الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

أسئلة حائرة فى مصر؟

مجدى خليل - 2 ابريل 2014

لماذا تترك الدولة الاخوان والبلطجية يعيثون فسادا وقتلا فى شوارع مصر رغم وجود قانون التظاهر الذى يمنع خروجهم للشوارع بهذه الهمجية؟، لماذا تركت الدولة محكمة فى المنيا تصدر حكما شاذا لن ينفذ على 529 اخوانى بالإعدام فى حين تتركهم كل اسبوع يقتلون الأبرياء فى الشوارع ولا تتعامل معهم بالرصاص الحى دفاعا عن الدولة والبشر؟، لماذا لم نسمع عن حكم قضائى واحد نهائى منذ سقوط مرسى؟، وهل دخل القضاء فى اللعبة السياسية؟، هل يجرؤ اخوانى إرهابى أو بلطجى أن يخرج للشوارع لو قتلت الشرطة عشرة كل يوم جمعة من هؤلاء الذين يحملون السلاح ويهددون الأبرياء؟، اتحدى أن يخرج اخوانى إرهابى واحد للشوارع لو علم أنه سيدفع حياته ثمنا لإرهابه؟، أين سجلات وزارة الداخلية عن 400 الف بلطجى كان يستخدمهم حبيب العادلى؟، ومن يستخدم هؤلاء فى قتل المصريين حاليا؟، ولماذا اصبحت البلطجة مهنة مربحة فى السنوات الأخيرة؟، ولماذا سمحت الدولة باستخدام هؤلاء البلطجية فى العملية السياسية؟، وكيف ستمر عملية سياسية نظيفة وانتخابات برلمانية حرة فى ظل تدفق المال السياسى من ناحية وتزايد دور البلطجية من ناحية أخرى؟، لماذا يطرحون حتى هذه اللحظة التصالح والحوار مع الاخوان فى حين أن القتل مستمر فى المصريين؟،وهل تسمى هذه مصالحة أم خنوع وإبتزاز للإسلاميين من الدولة ؟، هل لا تهتم أجهزة الدولة العميقة بقتل الأبرياء طالما لا ينتمون اليها؟، لماذا لم يخرج الجنرال السيسى بتصريح يهدئ من روع أسر الضحايا المدنيين الأبرياء؟،ولماذا يخرج فقط فى جنازات ضباط الشرطة والجيش ولم يخرج فى جنازة مدنى لإرسال ولو حتى إشارة تطمئن الناس؟، لماذا يسمح للسلفيين وهم اشد خطورة من الاخوان بتكفير البشر عبر المنابر الإعلامية وتوقع معهم وزارة الاوقاف الرسمية عقدا لإعتلاءهم الوعظ فى المساجد الرسمية؟، هل سنسمع قريبا تكفيرنا من مساجد ننفق عليها من اموال دافعى الضرائب من المسلمين والأقباط؟، هل مصر تحتاج إلى مزيد من التطرف والتخلف حتى يسمحوا للسلفيين بالوعظ فى المساجد الرسمية؟، من الذى امر وزير الاوقاف بتوقيع هذه الأتفاقية؟، ولصالح من؟، من يلعب هذه اللعبة من وراء ظهور المصريين؟، من الذى يعطى الأوامر لياسر برهامى وشلته بالظهور فى الإعلام الواسع مكفرا للمصريين؟، نحن نعلم أن هناك قوائم حظر حتى فى التليفزيونات الخاصة لشخصيات معينة ومن ثم فأن هناك من يعطى الضوء الاخضر بتصدر السلفيين للمشهد الإعلامى،من هو؟، وما هدفه؟، الا يعلموا أن السلفيين الكلاسيكيين تحولوا إلى السلفية الجهادية عندما حصلوا على مزيد من السلطة والقوة؟، الا يعلموا أن الإرهابيين الذين يعيثون فسادا فى سوريا هم أيضا سلفيين جهاديين؟، الا يعلمون أن هؤلاء السلفيين وامثالهم يشكلون عائقا اساسيا امام تحرك مصر للأمام؟، هل اسقط المصريون حكم الاخوان فى 30 يونيه ليحل محلهم السلفيون المتخلفون الهمج؟، هل يشكل السلفيون جماعة دينية أم جماعة سياسية؟،وإذا كانوا جماعة دينية ومتشددة لماذا يسمح لهم بممارسة السياسة؟،وما معنى حظر الاحزاب الدينية فى الدستور والسلفيين والجماعات الإسلامية المختلفة تملك احزابا؟، وماذا سيضيف السلفيون للحياة السياسية وهم يعادون الديموقراطية والحريات والدولة المدنية؟، وماذا ستضيف التيارات الدينية للسياسة فى دولة معظم سكانها مسلمون سنة لا يحتاجون لمن يعلمهم دينهم؟، ولماذا  تم حظر الاخوان فقط وعلى أى أساس فى ظل السماح للسلفيين؟، قال وزير المالية الأسبق رأفت رضوان أن عشرة مليارات من المال السيسى دخلت مصر عام 2013 فقط،من أين آتت كل هذه المليارات ؟، لمن دخلت؟، وكيف دخلت؟، ألا يوجد أى سجل بنكى بها؟، لماذا لم يحقق النائب العام فيها؟، ولماذا لم يحققوا فى المليارات التى جاءت للسلفيين من الخليج؟،هل سيستمر عرض القتل الاسبوعى كل جمعة فى ظل رخاوة الدولة وصمتها المريب؟،لماذا لم تبدأ الدولة فى إعادة بناء الكنائس القبطية رغم الوعود الكثيرة منها ومن الكويت ومن الجيش بإعادة بنائها؟، لماذا لم يخرج تصريح واحد من جهة مهمة يدين استهداف المسيحيين بسبب دينهم؟،لماذا لا تحول الدولة هؤلاء المجرمين إلى محكمة خاصة بجرائم الإرهاب بدلا من هذا الاستعراض السخيف فى المحاكم المدنية والذى سينتهى عادة بالبراءة للمجرمين؟،لماذا تصمت الكنيسة أيضا على قتل أبناءها بدون تصريح واحد يدين القتل على الهوية فى حين وصلت المهزلة للغناء السيسى داخل هيكل احدى الكنائس؟،هل سيحل السلفيون محل الاخوان فى اجندة النظام القادم؟، وهل الدولة تحارب فكر الاخوان والإسلاميين عموما أما أنه مجرد صراع على السلطة بين العسكر والاخوان؟،لماذا اختفت تعبيرات مصر المدنية من تصريحات المسئولين فى مصر؟،لماذا لا يطمئن السيسى الشعب المصرى بإعلان عدم تحالفه مع السلفيين؟، لماذا تحول السلفيون إلى وعاظ السلطان يبررون كل شئ للدولة؟، وما ثمن ذلك؟،لماذا يشعر المصريون بعدم وضوح الرؤية ويخافون من المستقبل الغامض التى تجرنا الدولة العميقة نحوه؟،لماذا لا تأخذ الدولة موقفا واضحا من الاخوان كما فعلت دول الخليج التى تنظف بلادها منهم؟، لماذا لم تتخذ الدولة المصرية موقفا من قطر كما فعلت دول الخليج؟،لماذا يسمحون لرعاع البشر من حثالات نظام مبارك بإعتلاء المنابر الإعلامية والهجوم على المصريين؟، من الذى سمح بتسريبات غير قانونية وغير اخلاقية وإذاعتها عبر منابر واسعة؟،لماذا ينتعش رموز الفساد من عهد مبارك هذه الأيام فى حين يقتل المصريين الأبرياء؟، لماذا لم نسمع عن مقتل قيادة اخوانية واحدة ولا رمز من رموز فساد مبارك فى حين يقتل المصريون الأبرياء يوميا؟، لماذا تعادى الدولة العميقة الشحصيات المحترمة فى حين أنها تلمع حثالة المثقفين؟، من يقف وراء هذه اللعبة القذرة وهذا المشهد السخيف الحالى فى مصر؟،هل يتصورون أن المصريين أغبياء ولا يشعرون بشئ سخيف يطبخ من وراء ظهورهم؟، وهل يتصورون أن المصريين الذين اسقطوا ثلاثة حكام هم مبارك وطنطاوى ومرسى سيقبلون هذا؟،..........مئات الأسئلة الحائرة....مئات علامات الاستفهام.....والدولة العميقة تتعامل مع المصريين وكأنهم حفنة من الاغبياء!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ملاحظة
بيان منظمة التضامن القبطى الذى نشر اليوم فى الصحافة الأمريكية بخصوص مقتل مارى سامح جورج
http://www.prnewswire.com/news-releases/western-media-ignores-slaughter-of-coptic-woman-by-muslim-brotherhood-says-coptic-solidarity-253338761.html

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

النجاسة وتطاول شيوخ القباحة على المسيحيين والأقباط
ثقافة الذبح المتأصلة
أم شهيد
إن لم ينتشر بالسيف . . . فبالسيف هو باقيا !!
مراحل حياتك ع الارض

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

تنظيم اسلامي داعر يبيع 700 امرأة ايزيدية بالمزاد العلني ويستمر باضطهاد المسيحيين
هكذا يربي داعش الأطفال على التطرف والارهاب
امن المنيا يقبض علي الضحايا ويتعاون مع البلطجية ضد الاقباط
رسام الكاريكاتير جورج بهجوري
الجزء الثالث من تسريب مرسي : يا ولاد ستين في سبعين أخونة الدولة إيه ؟ هي دي أخونة ؟

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان