل لنا من هى هذه الاصابع؟. هدد كل من يوجه نقدا إلى شخصه المعصوم بأن من يهينه كقائد أعلى للقوات المسلحة سيتحول إلى محاكمات عسكرية.قسم المعارضة إلى بناءة وهدامة، وفى نظره طبعا أن حازم ابو إسماعيل وعاصم عبد الماجد وطارق وعبود الزمر وابو إسلام احمد ووجدى غنيم وايمن نور هم المعارضة البناءة،أى المعارضة الإسلامية المصنوعة خصيصا على مقاس الحكم الإسلامى كما كان يفعل مبارك فى تشكيل معارضته.صال وجال من دبى إلى رام الله إلى القاهرة مشهرا بمعارضيه ولكنه لم يقترب ممن هم جالسين خارج قصره يجمعون التوقيعات لإزاحته ووصل ما جمعوه إلى22 مليون توقيع وكأنهم غير موجودين أو بيتسلوا كما قال مبارك سابقا على معارضيه.لم يقترب من حادثة بشعة تحدث لأول مرة فى مصر بقتل القائد الروحى للشيعة الشيخ حسن شحاتة ومعه ثلاثة من رفاقه وسحلهم والتمثيل بجثثهم فى مشهد بشع لن يخرج من ذاكرة مصر، بأختصار لأنه هو وحلفاءه هم المحرضون  على هذا العمل الإجرامى وعلى رؤوس الاشهاد من استاد القاهرة.
 كأنه يعمل شيخ حارة اشار إلى بعض الأسماء متهما أياهم بممارسة البلطجة ولم يقل لنا لماذا لم يقبض عليهم إذا كان كلامه هذا صحيحا؟.
لعل أهم واخطر القرارات التى اتخذها الرئيس هى إنشاء وحدة خاصة لمقاومة البلطجة ولم يقل لنا كيف سيتم ذلك وبناء على أى قانون؟ وما هو تعريف البلطجى؟، وهل ستتشكل  هذه الوحدة على غرار التنظيم الخاص للاخوان المسلمين من آجل تصفية الخصوم بدعوة انهم بلطجية؟. أما الاخطر فهى الاشارة إلى نيته تطهير  المناصب السياسية والقيادية من المصريين لصالح الأهل والعشيرة،أى فصل كل من يعارض الاخوان وتعيين اخوانى محله بدون قضاء ولا قانون ولا محاكمة ولا تحقيق بل بكلمة السلطان العابث الجاهل المغتر بنفسه.....هل يعى ما يقوله فى هذا الصدد؟، وهل يمكن لجماعة تشكل اقل من 1% أن تطهر كل المناصب الكبرى من 99% من المصريين؟، وهل الرجل يصدق بالفعل أن دستوره المشوه المعروف بدستور أم أيمن هو دستور عالمى مشرف لمصر؟، وهل يصدق أن محافظ الاقصر المستقيل المتورط فى الإرهاب لا تشوبه شائبة؟، وهل يصدق بالفعل أنه صنع لمصر مجدا عالميا بعدة زيارات خارجية فاشلة؟، وهل هو يعى ما يقوله عن أن أزمة الكهرباء فى مصر وراءها عامل يتسلم رشوة 20 جنيه لقطع الكهرباء عن الناس؟، وهل هو فى وعيه الكامل وهو يشير إلى ارجاع أزمة الوقود إلى اخفاء عدة جراكن بنزين خلف المحطة؟،وهل وصل الانحدار بالخطابات الرئاسية إلى هذا الردح والشخصنة؟.
إن هذا الخطاب لا يحتاج إلى تحليل سياسى بقدر احتياجه إلى متخصصين فى العلوم النفسية والسلوكية لتبيان مدى تحول الإنسان العادى إلى ديكتاتور متوحش، وفى يقينى أن الرئيس مرسى إذا فلت  ونجح فى تقويض معارضيه سيتحول إلى وحش كاسر، ولا تستهينوا بضعفه وقلة حيلته وتهافت منطقه ومحدودية قدراته والغباء الذى ينط من عينيه، فهؤلاء الضعفاء والعجزة والمشوهين نفسيا كانوا أكثر الحكام اجراما فى التاريخ الإنسانى.
حتى اللغة العربية ، والتى من المفروض أن يجيدها كرجل دين فى الأساس يخطب فى الناس فى المساجد، حظه منها فقير ،وإلا لما كان قرأ الآية القرآنية من ورقة مكتوبة، ولما قال عبارات مثل : مصر ما تنضغطش احنا غير قابلين للانضغاط!!!.
فى الحقيقة ليس هناك شئ يقال بعد ما سمعناه فى هذا الخطاب الممل سوى الأسف على مصر ومستقبلها إذا استمر هذا الرجل وجماعته فى السلطة.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

وا وكستاه فى "مسيح" الاقباط والوطن
حاجتنا لتغيير حياتنا
كوميديا مصرية
إعدام بديع وعصابته
الربيع السعودى و بيع الجزيرتين المصريتين لمفلس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الجيوش الالكترونية أسلوب جديد للحروب الباردة
مظاهر التدين في الماضي والآن
عقد قرآن المستثمر والفرصة بحضور مأذون وزارة الاستثمار
العاشرة يرصد حقد الاخوان على أنصار السيسى مع وائل_الإبراشي
اعتداءات مسلمي كوم والي بالمنيا على أقباط نزلة النصارى

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان