الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

جُنُونُ قَتْلِ الأَقْبَاطِ

القمص أثناسيوس چورچ - 6 ابريل 2014

استفحل مرض جنون قتل الأقباط ، حتى وصلت إحصائيته لتبلغ ملايين المسعورين... استشرى جنونهم من الكشح إلى نجع حمادﻱ إلى الإسكندرية إلى العمرانية إلى ماسبيرو إلى صول إلى القوصية إلى المنيا إلى القاهرة ، إلى دهشور ، إلى العامرية ، وشمل طول البلاد وعرضها ... وكالمعتاد كل المجرمين القتلة مختلون عقليًا ومصابون بلوثة هذا السعار .

فحتى هذه الساعة لم تفصح جهات الاختصاص عن أية إفادة حول أسباب توجه كل مختل للاعتداء فقط على الأقباط ؟!! وهل هذا الخلل يصاب به جماعات تصل بالمئات والألوف ؛ تجعلهم يحرقون الكنائس ويهدمونها ويذبحون الناس  ؟!! ، وهل وصل الخبل العقلي ليمتد فيشمل كل أنحاء القطر (الجغرافيا) وعلى مدى كل هذه السنين (التاريخ)؟!

كيف إذن لهؤلاء المختلين والمخبوليين بهذه اللوثة أن يتمكنوا من فرز الأقباط وتحديدهم دون  غيرهم ، سواء في الطريق العام أو في وسائل المواصلات ... وهل ما يرتكبونه من إجرام هو بمثابة خدمة مقدمة لدين معين أو لجهة معينة ، كي تُحسب لهم إراقة هذه الدماء البريئة في ميزان حسناتهم ؟؟! وأﻱ إله هذا الذﻱ يأمر ويُسَرّ بسفك الدماء وجزّ الأعناق ، وحرق البشر والحجر ؟!!

إن عدد الشهداء الأقباط في هذا الزمان الغابر يقارن بعددهم في كنيسة القرون الأولى ، وهم محط استهداف كل المخبولين والمختلين بهذا التلوث النفسي والعقيدﻱ والعقلي.. فما كل هذه الدماء المراقة وما خلفته من يُتم وترمل وأوجاع ؛ إلا نتيجة الشحن الكريه وخطاب الظلامية والجهل والتكفير الذﻱ دفع القتلة لتفجير وذبح ضحاياهم من الذين لا يرتدون زيًا معينًا أو من الذين ليست عليهم السمة ، بإعتبار أن هذه العلامات صارت أداة ترميز اجتماعي خطيرة للمواطنين الآن في مصر .

أعداد كبيرة من الأقباط تستشهد على أيدﻱ هؤلاء القتلة بلا سبب أو ذنب.. لذلك على الدولة أن توسع رقعة علاج المختلين عقليًا ، حتى لا تسجل البلاد Record  عالميًا في قوائم المجانين لا قدر الله . لكي وبهذا سيصبح الحصول على شهادة مختل عقليًا ؛ مغنمًا كبيرًا ، إذ لن يهدر أحد جهده فيما بعد للحصول على أﻱ شهادة علمية ؛ لأن الحصول على شهادة للخلل العقلي ستحفظ لحاملها ضمانة كبيرة ؛ بحيث تصبح أهم من كل الشهادات !! عندما يتيقن الدارسون بأن حاجتهم لهذه الشهادة أكثر من سواها ؛ ما دامت هذه شهادة معتمدة عندنا ؛ وليس على المجنون حرج .

متي سيكون في مصر دولة نظام وعدل ؟! ، ومتي سيتم مواجهة الظلاميين والقتلة ومظلمي العقول من أئمة اللوثة والخبل ؟!! ، لأن مصر الوطن لن تقوم مادامت هذه الذئاب تعوﻱ سمومًا ومطاعن وأكاذيب.

ليعطي الله تعزية وسلامًا لأهل وأقرباء شهداء اليوم ، وليعطي أن تكون كنيسته في مصر مبتسمة بإيمانها وسكيب سلامها في العالم ، ممتلئة بفرح آلام ربنا غير المتزعزع ، قابلة برضا لآلام هذا الزمان الحاضر ، على اعتباره امتياز واجتياز للعبور الفصحي كثمرة شهية من خشبة الصليب ، مستعلنة للعالم بدماء ودموع وعرق وإمحاء شهدائها ومعترفيها ومؤمنيها البررة .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ساعة حساب قطر‏!!‏
عزيزتنا أمريكا: "تايم اوت" من فضلك
بعد وفاة جماعة الاخوان بمصر متى سنشيع جنازة الاسلام السياسى ؟؟؟
الحب والتقديس .. والفرق بين رئيس ورئيس
المتمردون للحق

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

إشتباكات عنيفة بين قوات الأمن وعناصر الإرهابية بناهيا
آمنة نصير: أنا ضد حبس حرية الانسان
لقاء مع وزير التربية والتعليم بشأن امتحانات الثانوية العامة
مشاهد من أعمال عنف الإخوان أمس في عدد من المحافظات
رغم حرق الكنائس واقسام الشرطة والتفجيرات، أمريكا ترى أن الاخوان ليست جماعة ارهابية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان