الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

سلف سيئ وخلف أسوأ .. قراءة صادقة فى أوراق ثورة الشباب الشعبية التلقائية (84)

مصرى100 - 29 يونيو 2013

    عندما يذهب رئيس أو ملك ، ويجئ آخر ، تقال عبارة " خير خلف لخير سلف " .
لكن إذا كان السلف فاسداً ، وجاء الخلف أكثر سوءاً وفساداً ، فماذا يقال فى تلك الحالة ؟
.
    بين مبارك المخلوع ، ومرسى الذى بطريقه الى الخلع ، هناك مقارنة واجبة ومستحقة فيما بينهما . وفى أخرى ليست هناك مقارنة من الأصل ، وبمعنى أن الفعل لم يأت إلا من أحدهما دون الآخر .
    وإذا ما تسنى لنا المقارنة فيما بين السلف والخلف الماثلين ، وخلصنا برأى فيها ، فتصورى أن فساد مبارك ونظامه ، لا يقارن مع فساد مرسى وجماعته ، ولا أبالغ إن قلت أن هذا ملاكاً (رغم جرائمه ونظامه) ، قبالة ذاك وجماعته ، وظنى وإعتقادى أن ذلك ، يعد واحداً من أسباب نزول السواد الأعظم من الشعب المصرى فى 30 يونيو ، تأييداً وتعضيداً لشباب مصر ، لإسترداد ثورتهم التى سرقت منهم .. فى بيان ذلك أذكر :
.
مقارنة واجبة ومستحقة
**   رفض مبارك وجود أجهزة تصنت على الحدود المصرية ، فيما لم يمانع مرسى ، مادام ذلك يلقى هوى بنفس العم سام وربيبته اسرائيل .
.
**   كان مبارك حريصاً على كل حبة رمل بأرض الوطن ، لكن مرسى وعد المسئولين السودانيين ، بالتنازل عن حلايب وشلاتين . كما أنه لا يمانع فى إمتداد رقعة غزة ، على حساب سيناء ، فحماس وكما يقول مرشد (طظ فى مصر) ، هم منا ونحن منهم .
.
**   العاملين بالرئاسة :
كان تعدادهم 1800 موظف ، ثم أضيف اليهم 2000 من الأهل والعشيرة ، ليصير الإجمالى 3800 .
.
**   ميزانية الرئاسة . مجلس الشعب . الشورى . المجالس القومية المتخصصة .  مجلس الوزراء
    كشفت مصادر بمجلس الشورى عن مفاجأة من العيار الثقيل فى الموازنة العامة للدولة للعام المالى 2013/2014 ، وهى إرتفاع ميزانية رئاسة الجمهورية فى عهد الرئيس محمد مرسى لـ330 مليون جنيه و239 ألف جنيه ، مقابل 252?6 مليون جنيه فى موازنة 2009/2010 آخر موازنة فى عهد حسنى مبارك الرئيس السابق .
    كما أن الموازنة العامة عن العام المالى 2013/2014 ، حملت الكثير من الغرائب ، منها أن موازنة مجلس الشعب غير الموجود فى الأساس ، زادت من 347 مليون جنيه فى 2012/2013  لـ382 مليوناً ، فضلاً عن زيادة ميزانية مجلس الشورى من 151 مليون جنيه  لـ168 مليوناً .
    من الغرائب أيضاً زيادة ميزانية المجالس القومية المتخصصة التى تتبع الرئاسة ، رغم إعلان الإخوان وحزبها «الحرية والعدالة» رغبتهم فى إلغائها .
.
    قال عبدالحليم الجمال ، وكيل لجنة الشئون المالية والاقتصادية وعضو الهيئة البرلمانية بمجلس الشورى ، إنه وقف مذهولاً طويلاً أمام موازنة رئاسة الجمهورية ، حيث بلغت فى 2012/2013 حوالى 290 مليون جنيه إبان حكم المجلس العسكرى ، زادت فى عهد الرئيس مرسى بمقدار 40 مليوناً لتصل لـ330 مليون جنيه ، متسائلاً : أين ترشيد الإنفاق ؟ ، مضيفاً : «لا يمكن أن تكون موازنة الرئاسة فى العهد الحالى ، أكبر من حجم موازنة الرئاسة فى العهد السابق ، فهذا أمر غريب حدوثه بعد الثورة ، ولا يمكن أن يمر» .
    إن حزب الحرية والعدالة ، يركز فى المناقشات خلال الجلسات على الأجور وتخفيض دعم المواد البترولية ، لسد عجز الموازنة ، بينما يزيد من ميزانية رئاسة الجمهورية فى عهد «مرسى» لـ330 مليون جنيه ، بل الكارثة أن ميزانية مجلس الوزراء زادت من 126 مليون جنيه لـ148 مليون . والواضح أن ترشيد الإنفاق الحكومى يأتى على حساب الفقراء ولمصلحة الرئاسة ، مشدداً على أنه سيطلب مناقشة موازنة الرئاسة والحكومة فى الاجتماعات المقبلة ، وقال : «لا نريد أن يأخذنا حزب الحرية والعدالة ، لدهاليز بعيدة تؤدى لتحميل المواطن البسيط أعباء جديدة» .
    وإنتقد ضعف موازنة جهاز تنمية سيناء التى بلغت 29 مليون جنيه فقط ، وقال : «هذا لا يحقق شيئاً ، مما يكشف أنه لا توجد إرادة سياسية لتنمية سيناء» . (الوطن - محمد يوسف : الأحد 12-05-2013 )
.
**   بزمن مبارك كان على كل راغب بإستثمار ، أن يمر أولاً على جمال وعلاء مبارك . بزمن مرسى ، ومع خروج المستثمرين ، كان أيضاً على كل راغب بإستثمار ، أن يمر على الشاطر ومالك .
.
لا وجه للمقارنة
**   د. الكتاتنى أستاذ النبات .. رئيساً لمجلس الشعب ، د. أحمد فهمى صهر الرئيس مرسى .. رئيساً لمجلس الشورى . وعلى شاكلة هذا الأمر منحت المناصب العليا للأهل والعشيرة . ثم ها هو د. مرسى يعطى المحافظين الضوء الأخضر ، فى إقالة الموظف غير المرغوب فيه ، ولو كان كفؤاً .. ولو بلا  سند قانونى ، وبالطبع البديل الإخوانى حاضر ، أو أحداً من التابعين ، تحقيقاً لسياسة التمكين والقبض على مفاصل الدولة المصرية .
.
**   مصر ضلمت وبيوت الإخوان منورة .
**   مقر الجماعة يعمل ب50 تكييف ، 14 قنديل إضاءة .. ومحصل الكهرباء : فاتورتهم 15 ألف جنيه شهرياً .
**   من سكان المقطم إلى «مكتب الإرشاد» : «كفاية نورك علينا»
**   ممنوع قطع التيار : هنا بيت هشام قنديل .
.
**   بيت الرئيس الخاص بالتجمع الخامس ، حيث يقطن هو وأسرته ، فى الوقت الذى أنارت فيه «الشموع» بيوت المصريين بديلاً عن تيار كهربائى  صار شحيحاً ، لم يغب «النور» ولو للحظة عن منزل مرسى ، سواء لخفة الأحمال بالمكان الراقى ، أو لوجود «كابينة» خاصة لمد خط كهربى إضافى للبيت الرئاسى ، وفقاً لإجراءات التأمين .. (الوطن - أحمد الليثى الجمعة 07-06-2013)
.
**   وزير الأستثمار يعزم أهلة وعشيرته على أكل ثمنة 33 الف جنية من أموال الشعب .. ونشطاء يعلقون : بالسم الهارى !! ( ملاحظة : الطعام من مطاعم مؤمن الإخوانى الذى يمنع الأقباط من العمل بمطاعمه )
.
    وأختم بمقارنة للأستاذ تامر عبدالمنعم ، بجريدة اليوم السابع فى 14/11/2012 ، وقد أسماها " مقارنة بسيطة بين مبارك ومرسى " . كتبها عقب  مرور المائة يوم الأولى لولاية الرئيس محمد مرسى ، وهى على النحو التالى :
.
الرئيس مبارك : ظل خمسة وعشرين عاماً رئيسا لمصر ، حتى سمح بتوغل وتدخل رموز الحزب الوطنى ، بسياسة الدولة ، ليصبح رئيساً لمصر والحزب الحاكم .
الرئيس مرسى : سمح بتدخل رموز جماعته بالسياسة ، منذ الوهلة الأولى لجلوسه على كرسى الحُكم .
.
الرئيس مبارك : كنا نشاهده يصلى مرتين بالعام ، الأولى بعيد الفطر ، والثانية بعيد الأضحى .
الرئيس مرسى : نشاهده يصلى أكثر من مرة بالأسبوع ، بل وبأكثر من مسجد ، وبأكثر من مدينة ، وبأكثر من دولة ، ووصل الأمر إلى أن يُخصص باب بالمساجد ، لكبار الزوار .  وأصبح هناك بوابات تفتيش ، بالإضافة للخطابات السياسية ببيت الله التى تجاوزت الأربعة والخمسين خطابا .
.
الرئيس مبارك : حَصن القضاء وإحترمه ، وخصص له القوانين الدستورية منذ عام 1984.
الرئيس مرسى : أقال النائب العام فى حادثة فريدة من نوعها وانتهاك صريح للسلطة القضائية .
.
الرئيس مبارك : لم نسمع حِسا أو خبرا عن نجليه ، إلا بعد مرور عشرين عاماً من حُكمه .
الرئيس مرسى : سمح لنجله ، بأن يصرح تصريحات ويهاجم رئيس نادى القضاة ، بل وأن يسب من يتعرض إليه على موقع الفيس بوك!!
.
الرئيس مبارك : سمح بهامش ، وإن كان صغيراً للمعارضة ، وعلى رأسهم الإخوان الذين حصلوا على 88 مقعدا بمجلس الشعب عام 2005 .
الرئيس مرسى : سُجن فى عهده أعداد غفيرة ، وحّول الكثيرين إلى جهاز الكسب غير المشروع ، ليعيد إلى الأذهان ما فعلته ثورة 1952 بالباشوات .
.
الرئيس مبارك : صَفح عن الإعلامى إبراهيم عيسى بعدما أخذ حكماً عليه  .
الرئيس مرسى : منع برامج ، وأغلق قنوات ، وسجلت النيابة فى عهده رقماً قياسياً فى عدد التحقيقات التى تجرى ، كما صَرح وزير إعلامه ، بأنه سيغلق أى قناة تنتقد الرئيس ! .
.
الرئيس مبارك : احتفل بنصر أكتوبر لمدة 29 عاماً متتالية وسط أبناء القوات المسلحة ، وكرَّم الأبطال .
الرئيس مرسى : احتفل بنصر أكتوبر وسط الإخوان ، وقتلة السادات صاحب النصر! ، ودون إعطاء أصحاب النصر حقهم .
.
الرئيس مبارك : منذ أن تولى الحُكم ، وحتى قيام ثورة يناير ، كان المصريون ، لا يعانون من أزمة الانفلات الأمنى .  الرئيس مرسى : اندلعت فى عهده المعارك ، وغاب الأمن الذى قد وعد بعودته فى مائة يوم ، وأصبحت سيناء على وشك الضياع !!
.
الرئيس مبارك : لم يُرفع الدعم على السولار والبنزين فى عهده .
الرئيس مرسى : فى طريقه إلى إلغاء الدعم على أنواع بعينها ، وارتفعت الأسعار بشكل ملحوظ  .
.
الرئيس مبارك : ترك 36 مليار دولار احتياطى .
الرئيس مرسى : يسعى للاقتراض لإنقاذ الموقف الذى أصبح خطيرا للغاية .
.
الرب يحفظ  مصر وشعبها ، ويجنبها من كل شر وشبه شر .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

السلفيون والأجهزة الأمنية .. و مذبحة الأسرة المسيحية بالأسكندرية ..!!؟؟؟؟؟ الجزء الثانى
كيلو الطماطم فى القاهرة ب 11 جنيه وايجار الشقة ب 3 جنيهات فى الشهر
صحّي النوم يا مرسي .. !! ؟؟
عيد الانبا إبرام
الثلاثين من الفضة والاعلام القبطى والاب رفيق جريش ورفاقه

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

البرادعى غير جدير بتحمل المسئولية لانه رمى السلاح وطلع يجرى
المال القطري هو اللي أسال الدم السوري والعراقي
خيانة الإخوان الارهابية للأنظمة التي تصالحت معهم
مدى قدرة مصر على مواجهة تنظيم داعش الإرهابي
كاميرا سي بي سي أكسترا في موقع انفجار شارع 26 يوليو

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان