الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

هل جاء أوان حل المعضلة الفلسطينية الكبرى ؟ (2-2) ..

مصرى100 - 22 مارس 2014

هل جاء أوان حل المعضلة الفلسطينية الكبرى ؟ (2-2) ..  قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (118)
 
??   المحطة الثالثة : تهديدات وضغوط غير مسبوقة على إسرائيل .
    من الثابت أحبائى لكل مطالع على الملف الإسرائيلى / الفلسطسنى ، أن هناك تغير واضح فى المواقف الدولية بالفترة الأخيرة لصالح حل المشكلة الصعبة ، وأن اللوبي الإسرائيلي القوي المتمثّل فى [ اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة ..  (أيباك) ] والذي كثيراً ما نجح في إملاء السياسة الأميركية في الشرق الأوسط ، وإتهام كل من قال كلمة حق يدين من خلالها نهج اسرائيل ، اتّهامه بالعداء للسامية ، أن زمام الأمور قد خرج من بين يديه بعدما ، جرّ الولايات المتحدة وإسرائيل  ذاتها الى أضرار جمة ، لم تستطع الدولتان تحمّل تداعياتها بسبب هذا النهج الخاطئ ، ولعل المثل الدال على ذلك تلك الحملات الموجَّهة لمقاطعة إسرائيل ، وسحب الاستثمارات منها ، بل وفرض عقوبات عليها .
    لم تقف الأمور عند هذا الحد ، بل إن هذه الحملات ، قد دفعت الاتحاد الأوروبي  على أرفع مستوياته ، إلى التهديد بفرض عقوبات اقتصادية كبيرة على إسرائيل ، الأمر الذى دفع بكيرى أيضاً ، الى إظهار حزم وتحذير ، من أن التهديد بالعقوبات من قبل كثير من دول العالم ، أنها تزداد على مر الأيام ، بما لايمكن إحتواؤها بالمستقبل القريب .
    ولعل ماله من دلالة  وتأثير واسع في الولايات المتحدة ، عندما صوّت أعضاء من جمعية الدراسات الأميركية ، على مقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية .
 
    فى هذا السياق ، وفى مثال عملى ، من الأهمية الإشارة الى الخبر التالى :
?    ألمانيا تتحدى إسرائيل بغواصتين جديدتين لمصر .
    كشف موقع "ذا لوكال"، الخاص بالأخبار المحلية الألمانية الصادرة باللغة الإنجليزية ، عن مصدر بوزارة الدفاع الألمانية ، توقيع صفقة بيع غواصتين من طراز "209 U" لمصر ، تقدر قيمتهما بنحو 920 مليون يورو .
    قال المصدر : "هذا العقد الجديد ، يهدف إلى حصول مصر على (4) غواصات من نفس النوع ، بعد توقيعهما صفقة لغواصتين عام 2011" .
    أكد المصدر أن الغواصات الأربعة ، ضرورة للدوريات البحرية الدئمة ، وينقسمون إلى غواصة للصيانة ، وواحدة للتدريب ، وأخرى للاستعداد للغوص ، والأخيرة تبقى فى البحر .
    يجرى تشييد الغواصتين الأوليتين الخاصتين بعقد عام 2011 ، فى "كييل" بواسطة HDW ، وهى شركة تابعة لكروب للأنظمة البحرية (TKMS) .
 
    يذُكر أن صفقة 2011 ، لاقت ردود فعل غاضبة ، من الجانب الإسرائيلى ، التى اشترت سابقا (9) غواصات من TKMS ، وتريد الحفاظ على الهيمنة البحرية فى شرق البحر المتوسط . ومن المؤكد أن انتشار الأخبار حول صفقة الغواصات الثانية ، ستشهد حالة من الغضب العارم فى إسرائيل خاصة ، أنها جاءت قبيل زيارة المستشارة "أنجيلا ميركل" إلى إسرائيل فى نهاية فبراير الماضى .
    وقالت ألمانيا عندما تم توقيع صفقة عام 2011 ، انها ستنتظر حتى عام 2016 ، لتسليم الغواصات ، لمعرفة كيفية تأثير الأزمات السياسية والعسكرية التى تشهدها البلاد ، لكن ذلك لم يمنع الألمان ، من دخول مزيد من المفاوضات مع المصريين على الدرجة الثانية ، من أجل المزيد من الغواصات U- 209S  .
    ولفتت الصحيفة أن هذه الصفقة تأتى فى الوقت الذى تتعرض فيه الحكومة الألمانية لموجة من الانتقادات ، لموافقتها على صفقة أسلحة ضخمة إلى المملكة العربية السعودية ، تشمل أكثر من 100 قارب دورية بقيمة مليار و400 ألف يورو ، وفقا لما ذكرته مجلة دير شبيجل يوم الاثنين (3/2/2014)  . (الوفد 4/2/2014)
 
?    بيان الإتحاد الأوربى :
    فى الحادى عشر من يناير 2014 ، أصدرت كاثرين أشتون الممثلة العليا للاتحاد الأوروبى ، بياناً  قالت فيه " إن الاتحاد الأوروبى أصدر اليوم وثيقة تكرر موقفه الدائم ، من أن الاتفاقات الثنائية مع إسرائيل ، لا تشمل الأراضى التى تقع تحت الإدارة الإسرائيلية منذ عام 1967 ، وفى ضوء ذلك أصدر الاتحاد خطوطاً توجيهية ، تمنع المنظمات الإسرائيلية والمجموعات والشركات الإسرائيلية التى تعمل فى الأراضى الفلسطينية المحتلة ، من تلقى الدعم المالى من الاتحاد الأوروبى وتعدد المجالات ، التى سيدعمها ، مثل تقديم المنح للأبحاث ومجالات البحث والتطوير وتمويل المشاريع ، علماً بأن هذه الإجراءات ، سوف تطبق فى يناير 2014 " .
 
?    إنتقادات يهودية لأسرائيل
    تشارلز مانيكين ، بروفسور فلسفة بجامعة ماريلاند  ، ذهب يؤيّد جمعيّة الدراسات الأميركية في مقاطعتها الجامعات الإسرائيلية ويقول : بصفتي يهودياً متديّناً ، أشعر بقلق خاص ، أزاء الظلم اليومي الذى يتعرض له الفلسطينيين .
    كذا فى مقال له بهاآرتز ، إنتقد الكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي  دولته ، حيث قال : لو كنت معلماً ، لقلت لطلابي ، أن قوات الدفاع الإسرائيلية ، ليست جيشاً أخلاقياً ، ولماذا يستحيل أن تكون كذلك ؟
    كنت سأقول لطلابي ، أنها جيش إحتلال ، وأن الإحتلال إجرامي . لو كنت معلماً لأوضحت لطلابي ، ماذا حدث عام 1948 في صبرا وشاتيلا وقانا وعملية الرصاص المصبوب وغيرها ، فضلاً عما هو حادث فى كل يوم ، بالأراضي المحتلة ...
 
?    في الصحافة العالميّة - المقاطعة سلاح دولي للضغط على إسرائيل (5/2/2014)
"الموند": قلق وتوتّر
    كتب مراسل الصحيفة في القدس : "اعلن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ، ان بلاده ستبدأ حملة مضادة لمواجهة حملة المقاطعة الدولية للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية . وشدد على ان إسرائيل تخطت في الماضي الكثير من حملات المقاطعة وهي قادرة على ذلك اليوم ، خصوصا ان هذه الحملة ، تأتي في مرحلة حساسة من المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية ...
     تعكس تصريحات المسؤولين الإسرائيليين التوتر الذي يشعرون به ، حيال تصاعد حركة المقاطعة الدولية للمستوطنات الإسرائيلية ، التي لم تحقق حتى الآن سوى نجاح جزئي ، لكنها شيئاً فشيئاً ، انتقلت من اوساط المنظمات المؤيدة للفلسطينين ، الى المؤسسات المالية والسياسية والاكاديمية ، التي ترغب في التعبير عن رفضها لسياسة الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية ، التي ستنشأ عليها الدولة الفلسطينية المقبلة . كما يشارك الاتحاد الأوروبي في هذا التوجه ،  بعدما دخلت قراراته التي تمنع تقديم المنح والهبات للمؤسسات الإسرائيلية التي لها علاقة بالمستوطنات ، حيز التنفيذ مطلع شهر كانون الثاني الماضي" .
 
"معاريف": ضغوط للتسوية
    كتب اسحق غبريالي : "ان الدعوات إلى مقاطعة إسرائيل ظاهرة مقلقة للغاية . وهي لم تبدأ في أذهان اللجان العمالية الإيرلندية ، ولا وسط إدارة صناديق التقاعد الكبرى في نروج ، ولا وسط شركات المياه الكبرى في هولندا ، لكنها بدأت عبر مساعي الطلبة الفلسطينيين الحثيثة المدعومة بالمال السعودي ، ومن خلال النشاط الجامعي في أنحاء العالم من أجل بذل كل ما من شأنه ، أن يؤدي إلى تشويه صورة إسرائيل ويظهرها دولة تمييز عنصري .
    صحيح أن نجاح هذه النشاطات الجامعية كان جزئياً ، ولكن انطلاقاً منها ، برزت حركة المقاطعة . وفي السنوات الأخيرة ، وفي ظل شبكات التواصل الاجتماعي ، بدأت الحركة تكبر وانتشرت على نطاق واسع في أوساط مختلفة مؤيدة للفلسطينيين .
    إن تزايد التهديدات بالمقاطعة في السنوات الأخيرة ، وتهديد كيري بالمقاطعة أيضاً ، لم يحصل مصادفة ، هو على صلة بالضغوط التي نشهدها من اجل التوصل الى تسوية سياسية".
 
"لو بوان": ضربة للاقتصاد
    "حذر وزير المال الإسرائيلي يائير لبيد ، من مغبة مقاطعة أوروبا لإسرائيل وراى ، ان هذا سيوجه ضربة قاسية الى الاقتصاد الإسرائيلي ، سيدفع ثمنها الإسرائيليون كلهم. ، واستناداً الى الخبراء ، فان اتساع حركة المقاطعة ، قد يتسبب بخسارة تبلغ 20 مليار دولار وفقدان 10 آلاف وظيفة" . انتهى
 
    وأضيف الى ذلك ما أشار اليه ، د. السيد أمين شلبى ، المدير التنفيذى للمجلس المصرى للشؤون الخارجية ، بجريدة المصرى اليوم فى  2/ 3/ 2014 ، من أن تقارير صحفية ، قد نقلت أخيراً عن خبراء إسرائيليين قولهم ، إن حملة المقاطعة الدولية ، قد ألحقت العام الماضى ، خسائر بالاقتصاد الإسرائيلى ، قدرت بنحو ثمانية بلايين دولار ، وأشارت إلى أن معظم الخسائر ، تتركز فى المستوطنات التى تتعرض إلى حملة مقاطعة دولية ، منها وقف الاتحاد الأوروبى كل أشكال التعاون مع مؤسسات تعمل فى المستوطنات ، وإلزام إسرائيل تعريف منشأ أى سلعة تصدر إلى دول الاتحاد ، لتمكين الجمهور من التعرف إلى منتجات المستوطنات ، وتالياً مقاطعتها ، علماً بأن الاتحاد الأوروبى ، يشكل السوق الكبرى أمام الصادرات الإسرائيلية «32?» ، تليه الولايات المتحدة . انتهى
 
    أما عما آل اليه الوضع الآن ، ففى مطالبة الرئيس الأميركي باراك أوباما ، إسرائيل والفلسطينيين ، بتقديم تنازلات للتوصل إلى اتفاق إطار للسلام ، حيث أشار الى الجهود المتعثرة للتوصل إلى إتفاق السلام بالقول : هذا أمر صعب ، ويتطلب تقديم تنازلات من الجانبين .
 
    يذكر أن أوباما كان قد حذر نتانياهو ، من "تداعيات دولية" ، إذا لم توافق إسرائيل على اتفاق إطار أميركي ، ينظم عملية السلام مع الفلسطينيين .
    من جانبه أشار نتانياهو الى أن  الفلسطينيين ، لم يقوموا بما يلزم في هذا الملف حيث قال : إن اسرائيل قامت حتى الان بتفكيك مستوطنات ، واطلقت سراح مئات الارهابيين الفلسطينيين ، وهو ماتوجب على اسرائيل القيام به ، فيما لم يقم الفلسطينيين  بالمثل .
 
    أخيراً وبحسب ماجاء بايلاف فى17/3/2014 ، فإن تقارير اشارت إلى أن الإدارة الأميركية ، تضغط على القيادة الفلسطينية ، باتجاه الاعتراف بيهودية إسرائيل .
    ومع إقتراب الموعد النهائي في 29 إبريل ، قلص المسؤولون الأميركيون توقعاتهم قائلين ، إنهم يحاولون الآن صياغة "إطار عمل للمفاوضات" بحلول ذلك الموعد . وأشار كيري نفسه في 26 شباط (فبراير) ، إلى أن التوصل لاتفاقية سلام كاملة ، قد يستغرق تسعة أشهر أخرى . ولا يبدو أن الجانبين حققا تقدمًا كبيرًا واضحًا ، لتضييق الهوة بينهما في القضايا الرئيسية ، في الصراع الدائر منذ أكثر من 60 عامًا ، والتي تشمل الحدود والأمن ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس .
    يرفض الفلسطينيون تمديد المفاوضات ، لما يعتبرونه غطاء ، تستغله إسرائيل لمواصلة الاستيطان ، كما تدعو فصائل فلسطينية ، إلى الانسحاب فورًا من المفاوضات مع الإسرائيليين .
    لكن من جانبها ، وصفت الرئاسة الفلسطينية زيارة عباس لواشنطن ، بأنها مهمة ، فيما أبدت قوى فلسطينية مخاوف من أن تسفر الضغوط الأميركية على السلطة الفلسطينية ، عن تنازل عباس عن بعض المطالب الفلسطينية التي يصفونها بأنها "شرعية" .
    ومع وجود عباس في واشنطن ، فإن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون ، كان قد صرح للقناة الثانية الإسرائيلية ، بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، ليس "شريكًا لتوقيع اتفاق نهائي" ، يشمل الاعتراف باسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي ، ويضع حداً للنزاع .
    صرح يعالون أن عباس "شريك ليأخذ ، ولكن دون أن يعطي . إنه ليس شريكًا لتوقيع اتفاق نهائي ، يشمل الإعتراف باسرائيل ، كدولة قومية للشعب اليهودي ، ويضع حدًا للنزاع ، ولكل المطالب" .
    واضاف يعالون الذي يعتبر أحد صقور اليمين في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ، أن الرئيس الفلسطيني "يقول ذلك بوضوح شديد ، ولكن ويا للاسف ، يبدو أن أحدًا لا ينصت إليه .. انا آسف لبلوغ هذه الخلاصة ، وددت أن أكون هادئاً ومطمئنًا ، لكن هذا الاتفاق ، لن يحصل في زمني" . انتهى
 
   رغم كل ماسلف ايراده ، فالمرجو للجهود المخلصة ، أن تسفر عن سلام ، يتسم يالعدل لمعضلة المنطقة الكبرى ، وإن كان ذلك بالقطع لن يرض كل الأطراف ، غير أن الأمل أن يغدو ويصير إستقرار لمنطقة ، لم تشهده منذ أمد بعيد ، وكفانا قتلاً وتدميراً وإرهاباً .
.
الرب يحفظ مصرنا الغالية وشعبها ، من كل شر وشبه شر ، وأن يحل السلام منطقتنا الملتهبة وكل بقاع العام .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

ايام زمان.....القبقاب
يطالبون بمحاكمة مبارك سياسيا جزء 2
.....السعاده.....
زيارة المريض
جُنُونُ قَتْلِ الأَقْبَاطِ

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

الدولة الاسلامية الارهابية تفخخ أقدم كنائس العالم
امريكا لن تستهدف داعش فى حربها .. والهدف هو السيطرة على هذه الاشياء فى سوريا
تمدد الاخطبوط الداعشي يقض مضجع أوباما
داعش تمتلك أسلحة وطائرات ومازالت هناك الكثير من الاسرار وراء ظهور داعش
دور المخدرات في صنع السياسية من كابول الى عدن مرورا ببغداد وصولا الى امريكا!!

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان