الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

ابحثوا عن قاتل -ماري- الحقيقي

فاطمة ناعوت - 31 مارس 2014

الذين قتلوا الصبية الضعيفة الشهيدة "ماري سامح" لأنها تعلّق صليبا في سيارتها، ليسوا مجرمين. بل مساكين طائعون لمن شرعن لهم القتلَ والسحلَ والتمزيقَ وخلع ملابس المسيحيات دون أن يقول: "اقتلوا".

ياسر برهامي وأقرانه ممن يعلنون بُغضهم للمسيحيين في الفضائيات والمساجد والزوايا، زاعمين أن كراهية المسيحي صنو محبة الله، هو القاتل الحقيقي ويجب محاكمته ومحاكمة كل ما يسلك دربه العنصري التكفيري البغيض الذي شقّ مجتمعنا وصدّع أركانه.
قتلة ماري سامح ليسوا إلا مجموعة من الرعاع البؤساء لهم أجسام ثيران وعقول ديدان أولية بائسة.

فلا تتعقبوا عرائس ماريونيت عديمة العقل، بل تعقبوا عقلهم المدبر الذي يحرك العرائس بإصابعه الدامية من وراء الستار الأسود، فهو أولى بالعقاب.

هو آمنٌ في كهفه المظلم يخرج في النهار يعيث في الأرض فسادا ويلوّث الفضائيات بسمومه ثم يعود في الليل ليدبر مكيدة اليوم التالي.

اعدموا القتلة (عرائس الماريونيت) وسوف يولد غيرهم كل يوم ألف عروسة أخرى، لأن "صانع" العرائس، البهلوان الذي يحركّها في مأمن من القانون.

ابحثوا عن القاتل الحقيقي الذي لا يعلم أن ماري كانت ذاهبة لزيارة سيدة فقيرة مشلولة جلبت لها دواء وأنها تكفل أسرًا فقيرة عديدة تزورهم كل يوم جمعة.

القاتل الحقيقي مَن "أفتى" وليس "فقط" مَن ضغط الزناد.

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

الاقباط امتداد للحضارة المصرية (2)
ومازال عمدة قرية الكرم يكذب ويُضلل
مثلث إحجام المواطنين عن التصويت
الصندوق الاسود.....
يا مصر أنا جاي أزورك

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

اسباب تحويل قضية سيدة المنيا للقضاء العسكري
المستشار نبيل صليب بعد منحه وسـام الجمهوريـة مـن الطبقة الأولي
باكستان: 65 قتيلا و100 جريح في تفجير انتحاري بمدينة لاهور
داعش أوردر أمريكانى عشان مصر لأننا حطمنا الربيع العربى
أمين عام مجلس كنائس مصر: لا خوف في المحبة

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان